فنان معارض يدعو لإلغاء الإضراب في تركيا .. ويشرح الأسباب

11 سبتمبر 2022آخر تحديث : الأحد 11 سبتمبر 2022 - 1:25 مساءً
HK
أخبار تركيا
فنان معارض يدعو لإلغاء الإضراب في تركيا .. ويشرح الأسباب

فنان معارض يدعو لإلغاء الإضراب في تركيا.. ويشرح الأسباب

تركيا بالعربي – وسام الحلبي

دعا فنان معارض عبر صفحته في موقع فيسبوك، السوريين في تركيا لإلغاء الإضراب الذي كان من المزمع تطبيقه احتجاجاً على الممارسات العنصرية بحق السوريين.

وقال الفنان (عبد الحكيم قطيفان) والذي كان أحد الذين شجعوا على فكرة الإضراب في منشور له على فيسبوك: “لأخوة السوريين..أهلنا الكرام في تركيا..بعد أيام من تأييدي لدعوة الإضراب عن العمل،وبحكم المتابعات الهائلة للتعليقات المتناقضة والمختلفه والمشوشه والمفتقره للاجماع ولو بحده الادنى إضافة لضعف المزاج العام لمن هم أصحاب الشأن من أهلنا السوريين بسبب وضعهم الخاص،و كذلك لغياب أية جهة منسقة لهكذا نشاط كي يكون في سياق قانوني مثمر…أتمنى عليكم وبكل المحبة والثقة والحرص على استقراكم النسبي، التراجع عن هذا الإجراء وتعليقه..لقد تأملت الآراء المناقضة لوجهة نظري من قبل الكثير من الأصوات التي أثق بها، واكتشفت أننا أصبحنا جميعاً رهناء الانفعال ، نتيجة تراكم الهموم والآلام والمرارات التي عصفت بنا كشعب منكوب في السنوات الماضية”.

وأضاف: “لهذا لا ضير من التراجع عن تأييد هذه الدعوة ، خاصة وأن الكثير من الأصدقاء كانوا مع هذا الخيار.. أتصور بأن ما نريده وصل للحكومة التركية ، خاصة أن العالم بأسره صار يعرف أن جسدنا أنهكته الحِراب والطعنات ، وأن وجعنا سيطر على تأملاتنا .وبناءً عليه : من الطبيعي أن نهدأ بعد فورة غضب مؤقتة ، وأن يعود الحوار الهادف إلى مساره، لقد دعمت الحملة قبل يومين ، نتيجة ازدياد أخبار الموت والقهر والخوف التي تصلني ، أما اليوم فأنا مع إلغائها ، خشية تصعيد سيصيب الكثير من أهلنا الكرام .وعليه أسحب تأييدي وأقترح تعليق هذه الخطوة، آملاً أن يكون هناك حل جذري أثق بأنه قادم بلا أدنى شك، ومن حقنا أن نصرخ أيها الأصدقاء ، كما من حقنا أن نحاول تحسين شروط الحياة في بلد للقانون فيه الرأي الأول والأخير، ومتمنيآ على الحكومة التركية ، اتخاذ الإجراءات اللازمة لتطمين السوريين المتواجدين على أراضيها بكل السبل المتاحة”.

ما حقيقة إبطال الكملك نهائياً لفئة من السوريين بتاريخ 21.09.2022

تداول سوريون مقطعاً مصوراً لأحد التيكتوكر يدعي فيه أنه بتاريخ 21.09.2022 ستقوم إدارة الهجرة التركية بإبطال الكملك نهائياً لكل من لم يقم بتثبيت عنوان السكن حتى الأن، حيث قال أن هناك قراراً بهذا الأمر.

الإعلامي علاء عثمان أكد أن هذه المعلومات مغلوطة، حيث لم يصدر أي قرار من دائرة الهجرة التركية بإبطال الكملك نهائياً بشكل جماعي بناء على عدم تثبيت العنوان في دائرة الهجرة والنفوس، بل يقتصر الأمر على تجميد قيود الكملك مؤقتاً حتى يتم الإنتهاء من هذا الأمر.

وتابع عثمان أن السيدة إناس النجار مدير الاتصال في اللجنة السورية التركية المشتركة أكدت على هذا الكلام أيضاً، وقالت أنه لم يصدر أي قرار مكتوب أو شفهي من مديرية الهجرة التركية بشأن إبطال الكملك نهائياً كما أشيع مؤخراً.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

صلاحيات وثيقة القيد المؤقتة للاجئ السوري في تركيا

تمنح السلطات التركية وثيقة القيد المؤقتة للاجئين السوريين الذين يُسجلون على استخراج “كملك”، والتي تنوب عن بطاقة الحماية المؤقتة “كملك” الى حين إصدارها للاجئ، ولكن كثيراً ما يُخطئ بعض اللاجئين بمدى صلاحيات هذه الوثيقة فيتعرضون للترحيل أو الحجز.

وتواصلت صحيفة “عنب بلدي” مع مركز التواصل للأجانب (YİMER)، التابع لمديرية إدارة الهجرة في تركيا، المخصص للإجابة عن الاستفسارات المتعلقة بالأجانب المقيمين في تركيا، للسؤال عن وثيقة القيد الأولي لبطاقة الحماية المؤقتة.

وقال المركز :” هذه الوثيقة تعطى للمرة الأولى عند توجه اللاجئ السوري إلى إدارة الهجرة في الولاية لاستخراجه بطاقة الحماية المؤقتة”.

وأضاف:” هذه الوثيقة تحتوي على جميع المعلومات الشخصية التي ستتواجد في بطاقته الشخصية، مشيرًا إلى أن مدة هذه الوثيقة لا تتجاوز الـ30 يومًا”.

وأشار الى أن :” حامل هذه الوثيقة يمكنه التجول داخل ولايته التي استخرجها منها خلال مدة الوثيقة”.

وأوضح أن :” حامل الوثيقة لا يحق له مغادرة ولايته ولا يمكنه استخراج إذن السفر، بل يجب عليه انتظار صدور بطاقة الحماية المؤقتة”.

وأكد على أنه :” في حال مغادرة اللاجئ السوري الولاية التي استخرج منها الوثيقة، قبل صدور بطاقته، من الممكن أن يتم إبطال طلبه للحصول على بطاقة (الحماية المؤقتة) وبالتالي يجري ترحيله إلى الأراضي السورية”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.