شاب تركي يبلغ من العمر 21 عاما لم يستطع الحصول على الهوية التركية حتى الآن

11 سبتمبر 2022آخر تحديث : الأحد 11 سبتمبر 2022 - 2:51 مساءً
شاب تركي يبلغ من العمر 21 عاما لم يستطع الحصول على الهوية التركية حتى الآن

شاب تركي يبلغ من العمر 21 عاما لم يستطع الحصول على الهوية التركية حتى الآن

تركيا بالعربي _ ترجمة: سارة ريحاوي

تحدث الشاب التركي هزار ابريم البالغ من العمر 21 عاما عن معاناته بالحصول على الهوية أو حتى الجنسية التركية بسبب انفصال والديه بعد زواجهما بشكل مباشر في ولاية إيلازيغ .

وقال موقع آخر الأخبار التركي في خبر له ترجمته تركيا بالعربي، كان الشاب هزار ضحية لانفصال أبيه وأمه في سن مبكر وأدى هذا الأمر إلى عدم تسجيله في دائرة النفوس منذ ولادته، فلم يستطع حتى الآن الحصول على الجنسية التركية أو حتى وثيقة ما تثبت هويته ومن هو، فبحسب كلامه لم تقم مديرية الإسكان بتسجيل اسمه بين سكان المنطقة حتى .

وبحسب المصادر، لم يستطع الشاب الذهاب للمدرسة ولا للمستشفيات و لا حتى أداء الخدمة العسكرية .


سوريون يطلقون حملة للتراجع عن خطوة الإضراب العام في تركيا

تركيا بالعربي

بعد أن أطلق رجل الأعمال السوري عبد الله الحمصي حملة كبيرة للقيام بإضراب كامل عن العمل من تاريخ 12_17 أيلول، بسبب تصاعد حملات العنصرية تجاه اللاجئين السوريين، اتخذ ناشطون سوريون خطوة نحو الوراء في هذا الصدد .

وبحسب ما رصدته تركيا بالعربي، دعا أصحاب الصفحات العربية النشطة السوريون للتروي واتخاذ خطوة نحو الوراء فيما يخص حملة الإضراب عن العمل، لما فيها من تأثيرات سلبية كبيرة و خلق جو من الفتنة والعنصرية بين الشعبين، كما دعا الكاتب التركي أستاذ جلال دمير على صفحته السوريين للتوقف عن هذه الحملة وعدم تنفيذها، قائلا: دفع الضرر اهم من جلب النفع
رغم ان الإضراب هو فعل بريء من الذنب الا ان اضراب السورين فى تركيا سيكون ضرره اكبر من نفعه لانه
– قطع رزق عن البعض
– الشجار بين العامل وصاحب العمل
– استخدام الأمر كورقة سياسية من قبل البعض
– عدم وجود حكم قانوني يحمى المضربين ،بسبب عدم وجود اذن العمل لدى الكثير
– عدم وجود أي فائدة قانونية او اجتماعية للاضراب
– سيكون ضرره اكبر بكثير من نفعه. دفع الضرر اهم من جلب النفع .

ودعا أيضا الفنان عبد الحكيم قطيفان السوريون للتراجع عن الحملة، قائلا: بعد أيام من تأييدي لدعوة الإضراب عن العمل،وبحكم المتابعات الهائلة للتعليقات المتناقضة والمختلفه والمشوشه، والمفتقره للاجماع ولو بحده الادنى إضافة لضعف المزاج العام لمن هم أصحاب الشأن من أهلنا السوريين بسبب وضعهم الخاص،و كذلك لغياب أية جهة منسقة لهكذا نشاط كي يكون في سياق قانوني مثمر…
أتمنى عليكم وبكل المحبة والثقة والحرص على استقراكم النسبي،التراجع عن هذا الإجراء وتعليقه .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.