قافلة الهجرة من تركيا إلى أوروبا !! هل الظروف مواتية؟ إعلامي يوجه رسالة مصيرية للاجئين في تركيا

6 سبتمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 6 سبتمبر 2022 - 5:16 مساءً
الهجرة من تركيا إلى أوروبا
الهجرة من تركيا إلى أوروبا

قافلة الهجرة من تركيا إلى أوروبا !! هل الظروف مواتية؟ إعلامي يوجه رسالة مصيرية للاجئين في تركيا

تركيا بالعربي

تلقت تركيا بالعربي رسائل من عدد من السوريين في تركيا على حول جروب تم إنشاءه مؤخراً لتشكيل قافلة هجرة جديدة من تركيا إلى أوروبا.

تركيا بالعربي أطلعت على محتويات الجروب والتي تعتذر عن ذكر اسمه للحرص على اللاجئين في تركيا.

أحد السوريين قال في رسالته لموقع تركيا بالعربي، في موضوع ضروري لازم تعرف فيو حضرتك استاذ علاء في كروب من الشباب عم يحضرو لموجة سفر كبيرة الى اوربا والمشكلة انو الشباب عم تحرض العائلات الى السفر وانت بتعرف انو الشتاء على قدوم ومشرف الكروب عم يقول للعالم ما بدكن مصاري للطلعة والناس عم تقتنع بحكيو ونحن منخاف من الترحيل العام لانو الاعداد رح تتجاوز 2000 شخص والرحلة رح تكون ضمن ايام هذا الشهر بتمنى منك انك توعي العالم ما يردو على حدا لان في ناس كتير بدها تنضر وكل الشكر والتقدير والاحترام لحضرتك استاذ علاء ويعطيك العافية.

الإعلامي علاء عثمان حذر من الانصياع لهذا الأمر، وذلك لعدة أسباب مصيرية للغاية.

وقال عثمان أن السبب الأول هو وجود اتفاقية بين تركيا والاتحاد الأوروبي، حيث أن القافلة التي أنطلقت في العام 2020 لم تنجح بالوصول إلى هدفها بسبب الجدار الأمني الذي أقامته اليونان وبلغاريا، على الرغم من أن تركيا قد غضت الطرف حينها من الوصول إلى الحدود، حيث غطت تركيا بالعربي أحداث مؤلمة في تلك القافلة، حيث أن مئات العائلات سلمت منازلها قبل انطلاقها بالقافلة وعندما عادت بدأت تبحث عن منزل جديد وتسجيل أطفالها في مدارس جديدة وشراء عفش جديد، بعد أن تبين لهم أنها مجرد أوهام أطلقها قائمون على قافلة سابقة.

كما بين الإعلامي علاء عثمان أن الحكومة التركية لم تقم بإجراءات مشددة ضد كل من شارك في تلك القافلة لعدة أسباب، وهذا الأمر يختلف عن الوضع الراهن، حيث أنها لم تقم بترحيل أحد في تلك القافلة، كما أن مسؤولين أتراك تحدثوا وقتها أن الحدود باتت مفتوحة، حيث قال الرئيس أردوغان في 7 مارس من العام 2020 ردا على سؤال فيما إذا كانت تركيا ستعيد النظر في قرار فتح أبوابها أمام طالبي اللجوء الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، قال أردوغان إن الأمر قد بات محسوما.

وتابع قائلاً في ذلك الوقت ليس لدينا وقت للنقاش مع اليونان في هذه المرحلة فيما إذا كنا سنغلق الأبواب المفتوحة أم لا، الأمر بات محسوما، فقد فتحنا الأبواب حاليا، وسيذهب اللاجئون إلى حيث استطاعوا، ونحن لا نجبرهم على مغادرة بلادنا”.

وبالعودة إلى الوقت الحالي في العام 2022 فالأمر مختلف كلياً، حيث شدد علاء عثمان إلى أن تركيا لم تعطي تصريح رسمي أو غير رسمي لانطلاق أي قافلة إلى الحدود، وبالتالي فإن أي شخص سيخالف قرارات التنقل بدون اذن سفر للوصول إلى الولايات الحدودية مع الدول الأوروبية فإنه سيعرض نفسه لخطر كبير، حيث أن كل السيناريوهات مفتوحة من إعادة قسرية للولاية إلى ابطال الكملك إلى الترحيل.

وتابع عثمان أن السبب الثالث هو خطورة الوصول إلى اليونان فما بالكم بالوصول إلى أوروبا الغربية، وخاصة أن القافلة تدعو العائلات لمثل هذا الأمر، حيث أن الطقس ينقلب بسرعة إلى البرودة، فلو افترضنا مثلاً وصولهم إلى غابات اليونان، فسيكون ذلك كارثياً بكل معنى الكلمة، فقد شاهدنا شباب سوريين ومن جنسيات مختلفة قد فارقوا الحياة جوعاً وعطشاً وبردا، وهذه الأخبار موثقة بالأسماء.

روابط هامة:

إفادات صادمة للمهاجرين: اليونانيين أشبعونا ضربا من أجل كأس مياه

إجراءات عاجلة من اليونان لمنع تدفق المهاجرين من تركيا إلى أوروبا

طالبو لجوء سوريون ينتظرون إنقاذهم من إحدى الجزر اليونانية

السلطات اليونانية تجبر لاجئين سوريين على عبور نهر حدودي مع تركيا (فيديو)

وختم الإعلامي علاء عثمان كلامه بالقول أن كل الظروف غير مواتية لنجاح هذه القافلة، حيث أن الإجراءات التركية المشددة في الأونة الأخيرة ستضع كل من يحاول الوصول إلى الحدود بطرق غير شرعية في مأزق قانوني قد يصل للترحيل، وبالتالي ضياع مستقبل أطفال موجودين في المدارس ونهاية العمل في تركيا، بالاضافة إلى أن اليونان لن تسمح بأي اختراق لحدودها، وخاصة أن تعامل الجيش اليوناني لم يعد إنسانياً بل بات خطيراً للغاية قد يصل إلى حد الموت، ناهيكم إلى أن الظروف الجوية باتت سيئةفي الوقت الراهن وبدأ الطقس ينقلب إلى الماطر والماطر بغزارة وبشكل شبه يومي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.