الهجرة من تركيا إلى أوروبا .. إجراءات عاجلة من الشرطة البلغارية طالت 35 سوريًا

2 سبتمبر 2022آخر تحديث : الجمعة 2 سبتمبر 2022 - 5:55 مساءً
Lithuanian army soldiers install razor wire on border with Belarus in Druskininkai, Lithuania July 9, 2021. REUTERS/Janis Laizans
Lithuanian army soldiers install razor wire on border with Belarus in Druskininkai, Lithuania July 9, 2021. REUTERS/Janis Laizans

الهجرة من تركيا إلى أوروبا .. إجراءات عاجلة من الشرطة البلغارية طالت 35 سوريًا

شنت السلطات البلغارية حملة أمنية واسعة ضد المهاجرين اعتقلت خلالها عشرات اللاجئين السوريين.

وبحسب ما أفادت مصادر محلية فإن السلطات البلغارية نفذت حملة أمنية ضد المهاجرين إثر اصطدام حافلة تقل مهاجرين بسيارة شرطة مما أسفر عن مقتل شرطيين.

وذكرت المصادر أن الشرطة البلغارية اعتقلت خلال هذه الحملة الأمنية 36 مهاجرًا سوريًا غير شرعي ومهاجرًا مغربيًا واحدًا.

وأضافت: “أن الشرطة البلغارية اعتقلت كذلك 141 مهاجرًا أفغانيًا من دون وثائق بين يومي السبت والإثنين الماضيين.

وقررت السلطات البلغارية شن هذه الحملة الأمنية في أعقاب اصطدام حافلة كانت تقل 47 مهاجرًا سوريًا وتحمل لوحة تركية بسيارة شرطة، يوم الخميس الماضي بالقرب من مدينة بورغاس الحدودية مع تركيا، ما أسفر عن مقتل الشرطيين.

بيان سوري عاجل حول خارطة طريق نحو تطبيق القرار 2254

إسطنبول – متابعات

أصدرت النقابات المهنية والعلمية في الشمال السوري بياناً طرحت فيه تصوراتها “للخروج من المأزق الذي تعيشه الثورة السورية”، وصولاً إلى تطبيق مقررات جنيف وخاصة القرار 2254 وإسقاط النظام السوري ومحاسبته”.

وتُلي البيان في مقر نقابة المحامين الأحرار في سوريا، بحضور ممثلين عن نقابة أطباء حلب ونقابة المهندسين السوريين الأحرار ونقابة التمريض والفنيين والإداريين المركزية ونقابة الصيادلة الأحرار واتحاد المقاولين السوريين للإنشاءات ونقابة الاقتصاديين الأحرار ونقابة المعلمين السوريين الأحرار ونقابة الأكاديميين السوريين الأحرار.

وجاء في البيان: “أمام الأخطار المحدقة بالثورة السورية، وما آل إليه الحراك الشعبي الأخير، من مطالبة جموع الثوار وحشود المواطنين كافة النقابات لأخذ دورها الطبيعي والريادي في قيادة المجتمع وتوجيهه.

وضمن خطة النقابات المهنيّة والعلميّة في تنظيم الصف والحشد والمناصرة لقضايا الثورة السورية فقد تداعت لعقد اجتماع لوضع الرّؤى والتّصورات وإيجاد الحلول والآليّات للخروج من المأزق الذي تعيشه الثورة، وصولاً إلى تطبيق مقررات جنيف وخاصة القرار 2254 وإسقاط نظام الأسد المجرم ومحاسبته”.

وأكدت النقابات في بيانها على ما يلي:

وقف كل أشكال المفاوضات العبثية مع نّظام الأسد المجرم.

رفض كل أشكال الوصاية على الثورة السورية مع التّأكيد على عمق العلاقات مع جميع الأصدقاء وضرورة توازنها.

التأكيد على حق التظاهر السلمي ودعم الحراك الشّعبي بكل أشكاله واعتباره الضمانة الحقيقية لاستمرار الثورة السورية ونجاحها.

اعتبار الشرعية الانتخابية هي الشرعية القانونية التي تُبنى عليها الدول والمؤسسات وتمثيل الشعوب

وانتخاب سلطات تشريعية وتنفيذية ومجلس قضاء أعلى وتفعيل مبدأ فصل السلطات.

توحيد المناطق المحررة بإدارة مدنية واحدة ينتج عنها حكومة مركزية ذات صلاحيات كاملة يرأس مفاصلها أشخاص مقيمون مع عائلاتهم في الداخل المحرر.

دعم مؤسسة الجيش الوطني وتفعيل مبدأ مركزية القرار وإنهاء الحالة الفصائلية.

إصلاح الائتلاف بكل مؤسساته وإعادته لحاضنة الثورة بتطبيق الشرعية الانتخابية ونقل مؤسساته الرئيسية للداخل المحرر.

وأشار البيان إلى انفتاح النقابات “على جميع المبادرات والرؤى التي تخدم مصلحة الثورة السورية وتسهم في إنهاء معاناة الشعب السوري”.

المصدر: تلفزيون سوريا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.