قرار تنتظره السعودية بفارغ الصبر.. بايدن قد يفاجئ الرياض بالقرار العسكري الكبير

11 يوليو 2022آخر تحديث : الإثنين 11 يوليو 2022 - 6:33 مساءً
Osman
أخبار العرب والعالم
العاهل السعودي وبايدن
العاهل السعودي وبايدن

تناقش إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، رفعًا محتملًا للحظر الذي تفرضه واشنطن على مبيعات الأسلحة الأمريكية الهجومية للسعودية.

ونقلت وكالة “رويترز“، الاثنين، 11 من تموز، عن “أربعة أشخاص مطلعين على الأمر”، وفق وصفها، أن مسؤولين سعوديين كبار ضغطوا على نظرائهم الأمريكيين لإلغاء سياسة بيع الأسلحة الدفاعية فقط، إلى السعودية التي تعتبر أبرز شريك خليجي للولايات المتحدة.

وما تزال المداولات الأمريكية الداخلية بهذا الشأن غير رسمية وفي مرحلة مبكرة، كما أنه لا توجد مناقشات جارية بشأن أسلحة هجومية للسعودية، في الوقت الراهن، وفق “رويترز”.

وقد تصطدم أية تحركات باتجاه إلغاء القيود المفروضة بهذا الصدد مع معارضة مجلس النواب الأمريكي (الكونجرس)، بنوابه الديمقراطيين، والمعارضين الجمهوريين الذين ينتقدون السعودية.

ويأتي الحديث عن التسهيلات الأمريكية المحتملة قبل أيام من زيارة بايدن إلى السعودية، والتي حُددت يومي 15 و16 من تموز الحالي.

الزيارة التي تأتي بدعوة من الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، سيلتقي خلالها بايدن نظيره السعودي، وولي العهد أيضًا، محمد بن سلمان، كما سيشارك خلال ثاني أيامها في قمة إقليمية دعا إليها الملك سلمان قادة دول مجلس التعاون الخليجي، والملك الأردني، والرئيس المصري، ورئيس الوزراء العراقي.

وسيبدأ الرئيس الأمريكي زيارته إلى المنطقة في 13 من تموز، مفتتحًا جدول الزيارات بإسرائيل والضفة الغربية لنهر الأردن من الأراضي الفلسطينية، قبل زيارة السعودية في 15 من الشهر نفسه للمشاركة في القمة، وفق ما نقلته وكالة “فرانس برس”.

وفي 9 من حزيران الحالي، قالت 13 منظمة حقوقية من بينها “هيومن رايتس ووتش“، عبر رسالة مشتركة وجهتها للرئيس الأمريكي، إن زيارته المرتقبة إلى السعودية للقاء محمد بن سلمان، قد تشجع على ارتكاب انتهاكات جديدة وتغذي الإفلات من العقاب.

وأمام انتقادات واسعة سبقت الزيارة المرتقبة، دافع بايدن في 9 من تموز، عبر مقال رأي كتبه بعنوان “لماذا أنا ذاهب إلى السعودية” ونشرته صحيفة “واشنطن بوست“، عن قرار الزيارة، مصرًا على “دعم الإصلاحات” والسعي لإعادة العلاقات مع ولي العهد السعودي، بعما كان اعتبره منبوذًا في وقت سابق.

وفي تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، في 31 من أيار الماضي، أشار المعلق الأمريكي، ديفيد إغناتيوس، إلى أن “الاحتضان الأمريكي” كان سيأتي قبل عدة أشهر لأسباب عملية، أبرزها أن محمد بن سلمان قد يحكم المملكة لعقود، إلى جانب المصالح الأمريكية الأمنية والمالية في الحفاظ على شراكتها الطويلة مع المملكة، كون السعودية حليفًا في جهد مشترك لاحتواء “أعمال إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة”.

وكان بايدن اتخذ خطوة للوراء في موقفه من السعودية منذ ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية 2021، ومع وصوله للبيت الأبيض أوقف الدعم للعمليات الهجومية في اليمن، بما في ذلك الأسلحة ذات الصلة.

ومع انطلاق الغزو الروسي لأوركرانيا في 24 من شباط الماضي، أظهرت واشنطن ليونة أكبر في موقفها من الرياض، فناشدت إلى جانب دول غربية أخرى، السعودية، أكبر مصدري النفط الخام في العالم، لضخ المزيد من النفط في سبيل تعويض خشارة الإمدادات الروسية.

وأشادت واشنطن بالرياض بعد تمديد الهدنة الحاصلة في اليمن، بوساطة أممية لمدة شهرين.

وفي الوقت نفسه، ربطت “رويترز” نقلًا عن مصادرها، التقدم في أي صفقة مستقبلية لأسلحة هجومية أمريكية للسعودية باتخاذ الرياض خطوات جدية للتسوية للصراع اليمني.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.