شركة الألبسة التركية LC Waikiki تثير غضب العرب (القصة الكاملة)

3 يوليو 2022آخر تحديث : الأحد 3 يوليو 2022 - 10:00 مساءً
 شركة LC Waikik التركية تثير غضب العرب
شركة LC Waikik التركية تثير غضب العرب

شركة الألبسة التركية LC Waikiki تثير غضب العرب

أثارت شركة LC Waikik التركية للملابس غضباً بين مستخدمين عرب على منصات التواصل الاجتماعي، بسبب إعلانها سحب كنزة أطفال كُتب عليها كلمات عربية من موقعها الإلكتروني، بعدما اعترض مغردون أتراك على الكتابة العربية.

كانت الشركة قد نشرت إعلاناً لكنزة رُسمت عليها شخصية “ميكي ماوس”، وأعلاها كُتب “حان وقت اللعب”، ليبدي مغردون أتراك انزعاجهم، ولوَّح البعض بأنهم لن يشتروا مرة أخرى من المتجر بسبب استخدامه للعربية بحسب موقع اقتصاد تركيا.

الشركة أصدرت بياناً على صفحتها الرسمية في موقع تويتر، وقالت: “مرحباً، نعمل في 56 دولة، نقدم منتجات تتناسب مع لغات وثقافات البلدان التي نبيع فيها، هذا المنتج مخصص للبيع في الخارج، وُضع للبيع في تركيا عن طريق الخطأ، وقمنا بإزالته”.

وأثار هذا التوضيح من الشركة وسحبها للإعلان الذي احتوى على العربية غضب مستخدمين عرب، رأوا أن الشركة بدت وكأنها تخجل من اللغة العربية، وقالوا إنها أخطأت باستجابتها لبعض التغريدات التي احتوت على موقف عنصري.

وانتقد المغردون العرب هذا الموقف، لا سيما أن الشركة لديها فروع في 14 دولة عربية، هي: البحرين، والإمارات، والجزائر، والمغرب، وفلسطين، والعراق، وقطر، والكويت، وليبيا، ولبنان، ومصر، والسعودية، وتونس، وسلطنة عمان.

هذه البلدان العربية مجتمعة تمثل 25% من مجموع البلدان التي لدى الشركة التركية فروع لها في العالم، إذ تتواجد في 56 دولة وتضم 47700 موظفًا و 1047 متجرًا.

وطالب المستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي بمقاطعة منتجات الشركة، مشيرين إلى أن الشركة عادة ما تعرض ألبسة كُتب عليها بلغات أخرى مثل الإنجليزية، والفرنسية.

يُشار إلى أن تركيا شهدت مؤخراً تصاعداً في الخطاب العنصري ضد المهاجرين واللاجئين، لا سيما السوريين منهم، وتضع بعض الأحزاب السياسية في البلاد هدف طرد اللاجئين على رأس أولوياتها.

ويشترط القانون التركي على أصحاب المحال أن تكون اللافتات باللغة التركية ويسمح بأن تحتوي على كلمات أجنبية بحجم خط أصغر بنسبة 30 بالمئة من الكلمات التركية.

وتأسست شركة “أل سي وايكيكي” في عام 1988 في تركيا، وانتشرت في جميع أنحاء العالم حين وصلت مبيعاتها إلى أعلى مستوى في عام 1991، وقامت بعد ذلك شركة “تيما تاكستيل” بشراء تراخيص علامة “أل سي وايكيكي” من مجموعة “طه” التجارية، التي كانت من أكثر العلامات التجارية انتشارا خاصة بالنسبة للماركات المتوسطة في تركيا، ونجحت في أن تكون من أشهر ماركات الألبسة التركية.

وولد مؤسس الشركة مصطفى كوتشوك في قرية دوغان شهير بولاية ملاطيا في شرق تركيا لعائلة قروية عام 1963، وكان واحدا من اثنين ممن حالفهم الحظ بالقبول الجامعي لقلة فرص التعليم آنذاك.

التقى بعائلة صديقه الذي تعرف عليه أثناء دراسته الجامعية عام 1986، وكانت تعمل العائلة بورشة فيها ثماني ماكينات خياطة صغيرة.

تعرف كوتشوك عن طريق هذه العائلة على عالم الأعمال، ليؤسس ورشته الخاصة في شقة قبو باقتراح من شركة “تيما تكستيل” التركية لصناعة الملابس.

بدأ ورشته بثلاثة أشخاص مع سكرتير وسائق، وتطور عمله وبدأ يستثمر في التطريز والطباعة ومحلات الطلاء، ثم تقلد منصب المدير العام لشركة “تيما تاكستيل” عام 1988، ثم صار منسقًا عامًا لشركة “تيما هولدينغ”، وعُيّن رئيسًا تنفيذيًا لمجموعة “تيما” بعد فصل مجموعات التجزئة والإنتاج في شركة “طه”، وهو حاليا المسؤول عن تطوير العلامات التجارية التي يفضلها ذوو الدخل المنخفض مثل “LC Waikiki” و”X_Side”، و”South Blue”، كما يعمل على توسيع سلسلة المتاجر الخاصة بهذه العلامات التجارية.

وقد قرر جميع أعضاء شركاء LC Waikiki في العالم بيع أسهمهم في الشركة عام 1997، لتصير شركة “تيما تاكسيل” المالك التركي لحقوق LC Waikiki في جميع أنحاء العالم، ومقرها الرئيسي في إسطنبول.

وبعد شرائها جميع الحصص في الخارج قامت بتغيير اسمها من “تيما تكستيل” إلى LC Waikiki.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.