ما الآلية الجديدة التي طرحتها “القنصلية السورية” بإسطنبول لحجز المواعيد؟

26 يونيو 2022آخر تحديث : الأحد 26 يونيو 2022 - 4:54 مساءً
ما الآلية الجديدة التي طرحتها “القنصلية السورية” بإسطنبول لحجز المواعيد؟

ما الآلية الجديدة التي طرحتها “القنصلية السورية” بإسطنبول لحجز المواعيد؟

تركيا بالعربي – متابعات

طرحت “قنصلية النظام السوري” في إسطنبول آلية جديدة لحجز مواعيد تسيير المعاملات الخاصة بالسوريين المهجّرين في تركيا، بعد تعطّل نظام حجز الدور على موقعها الرسمي.

وخصصت “القنصلية” أمس السبت، رقماً هاتفياً للتواصل عبر خدمة (واتساب) وإجراء حجز المواعيد من خلاله، بدلاً من الرابط الإلكتروني المعطّل.

 1 - تركيا بالعربي

القنصلية تعلّق عملها

ويأتي طرح الآلية الجديدة بعد إعلان القنصلية في إسطنبول إيقاف تقديم خدماتها للمراجعين أول أمس الجمعة، بسبب ما وصفته بـ “عطل تقني”، على أن تستأنف عملها يوم غد الإثنين (27 حزيران الجاري).

تعطّل نظام الحجز جاء بالتزامن مع تداول منصات التواصل خبراً يفيد باستقبال القنصلية للمراجعين بالمجان وبدون الحجز المسبق، ما أدى إلى ازدحام شديد عند مدخل القنصلية وحدوث مناوشات بين المراجعين وموظفي الأمن الأتراك بعد تعرضهم للضرب على يد الأخيرين، ما دفع بقوات مكافحة الشغب التركية إلى التدخل وفض الحشود.

الآلية الجديدة

وكحلّ لحالة الازدحام الشديد وخشيةً من تكرار المناوشات والصدامات؛ أعلنت “القنصلية” أنها خصصت رقم هاتف لحجز الدور عبر الواتساب “بغية تسهيل الإجراءات على المواطنين”، على أن يتم إبلاغ صاحب المعاملة بالموعد المحدد للمراجعة مصطحباً معه هاتفه المحمول لمطابقة رسالة الموعد.

بدورها، أصدرت “وزارة الخارجية” في حكومة النظام السوري بياناً أمس السبت، قالت فيه إن الخدمة الجديدة “جاءت حرصاً على حسن استقبال المواطنين، وإنجاز معاملاتهم القنصلية، وتوفيراً عليهم لعناء الانتظار”.

وأضافت أنها طرحت الطريقة الجديدة عبر الواتساب لـ “وضع حد لأصحاب النفوس الضعيفة الذين يستغلون حاجة المواطنين لتحقيق منفعة مادية”، في إشارة إلى السماسرة الذين كانوا يجرون حجز المواعيد مقابل مبالغ مكلفة، وبالتعاون مع موظفين من داخل القنصلية، بحسب ما يؤكده العديد من المراجعين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.