سأفعل إذا لزم الأمر.. بوتين يحذر العالم من السيناريو المرعب

19 يونيو 2022آخر تحديث : الأحد 19 يونيو 2022 - 8:23 مساءً
Osman
أخبار العرب والعالم
بوتين والسلاح النووي
بوتين والسلاح النووي

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إنه مستعد لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا – على الرغم من أنه يصر على أنه لا يشكل أي تهديد ـ بحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ستار dailystar“.

بوتين يؤكد أنه مستعد لاستخدام الأسلحة النووية

ولكن الرئيس الروسي الذي وصفه التقرير بالديكتاتور – والذي لا يزال هناك شائعات حول صحته – وُصف بأنه “متنمر” بعد إرسال إحدى سفنه الحربية إلى مياه الناتو.

وقال بوتين في كلمة ألقاها في قمة اقتصادية: “نحن لا نشعر بالتهديد! لكن على الجميع أن يعرف أننا نمتلكه ـ يقصد النووي ـ وسنستخدمه إذا لزم الأمر لحماية سيادتنا”.

وعلى الرغم من ادعائه أنه لا يشكل تهديدًا، فلا توجد علامة على انتهاء غزوه الفاشل لأوكرانيا في أي وقت قريب، بحسب التقرير.

وأطلق بوتين العنان لـ “استفزاز روسي غير مقبول” عندما أرسل السفينة المشار إليها إلى المياه الدنماركية، وفقًا لتقارير Express.

عبرت السفينة الحربية الحدود في وقت مبكر من يوم، الجمعة، بالقرب من جزيرة “كريستيانسو” في بحر البلطيق.

الاستفزاز الروسي غير مقبول

وقال وزير الخارجية الدنماركي جيبي كوفود: “لقد تم إبلاغ السفير الروسي بعبارات واضحة للغاية أن هذا النوع من الإجراءات غير مقبول على الإطلاق.

وتابع: “لن نقبل هذا النوع من الاستفزاز الروسي”.

وأضاف في تغريدة على تويتر: “إنه استفزاز روسي غير مسؤول ووقح وغير مقبول على الإطلاق. أساليب التنمر هذه لا تنجح في الدنمارك”.

وجاءت تأكيدات بوتين بأن تلويحه باستخدام النووي لا يمثل تهديدًا، عندما قال أحد مذيعي التليفزيون المقربين منه، إن روسيا مستعدة لـ “حرب هائلة” وستستخدم “100 صاروخ في اليوم”.

وكان للعقوبات الغربية تأثير هائل على الاقتصاد الروسي. وتم تجميد أصول بمليارات الدولارات من السياسيين وقادة الأعمال وغيرهم من الأثرياء في دائرة بوتين بينما انسحبت مجموعة من الشركات من البلاد.

وعلى الرغم من شجاعة بوتين، يعتقد العديد من المحللين أن البلاد الآن جاثية اقتصاديًا على ركبتيها.

التوترات بين روسيا والغرب

وفي سياق آخر أدت التوترات بين روسيا والغرب إلى تفاقم المحادثات حول مستقبل واحدة من أكبر عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وأكثرها خطورة، وهي القوة المرسلة لمساعدة مالي في مقاومة تمرد متطرف استمر لعقد من الزمان.

ومن المقرر تجديد مهمة الأمم المتحدة في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا هذا الشهر، في وقت متقلب تتصاعد فيه الهجمات المتطرفة.

وقتل ثلاثة من جنود حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة هذا الشهر وحده.

ويختنق اقتصاد مالي بسبب العقوبات التي فرضتها الدول المجاورة بعد أن أجل الحكام العسكريون الانتخابات الموعودة.

وأنهت فرنسا والاتحاد الأوروبي عملياتهما العسكرية في مالي وسط تدهور العلاقات مع المجلس العسكري الحاكم.

يتفق أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على نطاق واسع على أن مهمة حفظ السلام المعروفة باسم “مينوسما” بحاجة إلى الاستمرار.

لكن نقاشًا في المجلس هذا الأسبوع كان مشوبًا بالخلاف حول دور فرنسا المستقبلي في مالي ووجود متعاقدين عسكريين روس.

المصدر: وطن

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.