تفاصيل جديدة تكشف عن جريمة قتل سيدة سورية حامل وطفلها بين ولايتي شانلي أورفا وغازي عنتاب جنوب تركيا

18 يونيو 2022آخر تحديث : السبت 18 يونيو 2022 - 8:09 مساءً
تفاصيل جديدة تكشف عن جريمة قتل سيدة سورية حامل وطفلها بين ولايتي شانلي أورفا وغازي عنتاب جنوب تركيا

كشف وسائل إعلام سوية، اليوم السبت، تفاصيل جديدة حول جريمة القتل التي أودت بحياة سيدة سورية حامل ورضيعها واللذان وُجدا داخل حافلة مركونة إلى جانب الطريق، بين ولايتي شانلي أورفا وغازي عنتاب في تركيا.

وقال أخ المغدورة مصطفى العلي لموقع تلفزيون سوريا إن ابنة أخته البالغة من العمر 10 سنوات وخلال التحقيق أبلغت الشرطة أن والدها قام بضرب والدتها بسكين بعد جدال دار بينهما.

وأضاف نقلا عن الفتاة “أن والدها أصاب الطفل الرضيع (خالد) الذي كان في حضن المغدورة بالخطأ، فقام بإكمال جريمته وقتلها باستخدام أداة معدنية حادة”.

وتابع العلي نقلاً عن إفادات الطفلة أن والدها قام بتغطية الجثث ببطانية و”طلب منها ومن إخوتها الأربعة عن طريق التهديد عدم إخبار أحد بما حدث”.

وتابعت الطفلة بحسب شقيق المغدورة أن والدها وبعد قيامه بالجريمة أخذها مع إخوتها الأربعة الآخرين وأجلسهم تحت شجرة مشمش أطعمهم منها ثم نام هناك لساعات.

الجدير بالذكر أن الأمن التركي لم يصدر حتى اللحظة نتائج التحقيقات مع الزوج وإفادات الأطفال بشكل رسمي.

ويوم أمس قالت وسائل إعلام تركية، إن مسافرين على الطريق رأوا حافلة مركونة وأبلغوا “الجاندرما” التركية لاشتباههم بها، حيث عثرت الفرق الطبية على المرأة وطفلها فاقدين للحياة، وقد تعرضوا للضرب والطعن بالسكين.

تركيا.. العثور على امرأة سورية حامل مع طفلها مقتولين

وبحسب إفادة الزوج، فإن حافلتهم تعطلت وهم في طريقهم من غازي عنتاب إلى أورفا لزيارة أقربائه برفقة زوجته وأطفاله الخمسة، ما اضطرهم لركن الحافلة التي بقيت فيها الزوجة وطفلها.

وأضاف أنه ذهب مع الأطفال الـ 4 الآخرين إلى محطة وقود قريبة، وغالبه النوم هناك تحت إحدى الأشجار وعندما استيقظ رأى زوجته وابنه مقتولين.

ووفق المصدر ذاته فإن الشرطة التركية اعتقلت الزوج وأخذت الأطفال لمركز رعاية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.