لقد أخبرنا زملائنا الأتراك بذلك!!.. روسيا تحذر من أمر خطير على سيهدد تركيا وسوريا إذا أقدمت أنقرة على العملية العسكرية

17 يونيو 2022آخر تحديث : الجمعة 17 يونيو 2022 - 9:44 صباحًا
لقد أخبرنا زملائنا الأتراك بذلك!!.. روسيا تحذر من أمر خطير على سيهدد تركيا وسوريا إذا أقدمت أنقرة على العملية العسكرية

قال مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف، إن عملية تركيا في شمال سوريا قد تدفع الأكراد نحو إقامة دولة وستكون لها عواقب بعيدة المدى على حد قوله.

وأضاف في حديث لوكالة “نوفوستي”: “قلنا لزملائنا الأتراك إن هذا قد يؤدي إلى زيادة المشاعر الانفصالية بين الأكراد وتحفيزهم على إقامة دولة، وهذا ليس في مصلحة سوريا أو تركيا أو إيران أو العراق”.

وتابع لافرينتييف أن الوفد الروسي في مفاوضات أستانا، بذل قصارى جهده لمحاولة إقناع الجانب التركي بالنتائج المضادة لهذه الخطوة. وتحاول موسكو في ذات الوقت إقناع الأكراد بالتسوية مع دمشق وإعادة وحدة الأراضي السورية ودمج “قوات سوريا الديمقراطية” في صفوف الجيش السوري، الأمر الذي سيمنع التطور السلبي للوضع في سوريا.

وأشار في الوقت نفسه إلى أن تركيا، ترى أنه من المستحيل التفاوض مع الأكراد السوريين وبالتالي لا تشارك في حوار معهم.

وأعرب عن أمله في أن يمتنع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن تنفيذ العملية، محذرا من أنها قد تتسبب في مواجهة مباشرة بين الجيش السوري والقوات التركية.

وحذر لافرينتييف من أن العملية التركية ستشكل تهديدا لأنقرة نفسها، لأن حزب العمال الكردستاني وقوات قسد لن تختفي في ظل هذا السيناريو.

المصدر: نوفوستي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليق واحد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • حاتم العراقي

    حاتم العراقيمنذ أسبوعين

    اقامة دولة كردية أمر يسعى إليه الاكراد منذ عقود والنزعة الانفصالية متاصلة فيهم ولم تنفع معهم كل العطايا التي قدمها لهم العراق علما انهم قوم دخلاء ولم يكن لهم وجود في شمال العراق إبان حكم الإمبراطورية العثمانية …وحتى بعدها …استغلوا الجغرافية وضعف الدولة في مكافحة اعمالهم العصيانية وقطاع الطرق …وعمالتهم لجهات خارجية استغلتهم لاثارة المشاكل والمتاعب للدول التي تحتضنهم ….