عاجل: جيش النظام السوري يحشد قواته على تخوم مدينة سورية

12 يونيو 2022آخر تحديث : الأحد 12 يونيو 2022 - 1:00 مساءً
عاجل الجيش السوري
عاجل الجيش السوري

عاجل: جيش النظام السوري يحشد قواته على تخوم مدينة سورية

قال مسؤول عسكري روسي، إن قوات النظام السوري تعزز من وحداتها في إدلب، بسبب “وجود تهديدات”، على حد زعمه.

نائب رئيس مركز المصالحة الروسي، أوليغ جورافليف، قال وفق ما نقله موقع “روسيا اليوم”، اليوم الأحد، “بسبب تفاقم الوضع في منطقة خفض التصعيد، أعادت وحدات من الجيش السوري تجميع صفوفها في الاتجاهات التي يصدر منها التهديد”.

وزعم أنهم سجلوا أمس السبت، سقوط تسع قذائف انطلقت من مواقع “هيئة تحرير الشام”، خمس من محافظة حلب وثلاثة من محافظة إدلب، وواحدة من محافظة اللاذقية.

وتنشر روسيا بين حين وآخر نفس الشائعات بخصوص وجود هجمات مصدرها مواقع تسيطر عليها “تحرير الشام” وفصائل الجيش الوطني السوري، في إدلب وحلب.

كما تروج وسائل إعلام روسية أيضا إلى وجود نية من قبل “تحرير الشام” لشن هجوم بأسلحة كيماوية في إدلب، وقد نشرت روسيا عشرات الشائعات عن هذا الخبر على مدار السنوات الماضية، لكن على أرض الواقع لم يقع أي هجوم.

وتعتمد روسيا والنظام السوري على ضخ مثل هذه الشائعات كي تبرر شن أعمال عسكرية تستهدف مناطق وجود المدنيين في إدلب وريف حلب.

وتشن روسيا منذ توقيع اتفاق خفض التصعيد مع تركيا في آذار 2020، بشكل شبه يومي غارات وعمليات قصف توقع قتلى وجرحى من المدنيين بينهم أطفال ونساء.
قوات الأسد

تدريبات روسية في إدلب

ومطلع الشهر الحالي، نشرت وزارة الدفاع الروسيّة، تقريراً مصوّراً عن تدريبات قتالية تجريها قوات النظام السوري بإشراف ضبّاط روس في ريف إدلب.

وبحسب التقرير الذي نشرته قناة “tvzvezda” التابعة للوزارة، فإنّ القوات الروسيّة تقدّم جميع التدريبات النظرية والعملية لــ عناصر قوات النظام و”متطوعين سوريين في الفيلق الخامس المرتبط بالجيش الروسي”.

وذكر التقرير المصوّر
أنّ ضباطاً من القوات الروسيّة أجروا تدريبات لـ عناصر قوات النظام على الاستخدام القتالي لـ هاون “120 مم”، ودبابة “T-62” الروسية، وكيفية تقديمها الدعم لناقلات الجند وعناصر المشاة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.