رسالة عاجلة من أنقرة تبلغ فيها واشنطن قرارها بشأن العملة العسكرية شمال سوريا

3 يونيو 2022آخر تحديث : الجمعة 3 يونيو 2022 - 1:27 مساءً
OBK
أخبار تركيا
أردوغان غاضب
أردوغان غاضب

رسالة عاجلة من أنقرة تبلغ فيها واشنطن قرارها بشأن العملة العسكرية شمال سوريا

تركيا بالعربي – متابعات

أبلغ نائب وزير الخارجية التركي، سادات أونال، مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، أن بلاده “مصممة على اتخاذ التدابير اللازمة ضد التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمنها القومي في سوريا”.

ووفق بيان لوزارة الخارجية التركية، أعربت المندوبة الأميركية، خلال اتصال هاتفي مع أونال، عن قلق بلادها حيال العملية العسكرية التي تستعد تركيا لتنفيذها شمالي سوريا.

وقال أونال إن “تنظيم بي كي كي يشكّل تهديداً وجودياً ليس فقط لوحدة أراضي سوريا، بل أيضاً على الأمن القومي التركي”، مشدداً على أن “بنود الاتفاقيات التي توصلت إليها تركيا مع الولايات المتحدة والاتحاد الروسي في تشرين الأول من العام 2019 لم يتم الوفاء بها حتى اليوم”.

وأشار الدبلوماسي التركي إلى أن “خطر الهجمات الإرهابية ازداد من هذه المنطقة ضد تركيا بشكل أكبر في الآونة الأخيرة”، وفق ما نقلت وكالة “الأناضول”.

وأكد على أنه “لا يمكن توقع أن تظل تركيا غير مبالية حيال هذه الهجمات التي تستهدف قواتها والمدنيين داخل حدود تركيا أيضاً، وحيال دفع الأجندة الانفصالية في المنطقة”.

وأوضح أونال أن بلاده “ستواصل اتخاذ التدابير اللازمة ضد التنظيمات الإرهابية التي تهدد مصالح الأمن القومي الحيوية لتركيا”.

مسؤولة أميركية: نعارض العملية العسكرية التركية في سوريا

وأول أمس الأربعاء، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن “أنقرة تخطط لتطهير تل رفعت ومنبج في سوريا من الإرهابيين”.

وقال أردوغان في كلمة أمام أعضاء كتلة حزب “العدالة والتنمية” بالبرلمان التركي، إن “الذين يحاولون إضفاء الشرعية على تنظيم بي كي كي، وأذرعه تحت مسميات مختلفة “لا يخدعون سوى أنفسهم”، في إشارة إلى قوات “قسد” المتهمة بصلاتها مع حزب “العمال الكردستاني” المصنف على لوائح الإرهاب.

وأشار الرئيس التركي إلى أن “الجهات التي تقدم السلاح للإرهابيين مجاناً وتمتنع عن بيعه لتركيا تستحق لقب دولة إرهاب لا دولة قانون”، معتبراً أن حلف شمال الأطلسي “مؤسسة أمنية ليس مهمتها دعم التنظيمات الإرهابية”.

وفي وقت سابق أمس الخميس، أكدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، معارضة واشنطن للعملية العسكرية التركية في شمالي سوريا.

وفي أثناء زيارة لولاية هاتاي التركية بالقرب من الحدود السورية اليوم، قالت غرينفيلد “تواصلنا مع الحكومة التركية. أشرنا إلى معارضتنا لأي قرار بالقيام بعمل عسكري على الجانب السوري من الحدود. نعتقد أنه لا ينبغي فعل أي شيء يمثل خرقا لخطوط وقف إطلاق النار القائمة بالفعل”.

وأضافت أن أي عمل من هذا القبيل لن يؤدي فقط إلى زيادة المعاناة، ولكن سيؤدي أيضا إلى زيادة عدد النازحين، بما في ذلك محاولات البعض عبور الحدود إلى تركيا، وفقاً لوكالة رويترز.

وكان أردوغان قد لوّح في وقت سابق بقرب تحرك عسكري على الحدود الجنوبية لبلاده مع سوريا، إذ قال إن “المناطق التي تعد بؤرة الهجمات والمضايقات ضد بلدنا ومناطقنا الآمنة هي على رأس أولوياتنا”.

 

المصدر: تلفزيون سوريا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.