السوريون إخوة الأتراك .. مواطن تركي يوجه طلبا للسوريين في تركيا

24 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 24 مايو 2022 - 10:40 صباحًا
Ayham
أخبار تركيا
السوريون إخوة الأتراك .. مواطن تركي يوجه طلبا للسوريين في تركيا

اجرى الناشط الإعلامي السوري “علاء يونس”، مقابلات مع مواطنين أتراك في منطقة الفاتح بإسطنبول، ونشر “يونس” مقابلة مع مواطن تركي مُسن وجه رسالة للسوريين وطلب منهم إتباع بعض القواعد والقوانين في تركيا لكي لايحصل خلافات ويعيشوا بسلام.

ونشر “يونس” المقابلة على حسابه في وسائل التواصل، وقال المواطن التركي فيها : ” لا يوجد مشاكل مع إخواننا السوريين الذين يجمعنا معهم رابط الدين والجيرة”.

وطالب المواطن بعدة أمور على السوريين أن يلتزموا بها وقال : ” أرجو من السوريين أن يتمسكوا بالعادات والتقاليد المتبعة في المجتمع التركي، مثل عدم رفع الصوت في وسائل النقل، وافساح المجال لجلوس النساء وكبار السن في الحافلات”، لافتاً الى أنه يُقدر السوريين ويحترمهم كثيراً.

وتابع : “نفرح بالشباب السوريين الذين يفسحون الطريق لنساء وكبار السن الذين يحملون أكياس ثقيلة، خصوصاً هنا في منطقة الفاتح المزدحمة، وأتمنى منهم عدم ركن السيارات بشكل يعيق المرور أمام المتسوقين والمارة”.

وأكد : ” عندما نرى الأطفال السوريين نفرح بوجودهم ونلاعبهم ونمسح على رؤوسهم، وأحب جميع السوريين وأتعاطف معهم لما تعرضوا له من ظلم وتهجير”.

وأضاف : ” ربما تنعكس الأحوال ويذهب الأتراك الى سوريا، وأنا واثق أن إخوتي السوريين سيستقبلوننا أحسن الإستقبال”، داعياً العنصريين أن يفهموا أن الأمر إنساني بالدرجة الأولى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليق واحد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • al-imad

    al-imadمنذ شهر واحد

    ما يطالب به الأخ المسلم التركي هو شيء معروف في الاسلام ومتوجب على كل مسلم يؤمن بالله. هذه أبسط الحقوق التي يجب أن يلتزم بها كل مسلم تجاه أير أنسان بغض النظر عن عقيدته وموطنه . فكيف اذا كان أخ لنا في الاسلام وجار لنا في الوطن ونحن ضيوف عنده في داره وبلاده. نعتذر للأخوة الاتراك عما قد صدر منا من أخلاق تتنافى وقواعد هذا الدين وليصبروا علينا ويتحملونا فنحن قد مررتا بظروف قاسية ومازلنا نعاني منها ولهم الأجر والثواب من عند الله.