أسباب تراجع الليرة التركية في ظل تحسن المؤشرات الإقتصادية

19 مايو 2022آخر تحديث : الخميس 19 مايو 2022 - 8:53 صباحًا
Ayham
أخبار تركيا
أسباب تراجع الليرة التركية في ظل تحسن المؤشرات الإقتصادية

خفّض المقرضون التابعون للدولة حجم مبيعات الدولار التي كانت تتم لدعم العملة المحلية، ما أدى بدوره الى استمرار تراجع الليرة التركية لمستوى منخفض جديد هذا العام.

وقامت الدولة التركية ببيع اكثر من مليار دولار لدعم العملة عن طريق بنوكها خلال الفترة الماضية، إلا أن وتير التدخلات تباطأت بشكل ملحوظ في الأيام القليلة الماضية.

يقول الاقتصادي التركي ” مسلم أويصال” لصحيفة “العربي الجديد”، عن الوضع المقلق الذي يسود أسواق المال التركية : ” أنه لا يوجد سبب داخلي لتبرير استمرار تراجع الليرة”.

وأضاف ” أويصال” : ” السياحة والصادرات بأحسن أحوالهما ربما منذ فورة عام 2019، إذ تتطلع بلاده لاستقبال أكثر من 35 مليون سائح هذا العام، بعد بدء التعافي في العام الماضي وتحسن العائدات بنسبة 103% عن عام 2020 وقت وصلت عائدات السياحة إلى 24.4 مليار دولار عام 2021″.

ولفت “أويصال” الى هناك أمل بزيادة الصادرات هذا العام خاصة بعد تحس العلاقات التركية مع السعودية والإمارات، الأمر الذي يجعل وصول حجم الصادرات الى 250 مليار دولار ممكن التحقيق.

وحقق إجمالي الصادرات التركية خلال الأشهر الـ 4 الأولى من العام الجاري نمواً بنسبة 21.7 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتبلغ عائداتها 83 مليارا و564 مليون دولار، بحسب بيانات وزارة التجارة التركية.

ويرى “أويصال” أن سعر الدولار المتحسن عالمياً، هو العامل الرئيسي لتراجع الليرة التركية، معتبرًا أن العوامل الداخلية ليست مبررات لتراجع الليرة.

في حين يرى مراقبون أن ارتفاع أسعار النفط وعجز الميزان التجاري الذي بلغ 5.55 مليارات دولار الشهر الماضي، هو سبب مهم لتراجع سعر الليرة التركية، لأن تركيا تستورد أكثر من 93% من استهلاكها للنفط والغاز بفاتورة تزيد عن 45 مليار دولار سنوياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.