ولاية تركية تدق ناقوس الخطر ومسؤول تركي يحذر من عودة السوريين

10 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 10 مايو 2022 - 9:27 صباحًا
عودة السوريين
عودة السوريين

ولاية تركية تدق ناقوس الخطر ومسؤول تركي يحذر من عودة السوريين إلى بلادهم

بالعربي- لمى الحلو

حذر رئيس غرفة التجارة والصناعة في أنطاكيا، حكمت سينشين، من عودة السوريين إلى بلادهم قائلاً أنه من الصعب إرسال سوريين إلى بلادهم، قائلاً”يجب على السوريين المشاركة بدورة الاندماج بشكل عاجل”.

وبحسب ما نشره موقع اخر الاخبار وترجمته تركيا بالعربي، فإن رئيس غرفة التجارة والصناعة في أنطاكيا “حكمت سينشين” قال إنه لا يؤيد منح الجنسية التركية للاجئين، ولكن يجب ضمان اندماجهم، مشيرًا إلى أن هذه القضية ستكون على جدول أعمال تركيا في المستقبل.

وقال سينشين: “إذا لم تكن هناك قوة عاملة سورية في الوقت الحالي، فسيكون هناك أمر خطير وعجز كبير في الزراعة والصناعة والقطاعات التي يتزايد فيها العمل”، السوريين أثبتوا جدارتهم في مجال التجارة والعمّال السوريين ساهموا في تنشيط حركة التجارة والزراعة في هاتاي

وأكد سينشين أن نحو 90% من السوريين يعملون بشكل غير رسمي في تركيا وفقاً لمنظمة العمل الدولية، وغالبيتهم يعملون في قطاعات التصنيع.

من 8 مراحل أساسية… صحيفة تركية تنشر تفاصيل العودة الطوعية لمليون سوري

نشرت صحيفة Sabah اليوم مراحل مشروع “العودة الطوعية” التي أعلن عنها الرئيس التركي Erdoğan مؤخراً و التي تستهدف إعادة ” مليون ” لاجئ سوري في تركيا إلى مناطق الريف الشمالي في الداخل السوري.

و سيكون قائماً على بناء تجمعات سكنية تتوزع جغرافياً على مناطق إعزاز و جرابلس و الباب وتل أبيض ورأس العين .

الصحيفة أشارت بأنّ مشروع ” العودة الطوعية ” يتألف من 8 مراحل أساسية ، هي :

▪︎ ستبدأ العودة الطوعية من الولايات التركية الكبرى المكتظة بالسوريين ، مثل istanbul و Ankara و Konya و Adana و Gaziantep .

▪︎ العودة الطوعية ستكون إلى المناطق التي تضمن الاستقرار العسكري والسياسي و الأمني ، و ذلك بمشاركة المجالس المحلية ال 13 في المشروع .

▪︎ إدارة الكوارث والطوارئ التركية “AFAD”، ستقوم و بالتنسيق مع 12 منظمة مجتمع مدني مثل İHH و الهلال الأحمر التركي ، بإنشاء مساحات جديدة لبناء المنازل والمرافق العامة و البنى التحتية .

▪︎المشروع سيتضمن إنشاء مناطق تجارية مثل المناطق الصناعية الصغيرة والمتاجر والأسواق ، مع توفير فرص عمل جديدة ، من أجل ضمان استدامة الحياة اليومية في تلك المناطق .
▪︎المشروع سيعتمد في جانب مهم منه على بناء المدارس والمستشفيات والمساجد .

▪︎سيتزامن المشروع مع تقديم دورات مهنية لتعليم الحرف ، وإنشاء ورشات مهنية ، و تقديم قروض صغيرة لتمكين اللاجئين السوريين العائدين من العمل .

▪︎ البرامج التعليمية ستشغل حيزاً هاماً في المشروع ، و كذلك برامج إعادة التأهيل والدعم النفسي .

▪︎سيتم تقديم طلبات الدعم من جهات تمويل محلية أو أممية ، بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.