قونية… عصابة تحتال على شاب سوري ب30 الف ليرة تركية

10 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 10 مايو 2022 - 1:39 مساءً
Ayham
أخبار تركيا
قونية… عصابة تحتال على شاب سوري ب30 الف ليرة تركية

نشر موقع “MerhabaHaber” التركي، خبراً مفاده تعرض شاب سوري لعملية احتيال من قِبل مجموعة أشخاص في ولاية قونية وسط تركيا.

وقال الموقع التركي في خبره، أنه وصلت رسالة الى السوري “محمد حمشو” 21 عام، على وسائل التواصل الاجتماعي من حساب يحمل اسم “Ulaş Ç”، جاء في نصها : ” مبارك، لقد ربحت هاتفاً في اليانصيب، قيمة الهاتف الذي فزت به 27 ألف ليرة تركية”.

وتم الإشتراط على “حمشو” دفع مبلغ مالي بسيط لوصول الهدية اليه بقولهم في تكملة الرسالة : “لإرسال هديتك، عليك أن تدفع مبلغ 420 ليرة تركية بدلاً من أن تدفع 1600 ليرة لأنّ هذا هو فوزك الأول معنا”.

وقام “حمشو” بدفع المبلغ لهم، فيما جاءه اتصال آخر بخصوص الهدية وكانت هذه بداية عملية الإحتيال بحقه حيث قال : ” اتصل بي شخص على أنه موظف في شركة الشحن وأخبرني أن الهاتف عليه غرامات جمركية بقيمة 1870 ليرة تركيا، بحكم أنه من قبرص و يتوجب علي دفعها”.

وقال “حمشو” أنه بعد أن أودع المبلغ المطلوب : ” طلب الشخص ذاته من شركة الشحن مرة أخرى 3 آلاف و267 ليرة تركية بحجة تحصيل ضريبة اليانصيب، وبعد إيداع المبلغ، اتصل بي للمرة الثالثة وطالب برسوم التأمين على الهاتف، والتي تبلغ 4 آلاف و752 ليرة تركية، وأودعت المبلغ أيضاً كما طلب”.

وأضاف “حمشو” أنه بعد فترة قصيرة : ” تواصل معي شخص آخر، وقدّم لي التهاني بفوزي بالهدية، وطلب مني دفع تأمين بقيمة 6 آلاف و770 ليرة تركية، وقمت بدفع المبلغ، إلا أنهم قالوا لي بأن المبلغ المرسل لم يتوافق مع الفاتورة التي لديهم، ولهذا السبب لم يستلموا الحوالة، وطلبوا مني إيداع 6 آلاف و770 ليرة تركية مرة ثانية، بحجة أن المبلغ الذي أرسلته أول مرة سيُعاد إلي من جديد، وكذلك دفعت المبلغ مرة ثانية، ثم قالوا لي إن المبلغ لم يصل إليهم، وطلبوا مني إيداع المبلغ نفسه للمرة الثالثة، حينها رفضت ذلك”.

وقال “حمشو” بعد رفضي دفع المبلغ للمرة الثالثة، تواصلوا معي وهددوني بأنهم : ” سيرفعون دعوى قضائية للمطالبة بتعويض قدره 38 ألفاً و250 ليرة تركية، وتحميلي أتعاب المحامي البالغة 10 آلاف ليرة تركية، وبأن الدولة هي التي ستحصّل تلك الأموال مني”.

حينها أدرك الشاب السوري أنه تعرض لعملية إحتيال وقام بإبلاغ الشرطة بقوله : “عندها اشتبهت بأني تعرضت لعملية احتيال وأبلغت الشرطة بذلك، وكل ما أريده هو القبض على المُحتالين وإعادة 30 ألف ليرة تركية التي دفعتها، لأنني قمت بإستدانة 22 ألف ليرة منها”.

الرئيس أردوغان يكشف عن خطة العودة الطوعية للسوريين

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.