ما يحدث ليس سببه اللاجئين .. وزير الداخلية التركي يضع الكرة في ملعب المعارضة

5 مايو 2022آخر تحديث : الخميس 5 مايو 2022 - 5:25 مساءً
وزير الداخلية التركي سليمان صويلو
وزير الداخلية التركي سليمان صويلو

ما يحدث ليس سببه اللاجئين .. وزير الداخلية التركي يضع الكرة في ملعب المعارضة

كشف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو عن أمر خطير يستهدف اللاجئين في تركيا قائلاً، هنالك نسبة كبيرة من الحسابات الوهمية”بوت” يديرها أشخاص يريدون تشكيل رأي عام ضد اللاجئين.

وقال الوزير صويلو أن ما يحدث سببه ليس اللاجئين، بل استخدامهم كورقة لانتخابات 2023.

جاء ذلك في مقابلة أجراها الوزير التركي مع قناة TGRT التركية.

وتابع الوزير صويلو يقولون هناك في اسطنبول مليون ونصف من السوريين وهذا كذب، السوريين نصف مليون والبقية أجانب من السياح والعاملين وغيرهم.

وقال الوزير صويلو لقد اغلقنا اسطنبول ولم نعد نقبل لاجئين فيها، واغلقنا الكثير من المناطق فيها حتى لتثبيت العنوان.

جاء ذلك في مقابلة أجراها الوزير التركي مع قناة TGRT التركية.

ونوه الوزير أن المشروع الذي نبنيه في المنطقة الآمنة يحتوي على مشافٍ وصالات رياضية ومراكز تسوق

وقال الوزير صويلو الذين يقولون أن عدد السوريين 10 مليون في تركيا هؤلاء ليسوا من أبناء هذا البلد بل أبناء بلدان أخرى.

وأضاف صويلو إذا لم يكن هناك مقومات للحياة في البلدان التي جاء منها اللاجئين فماذا ممكن لهم أن يفعلوا.

وتابع الوزير التركي أن السوريين ساهموا في زيادة الانتاج، انظر الى صادراتنا زادت 3 مليار دولار مؤخرا.

وأضاف قائلاً يفتحون المعامل ويشغلون السوريين دون تأمين صحي ثم يذهبون ويحرضون على السوريين، هل هناك نفاق أكثر من ذلك؟

وتابع صويلو عندما يتحدثون عن اللاجئين فالمستهدف هو حزب العدالة والتنمية لأجل الانتخابات.

وقال الوزير صويلو تنهض المصانع باليد العاملة السورية دون منحهم ضمانهم الاجتماعي ثم نفسهم يذهبون إلى صحافة ويقولون نحن في أزمة بسبب اللاجئين.

ووجه صويلو رسالة إلى زعيم المعارضة التركية كمال كيليجدار اوغلو حول نيته التصويت للإنسحاب من عفرين قال فيها، اذا انسحبنا من عفرين سيدخل مئات الإرهابيين الى هاتاي.

وتابع الوزير هناك 3 ملايين و762 ألف و386 سوري في تركيا، وإجمالي عدد السوريين المسجلين في إسطنبول هو 500 ألف.

ونوه إلى أن 500 ألف سوري عادوا من تركيا إلى بلادهم.

وتابع قائلاً نحو 1.5 مليون مهاجر غادروا تركيا في السنوات الخمس الماضية.

وحول فيلم الغزو الصامت قال الوزير التركي من سيغزو ماذا؟ نحن لم نسمح لحزب العمال الكردستاني أن يغزونا فكيف برأيكم سنسمح لغيره؟

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.