هل أفتى الرفاعي بإسقاط زكاة الفطر عن المسلمين في الشمال السوري وتكفل الائتلاف بدفعها؟

21 أبريل 2022آخر تحديث : الخميس 21 أبريل 2022 - 3:21 مساءً
هل أفتى الرفاعي بإسقاط زكاة الفطر عن المسلمين في الشمال السوري وتكفل الائتلاف بدفعها؟

هل أفتى الرفاعي بإسقاط زكاة الفطر عن المسلمين في الشمال السوري وتكفل الائتلاف بدفعها؟

تركيا بالعربي – متابعات

تداولت حسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصاً على تطبيقات الدردشة صورة تضمنت خبراً عاجلاً مفاده أن “الشيخ أسامة الرفاعي أعلن إسقاط زكاة الفطر هذا العام عن المسلمين في الشمال السوري نتيجة الظروف الاقتصادية المتردية ولا يأثم من لا يخرجها، وأن الائتلاف السوري سيتكلف بدفعها هذا العام نيابةً عنهم”.

0.311020001650451673WhatsAppImage2022 04 19at7.43.45PM - تركيا بالعربي

وحصد الادعاء تفاعلاً ملحوظاً بعد ما ساهمت العديد من الحسابات بنشره على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، تجدون عدداً منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

دحض الادعاء
أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً باستخدام الكلمات المفتاحية المرتبطة بالادعاء أنّ “المفتي أسامة الرفاعي أعلن إسقاط زكاة الفطر عن المسلمين في الشمال السوري والائتلاف تكفل بدفعها عنهم” فتبين أنّ الادعاء ملفق.

حيث لم تظهر نتائج البحث المتقدم الذي شمل الصفحة الرسمية للشيخ أسامة الرفاعي، وأيضاً المجلس الإسلامي السوري والائتلاف الوطني السوري أي نتيجة تدعم الادعاء المتداول.

في حين أظهرت النتائج أن مجلس الإفتاء السوري التابع للمجلس الإسلامي السوري نشر فتوى في الثاني من نيسان/أبريل الجاري حول صدقة الفطر وفدية الصيام لعام 1443هـ، وذكر فيها أنها “واجبة على كلِ مسلمٍ مَلَكَ صاعاً فاضلاً عن قوْتهِ وقوت عياله ليلةَ العيدِ ويومه، وإنْ كان محتاجاً بقية أيامه”، وأشار إلى أن بإمكان المحتاج أخذ زكاة الفطر.

الاستنتاج
الادعاء بأنّ “المفتي أسامة الرفاعي أعلن إسقاط زكاة الفطر عن المسلمين في الشمال السوري” ادعاء ملفّق.

لا صحة لما يتداول عن تكفل الائتلاف الوطني السوري بدفع زكاة الفطر عن المسلمين هذا العام.

أكد مجلس الإفتاء السوري في فتوى نشرها حول صدقة الفطر أنها واجبة على كل مسلم مَلَكَ صاعاً فاضلاً عن قوْتهِ وقوت عياله ليلةَ العيدِ ويومه.

هذه المادة أُدرِجت في قسم (كذب)، بحسب (منهجية تأكد).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.