تصريح رسمي هل هناك زيادة على كرت الهلال الأحمر التركي وبشرى سارة مساعدات مالية جديدة وصلت سوريين

20 أبريل 2022آخر تحديث : الأربعاء 20 أبريل 2022 - 10:44 صباحًا
تصريح رسمي هل هناك زيادة على كرت الهلال الأحمر التركي وبشرى سارة مساعدات مالية جديدة وصلت سوريين

تصريح رسمي هل هناك زيادة على كرت الهلال الأحمر التركي وبشرى سارة مساعدات مالية جديدة وصلت سوريين

لمشاهدة الأخبار نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

منظمة IOM ترسل مساعدات مالية للسوريين (فيديو)

رصدت تركيا بالعربي اتصالات هاتفية وصلت لكثير من السوريين في الأونة الأخيرة من رقم الهاتف ينتهي بالرقم 8879‬ للتسجيل على مساعدات عينية أو مالية.

أبو فرج سابقاً والآن الأخت أم عمار وهي سيدة سورية مقيم في ازمير قالت لموقع تركيا بالعربي لقد أتصل بي رقم غريب قالوا أنهم من ادارة الهجرة للمساعدة ويردون معلومات من أجل مساعدة ptt1100 .

تحميل تطبيق كاشف الأرقام الغريبة والذي يتيح لكم معرفة هوية رقم المتصل ومن أجل تحميله أنقر هنا.

——————

تصريحات مسؤول تركي عن السوريين

قال بيرم يالينسو، رئيس دائرة الهجرة في إسطنبول، إن 500 ألف سوري عادوا إلى بلادهم، مجيباً عن التساؤلات المثارة حول اللاجئين السوريين في تركيا وعملية تجنيس بعضهم وغير ذلك.

جاء ذلك في مقابلة تلفزيونية أجراها رئيس دائرة هجرة إسطنبول على قناة ” A Haber”، في برنامج “السبب والنتيجة”

وأوضح يالينسو أن هناك “5 ملايين و498 ألفا و586 أجنبيا يقيمون بشكل قانوني في تركيا، مؤكداً أن هناك استفزازت وحوادث يتم تضخيمها تشمل طالبي اللجوء واللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين على مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة.

وأكّد أن تركيا لا تشهد موجات لجوء أو هجرة للمرة الأولى، فهي موجودة منذ الدولة العثمانية وحتى اليوم.

ولفت إلى أن هناك من يحاول تصوير الموضوع وكأن هناك تعسفاً أو عدم انتظام في التعامل مع اللاجئين، بالتأكيد الأمر ليس كذلك، نحن نتخذ الإجراءات في إطار قانون الأجانب والحماية الدولية الذي دخل حيز التنفيذ بالإجماع في البرلمان التركي بتاريخ 11 نيسان 2013”.

وأضاف المسؤول التركي: “نحن طرف في اتفاقية جنيف لعام 1951، وحالياً نحن أحد البلدان القليلة في العالم التي يمكنها تنفيذ تشريعات الأجانب المتعلقة بالهجرة والقانون الدولي وقانون اللاجئين بشكل كامل”.

وبخصوص عدد السوريين الموجودين في تركيا، قال إن “هناك 3 ملايين و768 ألفا و716 سوريا في بلادنا. وهم مقيمون بشكل قانوني في بلدنا تحت الحماية المؤقتة”.

كم عدد السوريين الحاصلين على الجنسية التركية؟

وأوضح يالينسو أن ما يقرب من 190 ألف طالب لجوء قد حصلوا على الجنسية التركية، مشيراً إلى تسجيل الهجرة لوثائق طالبي اللجوء منذ عام 2016، إلى جانب معالجة 143.808 حالة هجرة غير نظامية”.

وأشار إلى أن محاولات ربط اللاجئين السوريين بموضوع تسلم رواتب ودخول الجامعات بدون امتحانات قبول، لا تعكس الحقيقة.

وقال: “نحن نبحث جيداً في كل المستندات التي بحوزة السوريين، ونسجل بطاقات هوياتهم، ووثائق الزواج، وجوازات السفر، ونترجم هذه المستندات من خلال مترجمينا، ونجمع البيانات بما يصل إلى 99 مجالاً مختلفاً، ما هو التعليم الذي حصل عليه قبل مجيئه، وما هي المهارات المهنية التي يمتلكها، وما هي المهنة التي مارسها بعد قدومه”.

وأردف “بمجرد تلقينا هذه المعلومات، تتم مشاركة هذه البيانات مع وحدات إنفاذ القانون والاستخبارات لدينا، وإذا كان هناك موقف سلبي بشأن هذا الشخص، فإننا لا نمنح هذا الشخص أي وضع قانوني بأي شكل من الأشكال”.

وأشار إلى أنه طالما سمعنا أنه تم سفر السوريين المتعلمين بشكل جيد من هنا إلى أوروبا، ونحن منذ عام 2016، بدأنا دراسة كيف يمكننا تقييم جميع الأشخاص المرتبطين بهذا المستوى من التعليم.

وبالفعل بدأنا بإجراء تقييمات واسعة بشأن الأشخاص الذين يمكن أن يكون لديهم إسهامات في بلدنا، مثل الأكاديميين وخريجي الجامعات وخريجي الدكتوراه ، في نطاق المواطنة الاستثنائية. نحن نفعل هذا لأنه في مصلحة بلدنا، بحسب يالينسو.

وفي وقت سابق طلب زعيم المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو على حسابه بموقع “تويتر” من دائرة الهجرة توضيحات حول اللاجئين في تركيا، هي:

“1. هل لديكم أوراق اعتماد قديمة لطالبي اللجوء؟

2. كم عدد الذين منحوا الجنسية وما هي التحقيقات الأمنية التي مرّوا بها؟

3. لماذا تشاهد حدودنا ممتلئة بالثغرات؟ ما الهدف؟ ما هي الاستعدادات لذلك؟”.

—————

هل هناك زيادة على كرت الهلال الأحمر التركي

في تعليق رسمي جديد من قبل منظمة الهلال الأحمر التركي حول إمكانية الزيادة على المبلغ المالي المحدد في كرت الهلال الأحمر التركي، قالت المنظمة نحن نعلم أن الكثير من اللاجئين متضررين وبحاجة للمساعدة.

فقد رصدت تركيا بالعربي سؤالاً لأحد السوريين متهكماً على قيمة المساعدات المالية الزهيدة والتي تم تحديدها لكل شخص مستفيد من مساعدة كرت الهلال الأحمر التركي.

فقد قال عزي الدين يوسف من تعليقه على منشور تحذيري نشرته المنظمة حول المحتالين ورصده موقع تركيا بالعربي:

احذروا المحتالين ههه بعملية حسابية بسيطة#هاشتاغ

سنة ٢٠١٧= ١٢٠ ليرة (٣٠ دولار لكل مستفيد ) الدولار(٣.٧٥)

سنة ٢٠٢١ = ١٥٥ ليرة ( ٢٠ دولار لكل مستفيد )الدولار (٧،٥٠)

سنة ٢٠٢٢ = ١٥٥ ليرة ( ١٠ دولار لكل مستفيد) الدولار (١٤.٧٥)

اقرأ أيضاً: معايير كرت الهلال الأحمر التركي 2022

ويبقى السؤال الى متى ستسرقون رواتبنا المرسلة من الجانب الاوربي وبحجة (العوائلة التركية المحتاجة) ؟؟؟؟

وهنا جاء رد الهلال الأحمر التركي: “نحن نعلم أن الكثير من اللاجئين متضررين وبحاجة للمساعدة ولكن تمويل البرنامج لا يكفي لتقديم هذه المساعدة لجميع اللاجئين المتواجدين في تركيا.

تم النقاش والاتفاق على معايير القبول وقيمة المساعدة وعدد المستفيدين المُستهدفين من قبل جميع الأطراف المسؤولة عن تصميم وتطبيق البرنامج والاتحاد الأوروبي هو أحدها.”

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.