“مفوضية اللاجئين” تكشف أسباب عودة سوريين من العراق عام 2021

19 أبريل 2022آخر تحديث : الثلاثاء 19 أبريل 2022 - 7:47 مساءً
“مفوضية اللاجئين” تكشف أسباب عودة سوريين من العراق عام 2021

“مفوضية اللاجئين” تكشف أسباب عودة سوريين من العراق عام 2021

أصدرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تقريرًا حول العودة الطوعية للاجئين السوريين من العراق عام 2021، موضحةً الأسباب والدوافع وراء هذه العودة.

وأوضحت المفوضية في بداية التقرير، المنشور الإثنين 18 من نيسان، أن المفوضية وشركائها لاتشجع أو تسهل إجراءات العودة للسوريين في العراق، نظرًا للظروف الحالية في سوريا التي لا تساعد على العودة الطوعية بأمان وكرامة، بل تتمثل استراتيجتها في إدماج اللاجئين وتعزيز دورهم في المجتمع.

وأحصت المنظمة عودة نحو ثلاثة ألاف و400 لاجئ سوري عام 2021، بناءً على مقابلات مع موظفي المفوضية، وتسليم وثائق الإقامة الخاصة بهم والتي تمكنهم من البقاء كلاجئين، قبل الانتقال إلى نقطة عبور “بيشخابور” الحدودية، والتي تعتبر نقطة الخروج الرسمية الوحيدة عن طريق البر، للاجئين الراغبين في العودة إلى سوريا.

وأدت التحديات في الحصول على إذن للسوريين للذهاب في زيارات قصيرة مؤقتة بالعديد من العائلات إلى اختيار العودة الدائمة، إذ إن الزيارات مقيدة فقط لأغراض الزيارة المحددة، ويسمح بها على أساس كل حالة على حدة من قبل السلطات، والأفراد الذين يرغبون في العودة إلى إقليم كردستان العراق بعد زيارتهم إلى سوريا عبر عودتهم الطوعية، يقابل طلبهم بالرفض، بحسب التقرير.

وأشار التقرير، إلى ملاحظة موظفي المفوضية خلال مقابلات العودة للسوريين، ظهور نمط للنساء اللواتي سافر أزواجهن إلى بلد ثالث بحثًا عن فرص حياة أفضل للأسرة، غير راغبات في البقاء في إقليم كردستان العراق مع أطفالهن بمفردهم، لذا يعودون إلى سوريا لانتظار عملية لم شمل الأسرة مع أزواجهم.

وأفاد التقرير بوجود العديد من العائلات التي عادت إلى سوريا، لاستكمال الوثائق المطلوبة، مثل شهادات الميلاد للأطفال المولودين أو للأشخاص المسجلين لدى المفوضية لكن فشلوا في الحصول على تصريح الإقامة المطلوب أثناء إقامتهم في إقليم كردستان العراق.

ماذا تشير تقارير سابقة

وخلال استطلاع أجرته المفوضية في أوائل عام 2022، شمل 462 سوريًا يعيشون في العراق، لاحظ التقرير انخفاض النية للعودة إلى سوريا من 4.4% في استطلاع 2021، إلى 0.3%، بسبب تدهور الأوضاع شمال شرقي سوريا، حيث ينحدر معظم اللاجئين المقيمين في العراق، إلى جانب المخاوف المستمرة بشأن السلامة والأمن، ونقص فرص كسب العيش، ومحدودية الوصول إلى المأوى والخدمات الأساسية داخل سوريا.

وذكرت الوكالة الدولية، أن حركة العودة الطوعية شهدت انخفاضًا مستمرًا منذ أوائل عام 2020، بسبب تدهور الأوضاع الأمنية والمعيشية في سوريا، أو الإغلاق الجزئي للحدود بسبب القيود المفروضة على فيروس “كوفيد -19”.

وردًا على موجة التطبيع مع النظام السوري التي شهدها عام 2021، مع إجبار بعض الدول اللاجئين على العودة أو حرمانهم من اللجوء على الفور، أُصدرت سلسلة من التقارير من قبل مجموعات المناصرة، مثل منظمة العفو الدولية ومنظمة “هيومن رايتس ووتش“، سلّطت الضوء على الانتهاكات التي قد يواجهها السوريون عند عودتهم.

ونشر معهد “الشرق الأوسط للأبحاث” استطلاع رأي، 22 من شباط، لـ300 عائد إلى سوريا في جميع مناطق السيطرة الأربع، أفاد 41% من عينة العائدين بأنهم لم يعودوا إلى سوريا طواعية، في حين قال 42% إن عوامل الدفع لعبت دورًا أكبر في قرارهم، وتضمنت هذه العوامل سوء الأوضاع المعيشية في المناطق المضيفة، والوضع الأمني ​​غير المستقر، وعدم القدرة على مواصلة الدراسة.

ويشير الاستطلاع إلى أن جزءًا كبيرًا من الذين يبلغون بأنفسهم عن عودتهم على أنها طوعية، لا يزالون لا يستوفون تعريف الأمم المتحدة للعودة الطوعية، بعد أن تم دفعهم من خلال أشكال مختلفة من الإكراه أو القوة من مكان نزوحهم.

المصدر: عنب بلدي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.