الفيزا التركية.. ملاذ السوريين لاستقدام ذويهم إلى تركيا

16 أبريل 2022آخر تحديث : السبت 16 أبريل 2022 - 5:10 مساءً
الفيزا التركية.. ملاذ السوريين لاستقدام ذويهم إلى تركيا

الفيزا التركية.. ملاذ السوريين لاستقدام ذويهم إلى تركيا

تركيا بالعربي – متابعات

بين الاضطرار لدفع مبالغ كبيرة أو التقديم أكثر من مرة على أمل قبول طلباتهم، يحاول السوريون خارج تركيا إيجاد أية طريقة قانونية تمكنهم من دخول البلاد.

ومنذ إعادة فرض التأشيرة من قبل تركيا على السوريين الذين يريدون الدخول إلى البلاد عام 2016، يواجه السوريون تعقيدات لا تنتهي عند تحضير الأوراق المطلوبة وتقديمها على أمل الحصول على التأشيرة بل يضطر البعض إلى تكرار التقديم أكثر من مرة.

وتزداد التعقيدات أمام السوريين الذين يحاولون الدخول لتركيا عبر الحصول على تأشيرة ما يجعل البعض منهم يضطر للاستعانة بمكاتب تسيير معاملات أو سماسرة مقابل تسهيل الحصول على تأشيرة وفي وقت قصير.

ويبدو أن دولا مثل لبنان والسعودية ودول الاتحاد الأوروبي من أكثر الدول التي تشهد سفارات تركيا فيها تقديما على طلبات التأشيرة من قبل السوريين.

طريقة الحصول على التأشيرة

بدعوة بناءا على عقد عمل وهمي أو عن طريق تأمين قبول جامعي في إحدى الجامعات التركية أو بدعوة من مشفى بقصد العلاج أو غير ذلك، تتعدد الطرق التي يحاول عبرها السوريون وغير من الأجانب الحصول على تأشيرة لدخول تركيا.

ومع أن الموضوع قد يأخذ وقتا طويلا لكن لا توجد سبل أخرى سوى الاضطرار لدفع مبالغ مالية كبيرة بقصد تسريع الحصول على تأشيرة بينما يحاول آخرون تقديم دعوة دون تكبد تكاليف إضافية.

من بين اللاجئين السوريين الذين التقينا بهم هو الشاب فيصل إبراهيم وهو لاجئ سوري يقيم في غازي عنتاب، ويسعى لاستقدام أخيه من لبنان عبر تأشيرة، يقول لـ “الحل نت”: إن “أخيه قدم أوراقه للحصول على التأشيرة وذلك بعد تحضيرها وأخذ موعد لدى السفار في لبنان”.

ويضيف، أن الأوراق كانت عبارة عن دعوة من “النوتر” مرفق معها صورة عن جواز السفر وسند إقامة وكشف حساب بنكي لآخر ستة أشهر وأوراق شركة مسجلة باسمه.

وحسب الشاب، فإنه أرسل الأوراق لأخيه بصيغة “PDF” وينتظر فيما إذا سيتم قبول طلب التأشيرة لأخيه أم لا، بينما سيواصل المحاولات إلى حين الحصول على التأشيرة.

للقراءة أو الاستماع: آلاف اللاجئين السوريين رُحّلوا من تركيا منذ بداية العام الحالي

مبالغ مالية كبيرة
يسعى بعض اللاجئين السوريين إلى اتباع طرق أخرى من أجل الحصول على التأشيرة التي تمكنهم من دخول الأراضي التركية.

وفي بعض الطرق يكون الوضع القانوني يخدم ذلك الشخص الذي يريد القدوم إلى تركيا، كحصوله على دعوة من أحد أفراد عائلته الحاصلين على الجنسية التركية حيث يزيد من احتمالية قبول طلب التأشيرة وهذا ما رصده مراسل الحل في تركيا في عدد من الحالات.

في المقابل، يضطر سوريون إلى دفع مبالغ مالية كبيرة لمكاتب تسيير معاملات أو سماسرة بهدف الحصول على التأشيرة، ويبدو أن هذه التكاليف قد غيرت من رأي العديد من السوريين.

في اتصال هاتفي مع سعيد وهو شاب سوري يقيم في السعودية، يقول لـ “الحل نت”: إنه “عندما كان يخطط للقدوم إلى تركيا عرض عليه سماسرة الحصول على التأشيرة مقابل دفع مبالغ تراوحت بين 3600 إلى 4200 دولار أمريكي”.

ويضيف، أن العرض تضمن دفع المبلغ بعد الحصول على التأشيرة أما مدة الحصول عليها فلن تتجاوز الـ 10 أيام، لكن قيمة المبلغ غيرت من رأيه وجعلته يعدل عن قرار المجيء لتركيا.

الجدير ذكره، أن غالبية من يدخلون الأراضي التركية بناء على تأشيرة يحاولون استخراج إقامة سياحية كي لا يضطروا مجددا للحصول على تأشيرة أخرى في حال عادوا إلى تركيا في وقت لاحق.

المصدر: صحيفة الحل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.