إدارة الهجرة التركية تعلن عن تخصيص مركز جديد لتقديم الخدمات للسوريين

15 أبريل 2022آخر تحديث : الجمعة 15 أبريل 2022 - 10:37 صباحًا
كملك
كملك

إدارة الهجرة التركية تعلن عن تخصيص مركز جديد لتقديم الخدمات للسوريين

كشفت إدارة الهجرة بمدينة إسطنبول التركية، الأربعاء، عن إجمالي عدد السوريين المتواجدين في المدينة، معلنة في الوقت ذاته عن تخصيص مركز جديد لتقديم الخدمات لهم في منطقة توزلا (شرق).

جاء ذلك خلال لقاء عقده مدير إدارة الهجرة في إسطنبول، بايرام يالن صو، ونائبه سردار دال، مع عدد من الصحفيين في المدينة التركية، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول.

وفي كلمة له خلال الاجتماع، قال يالن صو: “مستمرون في تحديث بيانات السوريين الحاصلين على الحماية المؤقتة في إسطنبول، من خلال المراكز المخصصة لذلك”.

وأوضح: “نتمنى ألا يقلق السوريون ممن تم إيقاف هوياتهم، سيتم تحديث جميع البيانات في أقرب وقت”.

وأشار إلى أن 535 ألف سوري يعيشون في إسطنبول ويستفيدون من الخدمات العامة.

بدوره، قال نائب مدير الهجرة في إسطنبول سردار دال: “لن يتعرض أي سوري في إسطنبول للضرر، وسيتم إنشاء مركز جديد في توزلا (شرق) لتيسير مهمة تحديث البيانات”.

وأضاف أن “إدارة الهجرة تعمل لقاءات في 39 قضاء بإسطنبول مع المخاتير من أجل التشاور والتنسيق بهدف التقدم بحلول للمشاكل التي تصل إلى المختار من قبل أي مواطن سوري، ومن أجل تلقي الأجوبة من دائرة الهجرة”.

كما تجتمع إدارة الهجرة مع الأطباء في مراكز المهاجرين المؤقتة، وعناصر الأمن والجندرما والمفتين ومسؤولي مديريات التعليم الوطني بمختلف مناطق إسطنبول، بهدف حصول السوريين على المساعدة من قبل موظفي القطاع العام، حسب دال.

وأكد أن إدارته تتابع أي حالة متضررة يتم إعلانها عبر منصات التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام، وتحاول حماية حقوق اللاجئين والمواطنين، معرباً عن أمله من المقيمين في تركيا مراعاة قوانينها.

وتستضيف تركيا 3.7 ملايين لاجئ سوري وفدوا البلاد إثر الانتفاضة الشعبية ضد نظام بشار الأسد، ويحمل أغلبهم صفة “الحماية المؤقتة”، بجانب 300 ألف لاجئ من مختلف دول العالم.

و”الحماية المؤقتة” توفرها حكومة أنقرة للمواطنين السوريين، الذين فروا إلى تركيا بسبب الأحداث الدامية في بلدهم عام 2011.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.