الإدارة لا تعترف بذلك!!… اعتـ.ـداء عنصـ.ـري عنيـ.ـف على طفل سوري في مدرسة بإسطنبول

9 أبريل 2022آخر تحديث : السبت 9 أبريل 2022 - 3:41 مساءً
الإدارة لا تعترف بذلك!!… اعتـ.ـداء عنصـ.ـري عنيـ.ـف على طفل سوري في مدرسة بإسطنبول

بالتزامن مع عدم اعتراف الإدارة… اعتـ.ـداء عنصـ.ـري عنيـ.ـف على طفل سوري في مدرسة بإسطنبول

تركيا بالعربي – متابعات

كشف موقع إعلامي تركي عن تعرض الطفل السوري (م. سعيد) 11 عاماً لاعتـ .ـداء عنـ .ـصري جديد من قبل خمسة من زملائه الأتراك، وذلك عقب خروجه من مدرسته الواقعة في منطقة “كوجوك جكمجه” وسط مدينة إسطنبول، الأمر الذي تسبب برضوض شديدة في جميع أنحاء جسمه وكسر في أنفه تم نقله على إثرها للمستشفى القريب لتلقي العلاج.

وفي مقابلة صحفية أجراها موقع “medyascope” قال عم الطفل (عثمان سعيد) إن ابن أخيه أثناء خروجه أمس من مدرسة “مؤنس فايق أوزان سوي” الثانوية حوالي الساعة 12.30 ظهراً تعرض للضـ .ـرب الشديد على يد خمسة من زملائه أرادوا أخذ لعبة من يده وعندما رفض قاموا بكسر أنفه.

وأكد “عثمان” أن الصبي الصغير (م. سعيد) تعرض للعـ .ـنف والضـ .ـرب والنبذ والعـ .ـنصرية من قبل زملائه عدة مرات سابقاً، ولا سيما بعد قدومه مع عائلته إلى تركيا عام 2019، كما إن إدارة المدرسة والمعلمين لم يهتموا بما جرى بحجة أنه كان خارج أسوار المدرسة ولا علاقة لهم به، مضيفاً أن ابن أخيه يتعرض للمضايقة فقط لأنه سوري.

وبين عثمان أنهم قاموا بتسجيل محضر بالحادثة لدى قسم الشرطة في المنطقة وأبلغوا المدرسة التي طلبت تقريراً بما جرى، موضحاً أنهم سيقومون بتقديم شـ .ـكوى لوزارة التربية الوطنية إذا لم تتخذ المدرسة إجراءات عقابية بحق من اعتدى على الطفل.

1 3 - تركيا بالعربي

اعتـ .ـداءات عنـ .ـصرية وجوّ سلبي
وفي حديثه عن ازدياد مثل هذه الحوادث أشار “medyascope” إلى أن الناشط الحقوقي “طه الغازي” الذي يعمل مع منظمة حقوق اللاجئين أكد مراراً أن الاعتـ .ـداءات العنـ .ـصرية في ازدياد، وهناك جو سلبي في المدارس، حيث يتعرض الطلاب السوريون لاعتـ .ـداءات عنـ .ـصرية بشكل متواصل في الأشهر الأخيرة.

وأضاف الغازي أن هذا الأمر يُعزى لأسباب جمّة منها، عدم الاعتراف من قبل إدارات المدارس و مؤسسات التربية التركية بأنّ هذه الاعتـ .ـداءات تأتي ضمن إطار و سياق الاعـ .ـتداءات ذات الطابع العنـ .ـصري ( يتم الإعلان عنها غالباً كسلوكيات طلابية طبيعية ).

وتابع الناشط الحقوقي أن السبب يُعزى أيضاً إلى تأثر الطالب التركي بالأفكار المتداولة والمتناقلة في أسرته ومجتمعه ومدى تأثيرها في خلق مشاعر الكراهية والحقد ضد قرينه السوري، إضافة إلى عدم تحقيق برامج الدمج المجتمعي النجاح المطلوب، حيث إن المستهدف فقط هو اللاجئ السوري دون المجتمع ككل.

العبارات الإقصائية تؤثر سلباً
يذكر أن وزارة التربية الوطنية التركية قالت في تقرير لها قبل أيام إن 730 ألف طفل من أصل مليون و124 ألفاً في تركيا يذهبون إلى المدارس، في حين أن 35 في المئة منهم محرومون من التعليم ولا يذهبون إلى المدرسة.

فيما صرح الباحث التركي “كيهان نديم” أن استبعاد الأطفال من التعليم يؤثر على عملية التكيّف في البلاد، كما إن هناك محاولات إقصائية للسوريين (في إشارة للكثير من المواقف العـ .ـنصرية والتنمّر الكبير الذي يتعرض له الطلاب السوريون)، وهذا يؤثر بشكل مباشر في كل من البيئة المدرسية والبيئات الأخرى.

المصدر: أورينت نت – ماهر العكل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.