تركيا والولايات المتحدة تعلنان عن آلية جديدة لتعزيز العلاقات

6 أبريل 2022آخر تحديث : الأربعاء 6 أبريل 2022 - 7:30 مساءً
بايدن وأردوغان
بايدن وأردوغان

تركيا والولايات المتحدة تعلنان عن آلية جديدة لتعزيز العلاقات

أطلقت تركيا والولايات المتحدة “آلية استراتيجية”، لمراجعة الموضوعات الثنائية وتعزيز العلاقات في اجتماع جرى يوم الإثنين الماضي في العاصمة التركية أنقرة.

وتماشياً مع الالتزام الذي قطعه الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره الأميركي، جو بايدن، خلال اجتماع روما في تشرين الأول 2021، أطلقت أنقرة وواشنطن ما سموه “الآلية الاستراتيجية” بحسب بيان صدر أمس الثلاثاء.

وأفاد البيان بأن نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال، ووكيلة وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند، قد التقيا في أنقرة لمراجعة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك التعاون الاقتصادي والدفاعي ومكافحة الإرهاب والمجالات الرئيسية ذات الاهتمام الإقليمي والعالمي المشترك.

كما ناقش الوفدان آخر التطورات في أوكرانيا في أعقاب الهجوم العسكري الروسي، مؤكدين التزامهم المشترك بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، حيث رحبت الولايات المتحدة الأميركية بجهود تركيا لتسهيل حل دبلوماسي عادل تفاوضي لإنهاء الحرب.

وأضاف البيان بأن وكيلة وزارة التجارة الأميركية ماريسا لاغو ستزور أنقرة يومي 5 و6 من نيسان الحالي لدفع أهداف التعاون الاقتصادي والتجاري للآلية الاستراتيجية.

وواجهت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة تقلبات بسبب الخلافات حول العديد من القضايا، مثل ذلك الدعم السياسي والعسكري المقدم من الحكومة الأميركية إلى مجموعة “قسد” في سوريا، التي تصنفها أنقرة على أنها الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني، الموجود على اللوائح التركية للإرهاب.

وكان شراء تركيا لأنظمة الدفاع الجوي الروسية الصنع من طراز S-400 سبباً مهماً في توتر العلاقات بين البلدين، ما أدى إلى استبعاد تركيا من برنامج المقاتلات المشتركة F-35 منتصف عام 2019.

وتجري أنقرة وواشنطن محادثات بشأن إمداد الأخيرة بالطائرات الحربية التي يحتاجها الجيش التركي مقابل 1.4 مليار دولار دفعتها للولايات المتحدة لشراء مقاتلات الجيل الخامس، وطلبت تركيا مؤخرًا شراء 40 مقاتلة من طراز F-16 و 80 مجموعة تحديث لطائراتها الحالية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.