تطورات جديدة من أنقرة وشجار بين مجموعتين من السوريين في مرسين وتطبيق الربح من المشي

5 أبريل 2022آخر تحديث : الثلاثاء 5 أبريل 2022 - 4:52 مساءً
تطورات جديدة من أنقرة وشجار بين مجموعتين من السوريين في مرسين وتطبيق الربح من المشي

تطورات جديدة من أنقرة وشجار بين مجموعتين من السوريين في مرسين وتطبيق الربح من المشي

اشتباك بالعصي بين سوريين في ولاية مرسين

قالت مصادر اعلام تركية، أن شجار وقع بين مجموعتين سورييتن في ولاية مرسين لسبب غير معروف.

وبحسب ما نشره موقع اخر الاخبار وترجمته تركيا بالعربي، فإن الحادث وقع في منطقة أكدنيز في مرسين، تشاجرت مجموعتين من السوريين لسبب غير معروف، في القـ .ـتال تم استخدام العصي الحديدية.

واضاف:” تم تسجيل اللحظات بواسطة الهاتف المحمول لشخص يعيش في الحي”.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

————

وسائل إعلام تركية تنفي مزاعم اوميت أوزداغ عن تحرش سوريين بفتاة تركية بولاية هاتاي

نفت وسائل إعلام ومواقع تركية ما ادّعاه المعارض “أوميت أوزداغ” رئيس حزب النصر، من قيام لاجئين سوريين بالتحرش بفتاة تركية صغيرة في ولاية هاتاي جنوب البلاد، مؤكدة أن تلك المزاعم كاذبة ولا أساس لها من الصحة.

وبحسب ما نشرته صحيفة يني شفق وترجمته تركيا بالعربي، فإنه بعد التحقق مما حدث تبيّن أن ادعاء رئيس حزب النصر حول اللاجئين السوريين كاذب واستفزازي، وأن “أوزداغ” أصبح مؤخراً ينشر أخباراً كاذبة وخيالية عن اللاجئين السوريين بشكل يومي على صفحته الشخصية في تويتر

وأضاف:” نشر المعارض التركي تغريدة له قال فيها إنه “بعد أن تحرش السوريون بفتاة في أنطاكيا، هاجم الأهالي ومنهم عائلة الفتاة منزل وأماكن عمل العائلة السورية، وتم إرسال قوات الأمن إلى مكان الحادث، كما أن 3 سوريين أُرسلوا للمستشفى”، وأنهى أوزداغ تغريدته بالمطالبة بترحيل السوريين لوطنهم وإلا فإن الأمور ستتصاعد بحسب ادعائه”.

———–

لم أواجه هذه الفئات من السوريين قط… صحفية تركية تكشف أكاذيب المعارضين في تركيا

واجهت الصحفية التركية نيغهان التش المعارضين للتواجد السوري في تركيا بالحجة والبرهان، وبينت أكاذيبهم المتعلقة باللاجئين السوريين على وجه الخصوص .

وبحسب ما ترجمته تركيا بالعربي، أكدت الصحفية على أنها لم تواجه قط العصابات السورية التي يتحدث عن تواجدها المعارض الطايلي في شوارع تقسيم، وكل ما وجدته هو المطاعم والكفيتريات التي يفتحها السوريون والتي تصنع الفلافل والحمص والتبولة اللذيذة .

وأضافت: أنا أتجول يوميا في شوارع تقسيم، ولم ألاحظ لمرة أي تصرف غريب لدى السوريين .

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.