إصابة طفل سوري باعتداء عنصري في ولاية تركية (فيديو)

30 مارس 2022آخر تحديث : الأربعاء 30 مارس 2022 - 11:13 صباحًا
الشرطة التركية
الشرطة التركية

إصابة طفل سوري باعتداء عنصري في ولاية تركية (فيديو)

أصيب طفل سوري بكسر في يده إثر اعتداء سكان بناء يقطنون فيه على منزل عائلته في ولاية قونيا جنوبي تركيا.

وقال والد الطفل، اللاجئ السوري محمود حمامي في حديث مع تلفزيون سوريا، إنهم تعرضوا لهجوم عنصري من قبل سكان بناء انتقل إليه حديثاً بعد قرار هدم منزله السابق.

ولفت حمامي المقيم في تركيا منذ 8 أعوام إلى أنه انتقل إلى المنزل الجديد الواقع بالطابق الأخير في أحد أحياء ولاية قونيا، مشيراً إلى أن معاملة الجيران في المبنى كانت جيدة في الأيام الأولى من انتقال العائلة، إلا أن التعامل بدأ يسوء في الأيام الأخيرة، وتحوّل إلى مضايقات لفظية ضد العائلة، وتركزت الإهانات بعبارات تطالبهم بالرحيل عن البلاد والعودة إلى سوريا.

ويشير الأب إلى أن ولده كان يحدّثه عن الإهانات التي يتعرض لها من السكان، إلا أنه ظل يطالبه بالصمت قائلاً: “معلش بدنا نتحمل”.

وتابع أن بعض سكّان البناء بدؤوا بوضع طعام للقطط أمام مدخل المنزل، مما تسبب بروائح كريهة في البناء. وعند المطالبة بالكفّ عن وضعه أمام منزلهم، رُدّ عليهم أيضاً بإهانات لفظية تخللها مطالبة بالعودة إلى سوريا، وذلك خلال ملاسنة بين زوجة اللاجئ السوري وابنه مع العائلة الأخرى.

ونظراً للمضايقات التي تعرّضت لها العائلة في سكنها الجديد، قرر ربّ الأسرة محمود حمامي البحث بشكل فوري عن منزل آخر بُعيد المشاجرة، بهدف الابتعاد عن المشكلات الحاصلة مع جيرانه.

هجوم على منزل العائلة

وخلال بحث حمامي عن منزل جديد، أبلغته زوجته عبر الهاتف بتعرضهم لهجوم من عائلة تقطن في المبنى (أم وابنتها البالغة 17 عاماً) باستخدام الفؤوس (بلطات)، فعاد أدراجه مسرعاً ليجد عناصر الشرطة وسيارة إسعاف حضرت لمكان سكنهم وابنه ملقى في الأرض وهو يبكي، لافتاً إلى أنه نقل ابنه إلى المستشفى للحصول على الرعاية الطبية، حيث تقرر وضع جبيرة على يده نظراً لحصول كسر فيها، بحسب ما رواه لتلفزيون سوريا.

كما تعرضت زوجة حمامي للاعتداء خلال الهجوم، وتظهر آثاره على يدها، مما أعاقها عن متابعة الأعمال المنزلية إذ قالت الزوجة لتلفزيون سوريا إن يدها تأذت في الحادثة كما تأذت يد ابنها.
وقالت إن العائلة المعتدية كانت ترسل للشرطة بلاغات متكررة تدّعي وجود أسلحة في منزل العائلة السورية، كما قام بعض سكان البناء بقطع المياه عن منزلهم.

وتشهد العديد من المناطق في الولايات التركية ومن أبرزها إسطنبول وغازي عنتاب وشانلي أورفا، اعتداءات عنصرية على السوريين وهجوماً بشكل جماعي ومتكرّر على ممتلكاتهم ومحالهم وتكسيرها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.