تقييم عال لتطبيق ترامب “تروث سوشيال”… نصف مليون شخص على قائمة الانتظار

26 فبراير 2022آخر تحديث : السبت 26 فبراير 2022 - 3:35 مساءً
تقييم عال لتطبيق ترامب “تروث سوشيال”… نصف مليون شخص على قائمة الانتظار

تركيا بالعربي – متابعات

تقييم عال لتطبيق ترامب “تروث سوشيال”… نصف مليون شخص على قائمة الانتظار

يتمتع التطبيق حاليا بمتوسط ​​تقييم 4.1 نجمات للمستخدم على متجر تطبيقات آبل، رغم أن عددا من المراجعين من فئة 5 نجوم أشاروا إلى أنهم لم يتمكنوا من الاشتراك في التطبيق حتى الآن

تكافح منصة التواصل الاجتماعي الخاصة بالرئيس السابق دونالد ترامب “تروث سوشيال” (Truth Social)، التي تم إطلاقها تجريبيا قبل يومين فقط، لحلّ مواطن الخلل الفنية وصعوبة إدخال مستخدمين جدد في المراحل الأولى من طرحها.

فالموقع، الذي وصف نفسه بأنه نوع من المواقع البديلة لـ”تويتر” (Twitter) لحرية التعبير مع سياسات أكثر تسامحا في الإشراف على المحتوى، أخرج بالفعل عددا قليلا من المستخدمين من منصته.

ويكافح المستخدمون الآخرون للاشتراك في المنصة الجديدة، التي يبلغ عدد الموجودين الآن على قائمة الانتظار الخاصة بها ما يقرب من نصف مليون شخص.

تم رفض المستخدم مات أورتيغا من قبل تطبيق تروث سوشيال بسبب اسم المستخدم الخاص به “ديفين نونيز كاو” (DevineNunesCow)، حسبما ورد على موقع “ميشابل” (Mashable).

وسخر من ذلك حساب ساخر على تويتر يحمل اسم نونيز نفسه، الذي يشغل حاليًا منصب الرئيس التنفيذي للشركة الأم للتطبيق تروث سوشيال.

وأشار عدد قليل من المستخدمين إلى أن سياسة الاعتدال في تروث سوشيال أكثر صرامة بشكل ملحوظ من سياسة تويتر، على الرغم من ادعائها أنها ملاذ من رقابة شركات التقنية الكبرى.

وعلى عكس تويتر، يمكن تعليق حسابات مستخدمي تروث سوشيال أو طردهم نهائيا من النظام لنشر محتوى يعتبره الوسطاء زائفا أو تشهيريًا أو مضللًا.

وبينما كان تويتر قد فرض حظرًا واسع النطاق في الماضي على نشر المعلومات الخاطئة عن الانتخابات، فإنه يسمح بانتظام لأنواع أخرى من المعلومات المضللة بالمرور.

يمكن أيضًا حظر مستخدمي تروث سوشيال لنشر محتوى يعتبره الوسطاء “تشهيريًا أو افتراءً أو مرفوضًا بأي شكل آخر”، بينما يميل تويتر إلى أن يكون انتقائيًا في كيفية تعامله مع النزاعات بين المستخدمين، ما لم يتضمن حملات مضايقة واضحة.

ومع ذلك، فمن غير المرجح أن تتمكن تروث سوشيال من فرض سياسة الاعتدال الصارمة هذه في حالة رغبتها في النمو على نطاق واسع. وتعتمد المنصة على مجموعة من الوسطاء المتطوعين وتقارير المستخدم والروبوتات للتعامل مع إزالة المحتوى.

يواجه المستخدمون الجدد والمحتملون أيضًا مشكلات فنية أثناء محاولة التسجيل في التطبيق، الذي يتوفر فقط على نظام “آي أو إس” (iOS).

وواجهت المنصة انقطاعًا في الخدمة لمدة 13 ساعة بعد ساعات فقط من ظهورها مساء الأحد الماضي بسبب تدفق المستخدمين الجدد.

يتمتع التطبيق حاليًا بمتوسط ​​تقييم 4.1 نجمات للمستخدم على متجر تطبيقات “آبل” (Apple )، على الرغم من أن عددًا من المراجعين من فئة 5 نجوم أشاروا إلى أنهم لم يتمكنوا من الاشتراك في التطبيق حتى الآن.

وكتب أحد المراجعين الذين صنفوا التطبيق بخمس نجوم أنهم لم يتلقوا بعد تأكيدًا بالبريد الإلكتروني من تروث سوشيال، “في كل مرة أحاول فيها إنشاء حساب، لا أتلقى البريد الإلكتروني لتأكيد عنوان بريدي الإلكتروني. لا، ليس في البريد غير الهام أيضًا”.

ويضيف “مرة واحدة تلقيت البريد الإلكتروني بعد عدة ساعات وكانت صلاحيته منتهية بالفعل. ما زلت أحاول وسأواصل المحاولة. لقد قيمت التطبيق بخمس نجوم لأنني أعتقد أن شخصًا ما يلعب ألعابًا ولا تهم المراجعة لأنني لم أتمكن حتى من إعداد حساب حتى الآن. أحاول فقط حل مشكلة”.

المصدر : مواقع إلكترونية

الحكومة التركية تبدأ بمشروع لمنع تجمعات السوريين في منطقة واحدة وتبدأ من أنقرة

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، اليوم الجمعة 18 من شباط، أنّه أربعة آلاف و514 لاجئًا سوريًا نقلوا حتى الآن، من منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، وأُغلق 100 و77 محلًا تجاريًا، بالإضافة إلى هدم بناء مهجور كان يستخدمه بعض السوريين.

هام: اشترك في قناة تركيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار تركيا.

وجاء قرار النقل ضمن مشروع، أطلقته وزارة الداخلية التركية، لتجنب تجمعات الأجانب في منطقة واحدة بحسب ما نقل موقع صحيفة عنب بلدي عن صحيفة جمهورييت.

وذكرت الصحيفة أنّ الوزارة بدأت بهذه الخطوة من أجل منع التكتل المكاني للأجانب، وأشارت إلى أنّ منطقة ألتنداغ اُختيرت كمنطقة تجريبية لتطبيق المشروع، الذي من الممكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد.

وضمن تفاصيل المشروع، أضافت الصحيفة، أنه “جرى التواصل مع العائلات السورية وعقد اجتماعات فردية ومن ثمّ نقلهم إلى أماكن سكن أخرى”.

ولفتت إلى أن عملية النقل جرت على أساس تطوعي، من خلال تقديم حوافز للعائلات، في حال وجود تجمعات وكثافة للأجانب في المنطقة.

وقالت، “يتم وضع آليات في المرتبة الأولى، للمحافظات التي يوجد فيها أكثر من عشرة آلاف أجنبي، لمتابعة التوتر الاجتماعي والتطورات بشكل سريع”، مشيرة إلى أنّ “عمليات النقل قائمة على موافقة الأفراد”، على حد تعبيرها.

وفي حال نجاح المشروع ستنقل هذه التجربة لجميع المحافظات في جميع أنحاء البلاد، كما ذكرت الصحيفة.

وكان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أفاد في تصريحات صحفية، يوم الخميس، في 17 من شباط، بعدد اللاجئين السوريين المتواجدين تحت الحماية المؤقتة، في تركيا، والذي وصل لـ3 ملايين و700 ألف.

وأوضح صويلو، أنّ عدد السوريين في بعض المناطق يزيد عن 25%، وبحسب هذا المقياس وُضع حد لعدم قبول إقامة أي أحد في هذه المناطق، وليس فقط السوريين بل كل الجنسيات الأجنبية الأخرى.

وكانت منطقة ألتنداغ، شهدت في 11 من آب 2021، أعمال شغب واعتداءات طالت لاجئين سوريين في المنطقة، إثر شجار بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدى إلى مقتل شاب تركي وإصابة آخر.

وحددت مديرية الهجرة التركية، بعد وقوع هذه الحوادث، قرارات تتعلق بوجود اللاجئين السوريين في أنقرة، جاءت في قرار صدر في 1 من أيلول 2021.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.