أكثر من أي تطبيق آخر… “TikTok” يتتبع بيانات عملائه الشخصية

26 فبراير 2022آخر تحديث : السبت 26 فبراير 2022 - 5:01 مساءً
تطبيق تيك توك “TikTok”
تطبيق تيك توك “TikTok”

تركيا بالعربي – متابعات

أكثر من أي تطبيق آخر… “TikTok” يتتبع بيانات عملائه الشخصية

نشرت شركة التسويق عبر الهاتف المحمول “URL Genius” دراسة حديثة، وجدت أن “YouTube” و “TikTok” يتتبعان البيانات الشخصية للمستخدمين أكثر من أي تطبيقات وسائط اجتماعية أخرى.

ويجمع موقع “YouTube” المملوك لشركة “Google”، البيانات الشخصية للمستخدمين لأغراض، مثل تتبع سجل البحث على الإنترنت، والموقع، لعرض الإعلانات ذات الصلة.

ويسمح “TikTok”، المملوك لشركة “ByteDance” الصينية العملاقة للتكنولوجيا، لمتتبعي الطرف الثالث بجمع البيانات، ومن الصعب تحديد ما يحدث معها، بحسب شبكة “CNBC“.

ويستحيل مع تعقب طرف ثالث معرفة من يتتبع بيانات العملاء أو المعلومات التي يجمعونها، والمنشورات التي يتفاعل معها المستخدمون، والمدة التي التي يقضونها، والموقع الفعلي، ومعلومات شخصية أخرى تمت مشاركتها مع التطبيق.

ولاحظت الدراسة أنه يمكن لمتتبعات الطرف الثالث، تتبع النشاط الشخصي على المواقع الأُخرى حتى بعد مغادرة التطبيق.

واستخدمت شركة “URL Genius” لإجراء الدرسة ميزة “Record App Activity” (سجل نشاط التطبيق) من “Apple” لنظام “iOS”، لحساب عدد النطاقات المختلفة التي تتعقب نشاط المستخدم عبر 10 تطبيقات وسائط اجتماعية مختلفة خلال زيارة واحدة، حتى قبل تسجيل الدخول إلى الحسابات.

ويسمح “YouTube” لعدد قليل من الأطراف الخارجية الغامضة بجمع المعلومات وتتبع نشاط المستخدم، بنسبة 4 من أصل 10 جهات من الطرف الأول التي تتبع نشاط المستخدم لأغراضه الخاصة.

ووفقًا للدراسة، كانت 13 من أصل 14 جهة اتصال بالشبكة على “TikTok” من أطراف ثالثة، ويستمر تتبع الطرف الثالث حتى في حالة عدم تمكين المستخدمين من السماح بالتتبع في إعدادات كل تطبيق.

ونشرت مجلة “Wired” في تشرين الأول الماضي، دليلاً لكيفية تتبع TikTok لبيانات المستخدم، بما في ذلك الموقع وسجل البحث وعنوان IP ومقاطع الفيديو المشاهدة، والمدة التي تقضيها في مشاهدتها.

تعرضت TikTok للنقد سابقًا بشأن كيفية قيام الشركة بجمع البيانات واستخدامها، خاصة من المستخدمين الأصغر سنًا.

وتنص سياسة خصوصية “TikTok” على أنه يمكن للتطبيق مشاركة بيانات المستخدم مع الشركة الأم الصينية، وتدّعي استخدام تدابير أمنية “لحماية بيانات المستخدم الحساسة”.

وسعى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2020 إلى حظر “TikTok” في الولايات المتحدة لمخاوف متعلقة بسياسات امان التطبيق.

يتوفر “TikTok” في أكثر من 150 دولة، وتخطى حاجز مستخدميه المليار بحسب أخر إحصائية في أيلول 2021.

المصدر: عنب بلدي

الحكومة التركية تبدأ بمشروع لمنع تجمعات السوريين في منطقة واحدة وتبدأ من أنقرة

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، اليوم الجمعة 18 من شباط، أنّه أربعة آلاف و514 لاجئًا سوريًا نقلوا حتى الآن، من منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، وأُغلق 100 و77 محلًا تجاريًا، بالإضافة إلى هدم بناء مهجور كان يستخدمه بعض السوريين.

هام: اشترك في قناة تركيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار تركيا.

وجاء قرار النقل ضمن مشروع، أطلقته وزارة الداخلية التركية، لتجنب تجمعات الأجانب في منطقة واحدة بحسب ما نقل موقع صحيفة عنب بلدي عن صحيفة جمهورييت.

وذكرت الصحيفة أنّ الوزارة بدأت بهذه الخطوة من أجل منع التكتل المكاني للأجانب، وأشارت إلى أنّ منطقة ألتنداغ اُختيرت كمنطقة تجريبية لتطبيق المشروع، الذي من الممكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد.

وضمن تفاصيل المشروع، أضافت الصحيفة، أنه “جرى التواصل مع العائلات السورية وعقد اجتماعات فردية ومن ثمّ نقلهم إلى أماكن سكن أخرى”.

ولفتت إلى أن عملية النقل جرت على أساس تطوعي، من خلال تقديم حوافز للعائلات، في حال وجود تجمعات وكثافة للأجانب في المنطقة.

وقالت، “يتم وضع آليات في المرتبة الأولى، للمحافظات التي يوجد فيها أكثر من عشرة آلاف أجنبي، لمتابعة التوتر الاجتماعي والتطورات بشكل سريع”، مشيرة إلى أنّ “عمليات النقل قائمة على موافقة الأفراد”، على حد تعبيرها.

وفي حال نجاح المشروع ستنقل هذه التجربة لجميع المحافظات في جميع أنحاء البلاد، كما ذكرت الصحيفة.

وكان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أفاد في تصريحات صحفية، يوم الخميس، في 17 من شباط، بعدد اللاجئين السوريين المتواجدين تحت الحماية المؤقتة، في تركيا، والذي وصل لـ3 ملايين و700 ألف.

وأوضح صويلو، أنّ عدد السوريين في بعض المناطق يزيد عن 25%، وبحسب هذا المقياس وُضع حد لعدم قبول إقامة أي أحد في هذه المناطق، وليس فقط السوريين بل كل الجنسيات الأجنبية الأخرى.

وكانت منطقة ألتنداغ، شهدت في 11 من آب 2021، أعمال شغب واعتداءات طالت لاجئين سوريين في المنطقة، إثر شجار بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدى إلى مقتل شاب تركي وإصابة آخر.

وحددت مديرية الهجرة التركية، بعد وقوع هذه الحوادث، قرارات تتعلق بوجود اللاجئين السوريين في أنقرة، جاءت في قرار صدر في 1 من أيلول 2021.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.