هكذا غزت المنسوجات التركية أوروبا لتتفوق على الصين

23 فبراير 2022آخر تحديث : الأربعاء 23 فبراير 2022 - 10:49 مساءً
ملابس مستعملة
ملابس مستعملة

هكذا غزت المنسوجات التركية أوروبا لتتفوق على الصين

وصلت صناعة النسيج التركية العام الماضي إلى مستوى غير مسبوق، إذ بلغت قيمة صادراتها 12.9 مليار دولار وجهت لأكثر من 200 دولة ومنطقة عبر العالم، وفق ما أورد موقع “تي آر تي ورلد” (TRT World) التركي.

وذكر رئيس رابطة مصدري المنسوجات والمواد الخام في إسطنبول أحمد أوكسوز أنه من المتوقع أن تزيد هذه القيمة إلى نحو 15 مليار دولار خلال عام 2022.

وأشار أوكسوز -في حديث إلى وسائل الإعلام حول إنجازات المنتجين ورجال الأعمال الأتراك- إلى أن الصادرات إلى الولايات المتحدة وحدها زادت بشكل مطرد خلال السنوات الثلاث الماضية، وستصل بحلول نهاية العام إلى أكثر من مليار دولار.

وقد ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز أكثر من 40 ألف شركة تركية وحوالي 4 ملايين شخص يعملون في صناعة النسيج، لكن ما هو سر هذا النجاح للصناعة الخفيفة التركية؟

من العثمانيين إلى الجمهورية

بدأ تطوير الصناعة الخفيفة التركية في عهد الإمبراطورية العثمانية، بفضل الطلب الكبير على السجاد الشرقي المصنوع يدويا من جميع أنحاء العالم.

وفي منتصف القرن الـ19 أدى الطلب على السجاد التركي من الطبقة الوسطى في كل من أوروبا والولايات المتحدة إلى تطوير ورش عمل حرفية تستخدم تقنية الغزل الآلي، وهو ابتكار أدى إلى قفزة في الإنتاجية وانخفاض التكاليف وزيادة القدرة التنافسية للسلع التركية في السوق العالمي.

وبالإضافة إلى السجاد التقليدي غطى إنتاج المصانع منتجات الصوف والقطن والأصباغ والأقمشة الجاهزة ثم الملابس، وبحلول عام 1870 أنتجت مصانع تركيا العثمانية أكثر من مليون متر من الأقمشة والملابس الصوفية.

وتعد تركيا اليوم واحدة من الدول الرائدة في صناعة النسيج المتطورة، كما احتلت الصناعة الخفيفة التركية المرتبة الأولى في أوروبا من حيث إنتاج القطن، ولا تواجه مشاكل مع المواد الخام، مما يجعل البلاد إحدى الدول الرائدة في قطاع المنسوجات.

تجاوز الصين وغزو أوروبا

في محاولة لرفض أي تعامل تجاري مع العملاق الصيني بدأت العلامات التجارية الرائدة في الاتحاد الأوروبي بتقديم المزيد من الطلبات للشركات التركية، وهو توجه ازداد بشكل خاص بسبب المشاكل المرتبطة باحترام حقوق الإنسان.

بالإضافة إلى ذلك وبسبب جائحة كورونا فضلت الشركات الأوروبية تركيا القريبة جغرافيا والممتلكة لصناعة قطن خاصة بها، وهو ما جعل حاليا أوروبا -سوق التصدير الرئيسي لصناعة النسيج التركية (50%)- و3 دول أوروبية (ألمانيا وبريطانيا وإسبانيا) المستهلك الرئيسي لمنتجاتها.

ومن حيث الجودة تتسم الأقمشة التركية بجودتها كالأقمشة الإيطالية والألمانية، لكنها أرخص ثمنا من المنتجات الأوروبية، وهو معطى لا يعود إلى حقيقة أن الدولة التركية لا تعتمد على المواد الخام المستوردة فقط، ولكن أيضا إلى وجود شركات قابضة توحد العديد من المصنّعين الأتراك.

ريادة عالمية

تعتبر حياكة السجاد نقطة قوة أخرى في الصناعة الخفيفة التركية، إذ تعتبر واحدة من أقدم الفنون التقليدية في البلاد، والتي مكنت طوال قرون من إنتاج أعداد كبيرة من السجاد وتصديرها للعالم.

يشار إلى أن 99% من مجموع قطع السجاد التركية حاليا مصنوعة يدويا، معظمها من قبل نساء داخل المنازل أو مصانع مختصة، وبلغ دخل البلاد من صادراتها العام الماضي 3.45 مليارات دولار، أي المرتبة الأولى عالميا.

وتعد الصناعة الخفيفة التركية أحد أسرع قطاعات الاقتصاد نموا، إذ تنتج من قبل مصانع عالية التقنية وموظفين مؤهلين، كما أنها منتجات تنافسية تحتل مواقع معتبرة في الأسواق العالمية، مما يؤهل منتجات “صنع في تركيا” للوصول إلى مستويات أرفع في المستقبل المنظور.

المصدر: مواقع إلكترونية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.