زيادة تلوث ملحوظة في اسطنبول… تعرف على أكثر الأحياء خطـ.ـراً (صورة)

23 فبراير 2022آخر تحديث : الأربعاء 23 فبراير 2022 - 5:10 مساءً
زيادة تلوث ملحوظة في اسطنبول… تعرف على أكثر الأحياء خطـ.ـراً (صورة)

تركيا بالعربي – متابعات

زيادة تلوث ملحوظة في اسطنبول… تعرف على أكثر الأحياء خطراً

أظهرت خريطة نشرتها وزارة البيئة والتحضر وتغير المناح في تركيا، المستويات الخطيرة التي وصلت إليها العديد من أحياء مدينة اسطنبول.

ووفقا للخريطة، كان التلوث مرتفعاً في مناطق كايتهانه، إسنلر، كاديكوي، عمرانية، باشاك شهير، بشكتاش، مجيدية كوي، أفجلار.

وبينت أن الأحياء ذات التلوث العالي قريبة من الطرق الرئيسية، حيث يتغير تلوث الهواء وفقًا لساعات كثافة المرور، ويزداد خلال ساعات الذروة في الصباح والمساء.

وأوضحت الخريطة أنه في كايتهانة بينما يكاد يكون الهواء الملوث مرئيًا، يغطي الضباب المنطقة في ساعات المساء.

ووفق الخريطة المنشورة على الموقع الإلكتروني لوزارة البيئة والتحضر وتغير المناخ، فإن اللون الأخضر يشير إلى الهواء النقي، فيما يشير اللون الأصفر إلى أن جودة الهواء مناسبة.

1 5 - تركيا بالعربي

وتعطي الألوان البرتقالي والأحمر والوردي والخمري إشارة خطـ .ـر، حيث يمكن أن يكون للبرتقال تأثير صحي على المجموعات الحساسة، ويشير اللون الأحمر إلى المستوى الذي يمثل خطـ .ـورة بالنسبة للفئات الضعيفة فيما سيؤثر على عامة الناس.

ويشير اللون الوردي إلى وجود تلوث بمستوى يؤثر على صحة جميع السكان وأنه لا ينبغي للفئات الضعيفة الخروج إلى الهواء الطلق.

وقال رئيس الجمعية الأكاديمية للجهاز التنفسي وأخصائي أمراض الصدر، بولنت توتل أوغلو: “نعلم أن الأمراض المعدية تزداد خلال فترات تلوث الهواء المكثف، على سبيل المثال نعلم أن المصابين بفيروس كورونا يظهرون مسارًا أكثر خطـ .ـورة في الأيام التي يكون فيها تلوث الهواء مرتفعًا”.

فيما قال رئيس الجمعية الدولية لمنع تلوث الهواء وحماية البيئة دكتور صلاح الدين إنجيلك: “في كل دقيقة في العالم، يواجه 13 شخصًا الموت المبكر بسبب تلوث الهواء”.

وأضاف: “إسطنبول مدينة كبيرة يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة وتبلغ مساحتها 5400 كيلومتر مربع، وهناك حوالي 4.5 مليون سيارة في هذه المدينة، 41 في المائة من هذه السيارات تعمل بالديزل”.

المصدر: اقتصاد تركيا

الحكومة التركية تبدأ بمشروع لمنع تجمعات السوريين في منطقة واحدة وتبدأ من أنقرة

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، اليوم الجمعة 18 من شباط، أنّه أربعة آلاف و514 لاجئًا سوريًا نقلوا حتى الآن، من منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، وأُغلق 100 و77 محلًا تجاريًا، بالإضافة إلى هدم بناء مهجور كان يستخدمه بعض السوريين.

هام: اشترك في قناة تركيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار تركيا.

وجاء قرار النقل ضمن مشروع، أطلقته وزارة الداخلية التركية، لتجنب تجمعات الأجانب في منطقة واحدة بحسب ما نقل موقع صحيفة عنب بلدي عن صحيفة جمهورييت.

وذكرت الصحيفة أنّ الوزارة بدأت بهذه الخطوة من أجل منع التكتل المكاني للأجانب، وأشارت إلى أنّ منطقة ألتنداغ اُختيرت كمنطقة تجريبية لتطبيق المشروع، الذي من الممكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد.

وضمن تفاصيل المشروع، أضافت الصحيفة، أنه “جرى التواصل مع العائلات السورية وعقد اجتماعات فردية ومن ثمّ نقلهم إلى أماكن سكن أخرى”.

ولفتت إلى أن عملية النقل جرت على أساس تطوعي، من خلال تقديم حوافز للعائلات، في حال وجود تجمعات وكثافة للأجانب في المنطقة.

وقالت، “يتم وضع آليات في المرتبة الأولى، للمحافظات التي يوجد فيها أكثر من عشرة آلاف أجنبي، لمتابعة التوتر الاجتماعي والتطورات بشكل سريع”، مشيرة إلى أنّ “عمليات النقل قائمة على موافقة الأفراد”، على حد تعبيرها.

وفي حال نجاح المشروع ستنقل هذه التجربة لجميع المحافظات في جميع أنحاء البلاد، كما ذكرت الصحيفة.

وكان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أفاد في تصريحات صحفية، يوم الخميس، في 17 من شباط، بعدد اللاجئين السوريين المتواجدين تحت الحماية المؤقتة، في تركيا، والذي وصل لـ3 ملايين و700 ألف.

وأوضح صويلو، أنّ عدد السوريين في بعض المناطق يزيد عن 25%، وبحسب هذا المقياس وُضع حد لعدم قبول إقامة أي أحد في هذه المناطق، وليس فقط السوريين بل كل الجنسيات الأجنبية الأخرى.

وكانت منطقة ألتنداغ، شهدت في 11 من آب 2021، أعمال شغب واعتداءات طالت لاجئين سوريين في المنطقة، إثر شجار بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدى إلى مقتل شاب تركي وإصابة آخر.

وحددت مديرية الهجرة التركية، بعد وقوع هذه الحوادث، قرارات تتعلق بوجود اللاجئين السوريين في أنقرة، جاءت في قرار صدر في 1 من أيلول 2021.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.