بشأن ارتفاع الأسعار… شركة “BIM” تطلق بياناً جديداً

23 فبراير 2022آخر تحديث : الأربعاء 23 فبراير 2022 - 6:19 مساءً
بشأن ارتفاع الأسعار… شركة “BIM” تطلق بياناً جديداً

تركيا بالعربي – متابعات

بشأن ارتفاع الأسعار… شركة “BIM” تطلق بياناً جديداً

نفى رئيس جمعية تجار الأغذية بالتجزئة وعضو مجلس إدارة شركة “بيم”، غالي آيكاتش، صحة التقارير التي تتحدث عن أن شركته هي المسؤولة عن ارتفاع الأسعار.

وقال آيكاتش: “إن أهم نقطة نريد التأكيد عليها هي أننا لسنا مصدر الزيادات في الأسعار التي نراها على الملصقات، نحن شركات شفافة تعمل بقواعد مسجلة ومنفتحين دائمًا على جميع أنواع عمليات التفتيش”.

وأشار إلى أنهم يشعرون بحزن عميق لأنهم لا زالوا يوصفون بالأسعار الباهظة بالمجتمع.

وأضاف: “مثلما أن سبب ارتفاع أسعار الصرف ليس مكاتب الصرافة أو محطات الطاقة في ارتفاع الوقود، أود أن أقول أن حصتنا هنا محدودة للغاية”.

وخفضت الحكومة في وقت سابق من هذا الشهر ضريبة القيمة المضافة على المواد الغذائية الأساسية إلى 1 في المائة من 8 في المائة في محاولة لكبح جماح التضخم المتفشي ودعت الشركات إلى أن تحذو حذوها وخفض الأسعار.

وقال أيكاش إن الأسعار المتشابهة في الأسواق هي نتيجة المنافسة الشديدة وهي أمر لا مفر منه من أجل إبقاء الأسعار عند أدنى مستوى ممكن.

وفرضت هيئة الرقابة التركية في أكتوبر الماضي غرامة على شركات البيع بالتجزئة العملاقة Migros و Carrefour و BİM و ŞOK و A101 والشركة الموردة Savola Gıda بنحو 2.6 مليار ليرة تركية (270 مليون دولار).

وصدر هذا القرار نتيجة لتحقيقات بدأت في مارس 2019 في 23 سلسلة سوبر ماركت للتحقق بشأن إذا ما كانت متورطة في منافسة غير عادلة، بعد أن ألقى الرئيس رجب طيب أردوغان باللوم عليها في الارتفاع الهائل في أسعار السلع الأساسية

الحكومة التركية تبدأ بمشروع لمنع تجمعات السوريين في منطقة واحدة وتبدأ من أنقرة

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، اليوم الجمعة 18 من شباط، أنّه أربعة آلاف و514 لاجئًا سوريًا نقلوا حتى الآن، من منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، وأُغلق 100 و77 محلًا تجاريًا، بالإضافة إلى هدم بناء مهجور كان يستخدمه بعض السوريين.

هام: اشترك في قناة تركيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار تركيا.

وجاء قرار النقل ضمن مشروع، أطلقته وزارة الداخلية التركية، لتجنب تجمعات الأجانب في منطقة واحدة بحسب ما نقل موقع صحيفة عنب بلدي عن صحيفة جمهورييت.

وذكرت الصحيفة أنّ الوزارة بدأت بهذه الخطوة من أجل منع التكتل المكاني للأجانب، وأشارت إلى أنّ منطقة ألتنداغ اُختيرت كمنطقة تجريبية لتطبيق المشروع، الذي من الممكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد.

وضمن تفاصيل المشروع، أضافت الصحيفة، أنه “جرى التواصل مع العائلات السورية وعقد اجتماعات فردية ومن ثمّ نقلهم إلى أماكن سكن أخرى”.

ولفتت إلى أن عملية النقل جرت على أساس تطوعي، من خلال تقديم حوافز للعائلات، في حال وجود تجمعات وكثافة للأجانب في المنطقة.

وقالت، “يتم وضع آليات في المرتبة الأولى، للمحافظات التي يوجد فيها أكثر من عشرة آلاف أجنبي، لمتابعة التوتر الاجتماعي والتطورات بشكل سريع”، مشيرة إلى أنّ “عمليات النقل قائمة على موافقة الأفراد”، على حد تعبيرها.

وفي حال نجاح المشروع ستنقل هذه التجربة لجميع المحافظات في جميع أنحاء البلاد، كما ذكرت الصحيفة.

وكان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أفاد في تصريحات صحفية، يوم الخميس، في 17 من شباط، بعدد اللاجئين السوريين المتواجدين تحت الحماية المؤقتة، في تركيا، والذي وصل لـ3 ملايين و700 ألف.

وأوضح صويلو، أنّ عدد السوريين في بعض المناطق يزيد عن 25%، وبحسب هذا المقياس وُضع حد لعدم قبول إقامة أي أحد في هذه المناطق، وليس فقط السوريين بل كل الجنسيات الأجنبية الأخرى.

وكانت منطقة ألتنداغ، شهدت في 11 من آب 2021، أعمال شغب واعتداءات طالت لاجئين سوريين في المنطقة، إثر شجار بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدى إلى مقتل شاب تركي وإصابة آخر.

وحددت مديرية الهجرة التركية، بعد وقوع هذه الحوادث، قرارات تتعلق بوجود اللاجئين السوريين في أنقرة، جاءت في قرار صدر في 1 من أيلول 2021.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.