في دولة خليجية… وافد سوري ينتحـ.ـل شخصية مواطن محلي لسبب صـ.ـادم!

21 فبراير 2022آخر تحديث : الإثنين 21 فبراير 2022 - 2:31 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
في دولة خليجية… وافد سوري ينتحـ.ـل شخصية مواطن محلي لسبب صـ.ـادم!

تركيا بالعربي – متابعات

في دولة خليجية… وافد سوري ينتحـ.ـل شخصية مواطن محلي لسبب صـ.ـادم!

أسدلت محكمة الاستئناف في الكويت الستار على قضية وافد سوري انتحـ .ـل شخصية مواطن كويتي ليتزوج ويحصل على وظيفة.

وبحسب صحيفة “الأنباء” الكويتية فإن التحريات الأمنية كشفت أن المتهـ .ـم سوري الجنـ .ـسية وتمت إضافته في ملف مواطن عندما كان المتهـ .ـم يبلغ من العمر 14 عاما.

وأضافت الصحيفة أنه ومنذ ذلك الوقت استفاد الشاب السوري من الجـ .ـنسية الكويتية ومزاياها المالية وتوظف وتزوج ومارس حياته الطبيعية مستفيدا من جنـ .ـسيته الجديدة.

واعترف الشاب السوري في التحقيقات بعد القبض عليه أنه حصول على الجنـ .ـسية الكويتية بالتزوير فتمت إحالته إلى المحكمة مع والده وشقيقه السوريين ومواطن كويتي.

وبينت التحريات أن الأب السوري والمواطن الكويتي هربا خارج البلاد ووجهت المحكمة التهـ .ـمة لهما بالتزوير والمشاركة في التزوير في حين اتهـ .ـم شقيق المتهـ .ـم السوري بإيواء والتستر عليه.

هذا وأدانت محكمة الاستئناف في الكويت الوافد السوري وقضت بحبسه 7 سنوات وتغريمه 230 ألف دينار.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية أعلنت مؤخرا تشكيل لجنة من الإدارة العامة للجنـ .ـسية ووثائق السفر، والإدارة العامة للأدلة الجنائية، للتحقيق مع جميع الأشخاص الموجودين خارج البلاد ويدعون أنهم كويتيون.

ونقلت صحيفة “القبس” المحلية عن مصادر قولها: “إن اللجنة ستجوب جميع الدول التي بها أشخاص يدعون أنهم كويتيون، وذلك لمقابلتهم داخل السفارات الكويتية في تلك الدول، وإجراء فحص DNA لهم، ومطابقته مع آبائهم للوصول الى النتائج النهائية التي تثبت صحة ادعاءاتهـ .ـم من عدمها”.

وأضافت المصادر أن من يثبت صحة إدعائه سيتم تسهيل دخوله الى البلاد أولا، ومن ثم منحه الجنـ .ـسية الكويتية وفق الإجراءات القانونية المتبعة في هذا الشأن.

الحكومة التركية تبدأ بمشروع لمنع تجمعات السوريين في منطقة واحدة وتبدأ من أنقرة

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، اليوم الجمعة 18 من شباط، أنّه أربعة آلاف و514 لاجئًا سوريًا نقلوا حتى الآن، من منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، وأُغلق 100 و77 محلًا تجاريًا، بالإضافة إلى هدم بناء مهجور كان يستخدمه بعض السوريين.

هام: اشترك في قناة تركيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار تركيا.

وجاء قرار النقل ضمن مشروع، أطلقته وزارة الداخلية التركية، لتجنب تجمعات الأجانب في منطقة واحدة بحسب ما نقل موقع صحيفة عنب بلدي عن صحيفة جمهورييت.

وذكرت الصحيفة أنّ الوزارة بدأت بهذه الخطوة من أجل منع التكتل المكاني للأجانب، وأشارت إلى أنّ منطقة ألتنداغ اُختيرت كمنطقة تجريبية لتطبيق المشروع، الذي من الممكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد.

وضمن تفاصيل المشروع، أضافت الصحيفة، أنه “جرى التواصل مع العائلات السورية وعقد اجتماعات فردية ومن ثمّ نقلهم إلى أماكن سكن أخرى”.

ولفتت إلى أن عملية النقل جرت على أساس تطوعي، من خلال تقديم حوافز للعائلات، في حال وجود تجمعات وكثافة للأجانب في المنطقة.

وقالت، “يتم وضع آليات في المرتبة الأولى، للمحافظات التي يوجد فيها أكثر من عشرة آلاف أجنبي، لمتابعة التوتر الاجتماعي والتطورات بشكل سريع”، مشيرة إلى أنّ “عمليات النقل قائمة على موافقة الأفراد”، على حد تعبيرها.

وفي حال نجاح المشروع ستنقل هذه التجربة لجميع المحافظات في جميع أنحاء البلاد، كما ذكرت الصحيفة.

وكان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أفاد في تصريحات صحفية، يوم الخميس، في 17 من شباط، بعدد اللاجئين السوريين المتواجدين تحت الحماية المؤقتة، في تركيا، والذي وصل لـ3 ملايين و700 ألف.

وأوضح صويلو، أنّ عدد السوريين في بعض المناطق يزيد عن 25%، وبحسب هذا المقياس وُضع حد لعدم قبول إقامة أي أحد في هذه المناطق، وليس فقط السوريين بل كل الجنسيات الأجنبية الأخرى.

وكانت منطقة ألتنداغ، شهدت في 11 من آب 2021، أعمال شغب واعتداءات طالت لاجئين سوريين في المنطقة، إثر شجار بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدى إلى مقتل شاب تركي وإصابة آخر.

وحددت مديرية الهجرة التركية، بعد وقوع هذه الحوادث، قرارات تتعلق بوجود اللاجئين السوريين في أنقرة، جاءت في قرار صدر في 1 من أيلول 2021.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.