إصـ.ـابة طفلين بانفجـ.ـار مخلفات حـ.ـربية شرق حلب

21 فبراير 2022آخر تحديث : الإثنين 21 فبراير 2022 - 3:54 مساءً
OBK
أخبار سوريا
تفجير
تفجير

تركيا بالعربي – متابعات

إصـ.ـابة طفلين بانفجـ.ـار مخلفات حـ.ـربية شرق حلب

أصـ .ـيب طفلان بجـ .ـروح خطـ .ـيرة، جراء انفجـ .ـار مخـ .ـلفات حـ .ـربية في مدينة تادف بريف حلب الشرقي، مساء يوم الاحد.

وقال مراسل بلدي نيوز بريف حلب، إن قنبلة من نوع “RGS” من مخـ .ـلفات قصـ .ـف سابق للنظام على البلدة انفجـ .ـرت بطفلين ما تسبب ببتر يد أحدهما.

يذكر بأن النظام والجيش الوطني يتقاسمان السيطرة على تادف مناصفة ويتم تبادل إطلاق النـ .ـار بشكل شبه يومي.

وكان أشار الدفاع المدني إلى أن ملايين المدنيين في سوريا يعيشون في مناطق موبوءة بالألغـ .ـام والذخـ .ـائر غير المنفجـ .ـرة نتيجة سنوات من قصـ .ـف النظام وروسيا.

وقال إن جهود فرقه تتركز على التعامل مع هذا الواقع المؤلم والحفاظ على أرواح المدنيين، في وقت باتت قنابل موقوتة تهـ .ـدد سـ .ـلامة المـ .ـدنيين ويكون الأطفال هم الضـ .ـحية الأكبر لها.

ولفت إلى أن سوريا سجلت الحصيلة الأعلى في العالم خلال عام 2020 بعدد الضـ .ـحايا الذين قتـ .ـلوا بسبب الألغام الأرضية، بحسب التقرير السنوي للتحالف الدولي للقضاء على الذخائر العنقودية والحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية (ICBL-CMC).

وبحسب تقرير الدفاع المدني، فإن فرق المسح وفرق الإزالة كثفت عملياتها في شمال غربي سوريا، ونفذت خلال عام 2021 أكثر 2132 عملية ميدانية، منها 608 عمليات إزالة، تخلصت من خلالها من 683 ذخـ .ـيرة متنوعة، كما أجرت فرقه مسحا لـ 613 قرية وتحديد 408 منطقة ملـ .ـوثة.

المصدر: بلدي نيوز – (عبد القادر محمد)

الحكومة التركية تبدأ بمشروع لمنع تجمعات السوريين في منطقة واحدة وتبدأ من أنقرة

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، اليوم الجمعة 18 من شباط، أنّه أربعة آلاف و514 لاجئًا سوريًا نقلوا حتى الآن، من منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، وأُغلق 100 و77 محلًا تجاريًا، بالإضافة إلى هدم بناء مهجور كان يستخدمه بعض السوريين.

هام: اشترك في قناة تركيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار تركيا.

وجاء قرار النقل ضمن مشروع، أطلقته وزارة الداخلية التركية، لتجنب تجمعات الأجانب في منطقة واحدة بحسب ما نقل موقع صحيفة عنب بلدي عن صحيفة جمهورييت.

وذكرت الصحيفة أنّ الوزارة بدأت بهذه الخطوة من أجل منع التكتل المكاني للأجانب، وأشارت إلى أنّ منطقة ألتنداغ اُختيرت كمنطقة تجريبية لتطبيق المشروع، الذي من الممكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد.

وضمن تفاصيل المشروع، أضافت الصحيفة، أنه “جرى التواصل مع العائلات السورية وعقد اجتماعات فردية ومن ثمّ نقلهم إلى أماكن سكن أخرى”.

ولفتت إلى أن عملية النقل جرت على أساس تطوعي، من خلال تقديم حوافز للعائلات، في حال وجود تجمعات وكثافة للأجانب في المنطقة.

وقالت، “يتم وضع آليات في المرتبة الأولى، للمحافظات التي يوجد فيها أكثر من عشرة آلاف أجنبي، لمتابعة التوتر الاجتماعي والتطورات بشكل سريع”، مشيرة إلى أنّ “عمليات النقل قائمة على موافقة الأفراد”، على حد تعبيرها.

وفي حال نجاح المشروع ستنقل هذه التجربة لجميع المحافظات في جميع أنحاء البلاد، كما ذكرت الصحيفة.

وكان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أفاد في تصريحات صحفية، يوم الخميس، في 17 من شباط، بعدد اللاجئين السوريين المتواجدين تحت الحماية المؤقتة، في تركيا، والذي وصل لـ3 ملايين و700 ألف.

وأوضح صويلو، أنّ عدد السوريين في بعض المناطق يزيد عن 25%، وبحسب هذا المقياس وُضع حد لعدم قبول إقامة أي أحد في هذه المناطق، وليس فقط السوريين بل كل الجنسيات الأجنبية الأخرى.

وكانت منطقة ألتنداغ، شهدت في 11 من آب 2021، أعمال شغب واعتداءات طالت لاجئين سوريين في المنطقة، إثر شجار بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدى إلى مقتل شاب تركي وإصابة آخر.

وحددت مديرية الهجرة التركية، بعد وقوع هذه الحوادث، قرارات تتعلق بوجود اللاجئين السوريين في أنقرة، جاءت في قرار صدر في 1 من أيلول 2021.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.