سوريون يناشدون الرئيس أردوغان

31 يناير 2022آخر تحديث : الثلاثاء 1 فبراير 2022 - 12:07 صباحًا
سوريون يناشدون الرئيس أردوغان

سوريون يناشدون الرئيس أردوغان

تركيا بالعربي – رصد

تداول ناشطون سوريون على وسائل التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو يظهر فيه مجموعة من الشبان السوريين بعد أن تم ترحيلهم من تركيا إلى سوريا عبر معبر السلامة.

تركيا بالعربي تواصلت مع العديد من الأشخاص ممن تم ترحيلهم، وأكدوا إمتلاكهم لبطاقة الحماية المؤقتة.

وقال محمد عماد الدين خطيب وهو شاب سوري متزوج وأب لثلاثة أطفال ومقيم في مدينة أسنيورت في إسطنبول لموقع تركيا بالعربي أن سبب ترحيله هو أن الكملك الخاص به لا يتبع لولاية إسطنبول.

وتابع خطيب قوله في اتصال هاتفي مع تركيا بالعربي أن من بين المرحّلين الـ 150 شخصاً أشخاص لديهم أذون عمل في اسطنبول وقبول جامعي في المدينة بحسب ما قال.

هذا وقد ناشد السوريين عبر منبر تركيا بالعربي الحكومة التركية من أجل إعادتهم إلى تركيا، حيث أن لديهم عائلات وأطفال وأعمال، وأن المخالفة التي أرتكبوها لا تستدعي ترحيلهم إلى سوريا.

هذا وقد علمت تركيا بالعربي أن ملف المرحلين وصل إلى اللجنة السورية التركية المشتركة وجاري التباحث مع الجانب التركي بشأن حل هذا الموضوع.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

ما الحالات التي تؤدي إلى ترحيل الأجانب من تركيا؟

يجهل كثير من السوريين في تركيا القوانين المطبقة في البلاد، والأفعال التي تؤدي إلى فتح تحقيق بحقهم واحتجازهم من قبل الشرطة، وما يترتب عليهم من نتائج في حال الوقوع بمشكلات أو ارتكاب مخالفات للقانون.

ووصل عدد السوريين المقيمين في تركيا منذ 2013 حتى 2021 إلى نحو أربعة ملايين سوري، بحسب إحصائيات دائرة الهجرة، وينقسمون من حيث الوضع القانوني إلى:

مقيمين تحت “الحماية المؤقتة” (الحماية المؤقتة هي شكل من أشكال الحماية طُوِّرت بناء على قرار اللجنة التنفيذية للأمم المتحدة رقم 100 لسنة 2004 لإيجاد حلول فورية في حالات النزوح الجماعي).

الحاصلين على إذن الإقامة بأشكالها المختلفة، ويصل عددهم إلى نحو 100 ألف، وفق ما ورد في موقع دائرة الهجرة التركية.

وبحسب المفردات الدولية، فإن الحماية المقدمة للسوريين الذين قدموا إلى تركيا على شكل نزوح جماعي هي “الحماية المؤقتة”، وتضمن تركيا العناصر الأساسية الثلاثة التالية لـ”الحماية المؤقتة”:

الدخول إلى أراضي الدولة بسياسة فتح الحدود.

سياسة عدم الترحيل.

تلبية الاحتياجات الأساسية والعاجلة للقادمين.

توفر “الحماية المؤقتة” في إطار المادة “91” من قانون الأجانب والحماية الدولية رقم “6458” بتاريخ 4 من نيسان 2013، ولائحة “الحماية المؤقتة” رقم” 6883″ التي أُقرت بتاريخ 13 من تشرين الأول 2014، بحسب ما ترجمته عنب بلدي عن موقع دائرة الهجرة.

معايير الترحيل من تركيا

يشمل “YUKK” قانون الأجانب والحماية الدولية على بند الترحيل، ويطبّق على الذين ينتهكون الأسباب المنصوص عليها في المادة “54”.

ويُتخذ قرار الترحيل في الحالات التالية:

مديرو أو أعضاء أو أنصار منظمة إرهابية أو منظمة إجرامية هادفة للربح.

من يستخدم معلومات كاذبة ووثائق مزوّرة في إجراءات الدخول إلى تركيا والتأشيرات وتصاريح الإقامة.

الأفراد الذين يكسبون رزقهم من وسائل غير مشروعة في أثناء إقامتهم في تركيا.

الأفراد الذين يشكّلون تهديدًا للنظام العام أو السلامة العامة أو الصحة العامة.

الأفراد الذين تجاوزوا مدة التأشيرة أو الإعفاء من التأشيرة لأكثر من عشرة أيام أو الذين أُلغيت تأشيرتهم دون مبرر مقبول بعد انتهاء صلاحيتها.

الأفراد الذين أُلغيت تصاريح إقامتهم، والذين رُفضت طلبات تمديد إقامتهم ولم يغادروا تركيا في غضون عشرة أيام.

الأفراد الذين تبيّن أنهم يعملون من دون تصريح عمل.

من يخالف أحكام الدخول والخروج القانوني من تركيا.

الأفراد الذين تبيّن أنهم قدموا إلى تركيا على الرغم من الحظر المفروض على دخولهم إليها.

الحالات التي لا يجب فيها اتخاذ قرار الترحيل

لا يُتخذ قرار الترحيل للأجانب حتى لو كانوا ضمن نطاق المادة “54”، في الحالات التالية:

الأفراد الذين لديهم مؤشرات خطيرة على أنهم سيتعرضون لعقوبة الإعدام أو التعذيب أو المعاملة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة في بلد الترحيل.

الأفراد الذين يعتبرون محفوفين بمخاطر السفر بسبب مشكلات صحية خطيرة والعمر وحالة الحمل.

الأفراد الذين لا تتاح لهم الفرصة لتلقي العلاج في الدولة التي سيرحّلون إليها بينما يستمر علاجهم من أمراضهم التي تهدد حياتهم.

ضحايا العنف النفسي والجسدي والجنسي حتى الانتهاء من علاجهم.

يجرى التقييم فيما يتعلق بما إذا كانت الحالة ضمن المادة “55” بشكل منفصل لكل أجنبي.

ومن أجل بقائهم في تركيا خلال الفترة المحددة، يُمنحون تصريح إقامة إنسانيًا وفقًا للمادة “46” من قانون التأمين الصحي (LFIP)، وقد يُطلب منهم الإقامة في عنوان معيّن وتقديم إخطار بالشكل والوقت المطلوبين.

ما الإجراءات التي يجب اتخاذها في حال صدور قرار الترحيل؟
يجري إخطار الأجنبي أو ممثله القانوني أو محاميه بقرار الترحيل، الذي سيُتخذ بشأنه، مع بيان الأسباب.

إذا كان الأجنبي الذي اُتخذ قرار الترحيل بحقه لا يمثله محامٍ، يتم إبلاغه أو ممثله القانوني بنتيجة القرار وإجراءات الاستئناف والمواعيد النهائية.

وبحسب ما قاله المحامي السوري- التركي ساهر حسين أوغلو، لعنب بلدي، فإن أبرز الحالات التي تستوجب الترحيل هي عند ارتكاب الأفراد جرائم أو القيام بأعمال تخلّ بأمن الدولة في تركيا، تليها حالات التزوير للأوراق الثبوتية أو عقد الإيجار المستخدم في إثبات إقامة الأفراد لاستخراج تصاريح الإقامة بمختلف أنواعها.

وفي حال وجود الأشخاص وإقامتهم في مدن مغايرة عن التي أُصدرت منها بطاقة “الحماية المؤقتة” دون استخراج إذن سفر، يتم ترحيلهم إلى مدنهم في المرحلة الأولى.

وإن تكررت المخالفة يجري توقيف التأمين الصحي للأفراد، وفي حال تكررها للمرة الثالثة يجري ترحيلهم خارج البلاد.

وقال المحامي، إن الأشخاص المتخذ بحقهم قرار الترحيل يمكنهم خلال مدة أقصاها سبعة أيام توكيل محامٍ ورفع دعوى لإيقاف قرار الترحيل، وإن تجاوزت هذه المدة سبعة أيام يفقدون حقهم في رفع دعوى قضائية.

ويجري الاعتراض على القرار من قبل المحامي ورفع دعوى إدارية لوقفه، وفي حال كان أمر ترحيل الشخص إلى مناطق الشمال السوري يهدد حياته ويعرضه للخطر، ترفق دلائل لإثبات التهديد وتقديمها للمحكمة.

ولا يرحّل الأشخاص خارج تركيا حتى صدور القرار النهائي من المحكمة.

نمتلك قلعة صاروخية عائمة تركيا تتحدى الولايات المتحدة وتؤكد قدرتها على هزيمة أضخم حاملات الطائرات

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

في مفاجأة جديدة أعلنت صناعات الدفاع التركية تسليم القوات البحرية التركية أول طوربيد محلي الصنع بالكامل من طراز أكيا دي 200 ، والذي يعد سلاحا بحريا فتاكا وفق خبراء عسكريين.

وفي الفترة الأخيرة كشفت تركيا الستار عن مشاريع محلية ووطنية بدأت في قطاع الدفاع التركي، ستكون بداية عهد جديد لقلب موازين القوى في المنطقة.

ويعتبر هذا النوع من الصواريخ من الأسلحة التي يصعب إيقافها واكتشافها إلا بعد فوات الأوان، وهو قادر على استهداف حاملات الطائرات وإغراقها من مسافة تتجاوز 200 كيلو متر .

هذه الصواريخ مختلفة تماماً عن صواريخ البحر والبر والجو، و سبب ذلك هو قدرة المنصات البحرية على التحرك في طرق طويلة جدًا، وفي مناطق جغرافية مختلفة جدًا.
وتعتبر بالفعل ميزة غير مسبوقة، وتوفر فرصة لتدمير التهديدات من مصدرها، قبل أن تقترب ، وهذا هو الجزء العسكري والاستراتيجي منها”.

كما أنها قادرة على العمل في جميع بحار العالم وأن تؤدي مهام حرب الدفاع الجوي طويلة المدى وحرب الدفاع السطحي وحرب دفاع الغواصات بفضل رادارها متعدد المهام والموجات. حيث يمكن الحصول على قلعة صاروخية عائمة .

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.