هل ستكون تركيا جهة وساطة بين أوكرانيا وروسيا؟

28 يناير 2022آخر تحديث : الجمعة 28 يناير 2022 - 12:01 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
هل ستكون تركيا جهة وساطة بين أوكرانيا وروسيا؟

تركيا بالعربي – متابعات

هل ستكون تركيا جهة وساطة بين أوكرانيا وروسيا؟

كشفت دبلوماسي أوكراني، عن موقف بلاده إزاء مقترح تركي بالوساطة بين كييف وموسكو، وعقد اجتماع مشترك بين زعيمي البلدين، في أنقرة، لحل الأزمة القائمة بينهما والتي تتجه رويداً رويداً إلى المواجهة المسـ .ـلحة.

وفي كلمة له خلال فعالية بالعاصمة التركية، أنقرة، قال السفير الأوكراني لدى أنقرة، واسيل بودنار، إن بلاده ترحّب بالمبادرة التركية للوساطة بين كييف وموسكو لحل الأزمة القائمة بينهما، ولجمع قادة البلدين في أنقرة.

وأوضح أن الصراع بين بلاده وروسيا مستمر منذ 8 أعوام، مشدداً على أن تواجد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية ليس بأمر جديد، إلا أن الجديد في الأمر هو زيادة أعداد ونوعية هذه القوات.

وأكد بودنار على استعداد أوكرانيا للانخراط في كافة أنواع المباحثات التي تستهدف حل الأزمة القائمة مع روسيا، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وأردف: “نرحب أيضاً بمبادرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للوساطة بين أوكرانيا وروسيا، ولجمع قادة البلدين في أنقرة”.

وتابع: “أوكرانيا قابلت هذه المبادرة بالترحيب، وهي مستعدة لإطلاق هذه المباحثات بأية صيغة كانت”، فيما أعرب عن أمله في أن تنظر موسكو بإيجابية أيضاً للمبادرة التركية.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس التركي على أن أنقرة مستعدة للقيام بالوساطة لنزع فتيل التوتر بين روسيا وأوكرانيا.

وقال أردوغان: “يمكننا أن نلعب دور الوسيط ليعم السلام بين روسيا وأوكرانيا (..) نريد أن يسود السلام بالمنطقة ومستعدون للقيام بكل ما يقع على عاتقنا”.

وتوترت العلاقات بين كييف وموسكو منذ نحو 8 سنوات، على خلفية ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في “دونباس”.

ومؤخرا، وجهت الدول الغربية اتهامات إلى روسيا بشأن حشد قواتها قرب الحدود الأوكرانية، فيما هـ .ـددت واشنطن بفرض عقوبات على روسيا في حال “شـ .ـنت هجـ .ـوما” على أوكرانيا.

من جهتها، رفضت روسيا الاتهامات بشأن تحركات قواتها داخل أراضيها، ونفت وجود أي خطط “عدوانية” لديها تجاه أوكرانيا.

هذا ومن المقرر أن يزور الرئيس التركي، أوكرانيا، خلال فبراير/ شباط المقبل.

المصدر: ترك برس + وكالات

خبر سيفاجئ الجميع رسمياً المقاتلة التركية أكنجي تتزود بأقوى الصواريخ القادرة على اختراق التحصينات

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

اليوم لدينا خبر سيفاجئ الجميع ولكن قبل أن نفجر المفاجأة لا تنسوا دعمنا بلايك و الاشتراك بالقناة ليصلكم كل جديد

لأول مرة أعلنت صناعات الدفاع التركية في خبر نشر قبل قليل عن دمج أقوى الذخائر القادرة على اختراق التحصينات من فئة MAM-T ،بالمقاتلة الأضخم أكنجي تيها، التي جرى تطويرها من قبل شركة روكيتسان التركية.

ونود الإشارة هنا إلى أن صواريخ إم إي إم تي التي جرى تطويرها محليا بالكامل ، نجحت في اختبار إطلاق النار الأول على المقاتلة أكنجي في الثاني والعشرين أبريل عام 2021 ، وجرى تطويرها بما يتماشى مع قدرات أكنجي

وكشفت تركيا أيضا عن إمكانية دمج هذه الصواريخ في الطائرات بدون طيار الأخرى مثل بايراكتار تي بي اثنين و بي تي ثلاثة النسخة الأكثر حداثة منها، وأوضح مراد إيكي ، المدير العام في ROKETSAN أن وحدة سلاح المسيرات التابع “للقوات المسلحة التركية ستستخدم صواريخ MAM-T في النصف الثاني من هذا العام ، جنبًا إلى جنب مع طائرات AKINCI UAV”.

دعونا نتحدث عن بعض مميزات صواريخ MAM-T ، تعتبر هذه الذخيرة ذات تصميم مشفر مختلف عن سابقاتها بحيث لا يمكن لأجهزة الرادار تعقبها ، وتتمتع بمجنحات أكبر ونطاق ضرب أطول ، وبفضل هذه القدرات ستتمكن Akıncı والمنصات الأخرى التي تطير على ارتفاعات أعلى مقارنةً بـ Bayraktar TB2 من تدمير أهدافها بتكاليف منخفضة دون الدخول في النطاق الفعال لأنظمة الدفاع الجوي مثل Pantsir و Tor.

وعلاوة على ذلك صواريخ مام تي ، قادر على ضرب الأهداف الثابتة والمتحركة وتشمل (المركبات المدرعة وغير المدرعة ، و المباني والأهداف السطحية الخرسانية ، وتتمتع بباحث الليزر شبه النشط (LAB) المدعوم من نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ونظام الملاحة بالقصور الذاتي ( ANS)).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.