بشكل غير مسبوق… تحرك عسكري أمريكي وبرلين تتمسك بموقفها

22 يناير 2022آخر تحديث : السبت 22 يناير 2022 - 4:39 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
عاجل الجيش الأمريكي
عاجل الجيش الأمريكي

تركيا بالعربي – وكالات

بشكل غير مسبوق… تحرك عسكري أمريكي وبرلين تتمسك بموقفها

قالت السفارة الأمريكية في أوكرانيا في بيان اليوم السبت (22 يناير/كانون الثاني) إن كييف تلقت أول دفعة من مساعدات أمريكية للدعم الأمني بقيمة 200 مليون دولار.

يأتي هذا بعد زيارة قام بها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن للبلاد الأسبوع الماضي وسط قلق كييف وحلفائها الغربيين من حشد عشرات الألوف من القوات الروسية على الحدود مع أوكرانيا. وتنفي روسيا أنها تعتزم شن هجوم عسكري جديد.

وكانت واشنطن قد وافقت في ديسمبر/ كانون الأول على برنامج المساعدات الذي يتضمن تقديم 200 مليون دولار. وكتبت السفارة على صفحتها على فيسبوك “ستواصل الولايات المتحدة تقديم مثل هذه المساعدات لدعم القوات المسلحة الأوكرانية في جهدها المتواصل للدفاع عن سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها في وجه العدوان الروسي”.

ولم تقدم السفارة أي أيضاح أو إشارة إلى الأشياء الأخرى التي تضمنتها المساعدات، ولكنها قالت إنها شحنة أولى من المساعدات التي وجه بإرسالها الرئيس جو بايدن. كما وعدت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بالعمل على تقديم أسـ .ـلحة إلى أوكرانيا قد تشمل صـ .ـواريخ وأسـ .ـلحة صغيرة وقوارب لمساعدتها في الدفاع عن نفسها في وجه أي غزو محتمل مع حشد روسيا قوات قرب الحدود الأوكرانية.

ولم يسفر اجتماع عقده الجمعة في جنيف وزير الخارجية الامريكي انتوني لينكن ونظيره الروسي سيرجي لافروف ، عن التوصل لاتفاق، رغم أن الجانبين اتفقا على مواصلة المحادثات.

وكان بايدن قد صرح بأن روسيا سوف تدفع ثمنا باهظا حال غزت أوكرانيا، ونفت موسكو نيتها القيام بذلك وبررت حشودها العسكرية على الحدود بتعزيز حلف شمال الأطلسي (ناتو) وجوده في أوكرانيا.

وفي تطور ملحوظ قال وزراء دفاع استونيا ولاتفيا وليتوانيا في بيان أمس الجمعة إن الدول الثلاث الأعضاء في حلف شمال الأطلسي ستزود أوكرانيا بصـ .ـواريخ أمريكية مضادة للدروع والطائرات. وقال البيان إن “استونيا ولاتفيا وليتوانيا وحلفاءهم يعملون معا على وجه السرعة لتسليم المساعدة الأمنية لأوكرانيا”.

وسترسل إستونيا صـ .ـواريخ جافلين المضادة للدروع بينما سترسل لاتفيا وليتوانيا صـ .ـواريخ ستينجر المضادة للطائرات.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة إن وزارة الخارجية الأمريكية سمحت لليتوانيا ولاتفيا وإستونيا بإرسال صـ .ـواريخ أمريكية وأسـ .ـلحة أخرى إلى أوكرانيا

وحشدت روسيا عشرات الآلاف من الجنود على حدودها مع أوكرانيا فيما تخشى دول الغرب أن يكون ذلك تمهيدا لشن هـ .ـجوم جديد على الجمهورية السوفيتية السابقة. وتنفي روسيا أنها تخطط لشـ .ـن هـ .ـجوم لكنها تقول إنها قد تقوم بعمل عسكري لم تحدده إذا لم يتم تلبية قائمة من المطالب.

من جهتها جددت وزيرة الدفاع الألمانية كريستينه لامبرشت موقف بلادها، وقالت في مقابلة منشورة اليوم السبت إن برلين تستبعد مد أوكرانيا بأسلحة في الوقت الراهن في المواجهة القائمة بينها وبين روسيا، وذلك بعد بضعة أيام من بدء بريطانيا تزويد كييف بأسلحة مضادة للدبابات. وكان المستشار الألماني أولاف شولتس شدد على سياسة ألمانيا عدم مد مناطق الصراع بأسلحة فتاكة.

وقالت لامبرشت لصحيفة فيت أم زونتاغ الأسبوعية “أتفهم الرغبة في دعم أوكرانيا، وهذا بالضبط ما نفعله”.

وأضافت “ستتسلم أوكرانيا مستشفى ميدانيا كاملا مع التدريب اللازم في فبراير، كل هذا شاركت ألمانيا في تمويله بقيمة 5.3 مليون يورو (6.01 مليون دولار)”، مشيرة إلى أن ألمانيا تعالج المصـ .ـابين بإصـ .ـابات بالغة بين صفوف القوات الأوكرانية في مستشفياتها العسكرية منذ أعوام.

وتابعت الوزيرة الألمانية “نفعل كل ما بوسعنا لمنع التصعيد. في الوقت الراهن لن يكون تسليم الأسـ .ـلحة مفيدا لتحقيق ذلك، ثمة اتفاق على هذا في الحكومة الألمانية”.

ع.أ.ج/ ع ج م (رويترز/ د ب ا)

زلزال تركيا الجديد يفجّره أردوغان للعالم تركيا تعلن صناعة أول سفينة عسكرية هجومية استخبارية

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

وفق آخر الأنباء انضمت سفينة الاستخبارات الهجومية “تي جي غي أفق” (A-591) التي جرت صناعاتها بالكامل بشكل محلي ، إلى صفوف القوات البحرية التركية، بمراسم حضرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ودخلت السفينة العسكرية الجديدة الخدمة خلال مراسم أقيمت في حوض بناء السفن بقضاء توزلا بالشطر الأسيوي لولاية إسطنبول.

والجدير ذكرة أن مشروع السفينة “تي جي غي أفق (A-591)” انطلق في 31 مارس/آذار من عام 2017 تحت إشراف رئاسة الصناعات الدفاعية التابعة للرئاسة التركية.

وتتميز السفينة الحربية بأنها أول سفينة استخبارات تركية وجرى إنتاجها بإمكانات وقدرات وطنية، وهي مزودة بتقنيات يمتلكها عدد قليل من الدول بالعالم.

ويبلغ طول السفينة 99.5 مترا، فيما عرضها 14.4 متراً، وتزن ألفين و400 طن.

ويمكن لطائرة مروحية وزنها 10 أطنان، الهبوط والإقلاع على متن السفينة “أفق” التي ساهمت نحو 194 شركة محلية في مشروع بنائها.

وتم تطوير المنظومات الإلكترونية وأنظمة القيادة في السفينة، محلياً من قبل شركة “أسيلسان” التركية للصناعات الدفاعية.

وبإمكانها العمل بأمان دون انقطاع في المياه الدولية، لمدة 45 يوماً متواصلاً.

لأول مرة تركيا تكشف عن محتوى مصنع المقاتلة الشبحية الوطنية

في تطور جديد دخلت صحيفة “يني شفق” التركية إلى المنشأة المخصصة لإنتاج المقاتلة الشبحية التركية من الجيل الخامس (MMU)، والتي يتم تصنيعها بالتنسيق بين رئاسة الصناعات الدفاعية وشركة صناعات الفضاء التركية “توساش”.

تتربع المنشاة على مساحة تصل 65 ألف متر مربع، مسّمة إلى 9 أقسام (بلوك) رئيسية، وأكثر ما يلفت الانتباه في هذه المنشأة هو الحراسة الأمنية المشددة، وبعد عبور النقاط الأمنية، يبرز أمام نموذج للطائرة الحربية التركية عند مددخل المنشأة من الخارج.

وعند المدخل الرئيسي للمنشاة، تُعرض نماذج عن بعض القطع الرئيسية للطائرة الحربية التركية.

وحسب المعلومات فإن منشأة إنتاج الطائرة الحربية التركية تتمتع بمستوى عالٍ من الأمن والرقابة، فإلى جانب الحراسة المشددة في محيط المنشأة، يتم اتخاذ تدابير مشددة كذلك داخل المنشأة ذاتها.

على سبيل المثال، لا يمكن دخول المنشأة إلا للمهندسين والفنيين الذين يعملون ليل نهار على هذا المشروع، وحتى هؤلاء لا يمكن لهم إلا الدخول إلى الأقسام المسؤولين عنها فقط، فكل مهندس أو عدة مهندسين مسؤولون عن أقسام مخصصة لا يمكنهم الدخول إلى غيرها.

كما تتضمن المنشأة العديد من المرافق الأخرى، مثل غرف التشفير وغرف اجتماعات كبار الشخصيات وقاعات المؤتمرات وغرف المحاكاة وما شابه، ولا يمكن حتى للعاملين في المنشأة دخولها لأسباب أمنية.

وسيعمل 150 مهندساً و 850 فنياً في مبنى الإنتاج المركب، الذي سيكون لديه القدرة على تلبية نحو 2% من سوق المركبات الهوائية الهيكلية في العالم، من المتوقع أن يصل عدد العاملين في المنشأة المجهزة بأحدث الأجهزة والتقنيات إلى نحو ألفين و300 شخص.

ومن المتوقع أن يعمل في مركز الفضاء الجديد 718 شخصاً بين مهندس وتقني وعامل، وستكون مهمتهم الأساسية تصميم الأنظمة والبرامج والأجهزة، ثم إنتاجها وإدماجها بعد اختبارها.

وعقب اكتمال هذا المشروع وإجراء أولى تجارب الطيران عام 2025، ستكون تركيا من بين 4 دول حول العالم تمتلك البنية التحتية والتكنولوجية اللازمة لإنتاج طائرات حربية من الجيل الخامس بعد الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.