السلطات التركية تعـ.ـتقل أخوين سوريين لارتباطهما بـ”وحدات الحماية”

16 يناير 2022آخر تحديث : الأحد 16 يناير 2022 - 5:01 مساءً
السلطات التركية تعـ.ـتقل أخوين سوريين لارتباطهما بـ”وحدات الحماية”

تركيا بالعربي – متابعات

السلطات التركية تعـ.ـتقل أخوين سوريين لارتباطهما بـ”وحدات الحماية”

ألقت السلطات التركية صباح اليوم الجمعة، القـ .ـبض على أخوين سوريين، بتهـ .ـمة الارتباط بـ”وحدات حماية الشعب”، التي تصنفها أنقرة “إرهـ .ـابية”.

وذكرت وسائل إعلام أن عملية الاعتـ .ـقال حصلت في ولاية قوجالي “بعد أن ثبت تورط الأخوين في نشاط مسـ .ـلح داخل الوحدات في منطقة عفرين السورية”.

وبحسب المعلومات التي نشرها موقع “cnn turk“، فقد تتبعت قوات الدرك “لفترة طويلة منزل الشابين”، إلى أن تقرر القبـ .ـض عليهما، صباح اليوم.

وأضاف أن التهمة الموجهة لهم مرتبطة بالتـ .ـورط بأنشطة مسـ .ـلحة في “الوحدات”، على طول الحدود التركية، بالإضافة إلى منطقة عفرين.

من جانبها أشارت صحيفة “ملييت” إلى أن عملية القـ .ـبض على الشابين استهدفت أيضاً 6 أشخاص آخرين في مدينة إسطنبول، دون أن تحدد هويتهم.

وقالت الصحيفة: “تمت مصادرة المواد الرقمية التي تم الاستـ .ـيلاء عليها أثناء تفـ .ـتيش منزل الأخوين، واللذين نقلا فوراً إلى محكمة قوجالي بعد استكمال إجراءاتهما”.

ودائماً ما تعلن السلطات التركية عن هكذا عمليات، حيث يتركز القسم الأكبر منها في مدينة إسطنبول.

وتعتبر أنقرة “وحدات حماية الشعب” ذراعاً عسكرية لـ”حزب العمال الكردستاني” (pkk)، والمصنف على قوائم الإرهاب الخاصة بها، وقوائم دولية أخرى.

وتنشط “الوحدات” في مناطق متفرقة بريف حلب الشمالي في محيط منطقة عفرين، بالإضافة إلى مناطق شمال وشرقي البلاد، والتي تحظى بنفوذ كبير فيها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات في تركيا إلقاء القبض على أشخاص بتهـ .ـمة الانتماء لـ”الوحدات”، بل سبق أن تحدثت عشرات العمليات، خلال الأشهر الماضية.

كما تقول بين الفترة والأخرى إنها تنفذ عمليات أمنية داخل الولايات التركية، للقبـ .ـض على أشخاص مرتبطين بتنظيم “الدولة الإسلامية”، وكانوا قد تسـ .ـللوا عبر الحدود إلى داخل البلاد.

المصدر: وكالة السورية

لأول مرة تركيا تكشف عن محتوى مصنع المقاتلة الشبحية الوطنية

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

في تطور جديد دخلت صحيفة “يني شفق” التركية إلى المنشأة المخصصة لإنتاج المقاتلة الشبحية التركية من الجيل الخامس (MMU)، والتي يتم تصنيعها بالتنسيق بين رئاسة الصناعات الدفاعية وشركة صناعات الفضاء التركية “توساش”.

تتربع المنشاة على مساحة تصل 65 ألف متر مربع، مسّمة إلى 9 أقسام (بلوك) رئيسية، وأكثر ما يلفت الانتباه في هذه المنشأة هو الحراسة الأمنية المشددة، وبعد عبور النقاط الأمنية، يبرز أمام نموذج للطائرة الحربية التركية عند مددخل المنشأة من الخارج.

وعند المدخل الرئيسي للمنشاة، تُعرض نماذج عن بعض القطع الرئيسية للطائرة الحربية التركية.

وحسب المعلومات فإن منشأة إنتاج الطائرة الحربية التركية تتمتع بمستوى عالٍ من الأمن والرقابة، فإلى جانب الحراسة المشددة في محيط المنشأة، يتم اتخاذ تدابير مشددة كذلك داخل المنشأة ذاتها.

على سبيل المثال، لا يمكن دخول المنشأة إلا للمهندسين والفنيين الذين يعملون ليل نهار على هذا المشروع، وحتى هؤلاء لا يمكن لهم إلا الدخول إلى الأقسام المسؤولين عنها فقط، فكل مهندس أو عدة مهندسين مسؤولون عن أقسام مخصصة لا يمكنهم الدخول إلى غيرها.

كما تتضمن المنشأة العديد من المرافق الأخرى، مثل غرف التشفير وغرف اجتماعات كبار الشخصيات وقاعات المؤتمرات وغرف المحاكاة وما شابه، ولا يمكن حتى للعاملين في المنشأة دخولها لأسباب أمنية.

وسيعمل 150 مهندساً و 850 فنياً في مبنى الإنتاج المركب، الذي سيكون لديه القدرة على تلبية نحو 2% من سوق المركبات الهوائية الهيكلية في العالم، من المتوقع أن يصل عدد العاملين في المنشأة المجهزة بأحدث الأجهزة والتقنيات إلى نحو ألفين و300 شخص.

ومن المتوقع أن يعمل في مركز الفضاء الجديد 718 شخصاً بين مهندس وتقني وعامل، وستكون مهمتهم الأساسية تصميم الأنظمة والبرامج والأجهزة، ثم إنتاجها وإدماجها بعد اختبارها.

وعقب اكتمال هذا المشروع وإجراء أولى تجارب الطيران عام 2025، ستكون تركيا من بين 4 دول حول العالم تمتلك البنية التحتية والتكنولوجية اللازمة لإنتاج طائرات حربية من الجيل الخامس بعد الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.