اتصال هاتفي مجهول يصل سوريين والأتراك يطالبون بالغاء الكمامة

16 يناير 2022آخر تحديث : الأحد 16 يناير 2022 - 8:44 مساءً
اتصال هاتفي مجهول يصل سوريين والأتراك يطالبون بالغاء الكمامة

اتصال هاتفي مجهول يصل سوريين والأتراك يطالبون

حذر الإعلامي علاء عثمان والمتخصص بالشان التركي العرب في تركيا من مسألة الاتصالات الهاتفية الغير معروفة والتي تطلب بيانات شخصية.

ونقل عثمان في مقطع فيديو إحدى الحالات، حيث تلقى شاب سوري اتصال هاتفي من رقم غير معروف بالنسبة له، حيث قال المتصل أنهم من إدارة الهجرة وأنهم بحاجة إلى معلومات شخصية منه، دون أن يوضحوا للشخص سبب الاتصال ولماذا يريدون هذه المعلومات.

ونبه الاعلامي السوريين من مغبة إعداء بيانات حساسة لأي جهة عبر الهاتف قبل التأكد من هوية المتصل.

وحول الحلول التي قد تكون متوفرة حول هذا الأمر أحد التطبيقات للهواتف الذكية والذي يكشف في غالبية الأحيان هوية المتصل في حال كان الرقم غير مخزن لديكم.

وللوصول إلى التطبيق أنقر هنا

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

حملة واسعة في تركيا يطالبون الحكومة بإلغاء إلزامية الكمامة (تطورات)

تركيا بالعربي

نشر آلاف المواطنين الأتراك تغريدات على تويتر تطالب الحكومة التركية بإلغاء المكامة وإبراز رمز HES في الأماكن العامة.

فبعدما أصدرت وزارة الداخلية التركية تعميما يقضي بإلغاء شرط إبراز فحص PCR سلبي في المؤسسات والمدارس والرحلات والتجمعات لغير الملقحين، رصد موقع تركيا بالعربي مطالبات واسعة من آلاف الأتراك بأن تكون الخطوة القادمة هي إلغاء شرط إبراز رمز HES و إلغاء إلزامية ارتداء الكمامة في الأماكن العامة.

نشرت وزارة الداخلية التركية، تعميما ينص على إلغاء إلزامية فحص كورونا (PCR) بناء على توصيات المجلس العلمي التابع لوزارة الصحة.

وجاء في التعميم الصادر السبت، إنه تقرر إعفاء الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح المضاد لكورونا أو لم يكملوا تلقي الجرعات اللازمة ولم يتعرضوا للإصابة بالفيروس في الـ180 يوما الأخيرة، من شرط إبراز فحص كورونا في التنقل المحلي بين الولايات عبر وسائل النقل الجماعي مثل الطائرات والحافلات والقطارات.

كما تقرر إعفاء هؤلاء الأشخاص من شرط الفحص خلال المشاركة في فعاليات مختلفة مثل الحفلات والسينما والمسرح.

وألغى التعميم شرط فحص الـ PCR من العاملين في مدارس وزارة التربية مثل المعلمين وسائقي حافلات الطلاب والمستخدمين، وكافة العاملين في الدوائر الحكومية وأماكن العمل الخاصة.

لأول مرة تركيا تكشف عن محتوى مصنع المقاتلة الشبحية الوطنية

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

في تطور جديد دخلت صحيفة “يني شفق” التركية إلى المنشأة المخصصة لإنتاج المقاتلة الشبحية التركية من الجيل الخامس (MMU)، والتي يتم تصنيعها بالتنسيق بين رئاسة الصناعات الدفاعية وشركة صناعات الفضاء التركية “توساش”.

تتربع المنشاة على مساحة تصل 65 ألف متر مربع، مسّمة إلى 9 أقسام (بلوك) رئيسية، وأكثر ما يلفت الانتباه في هذه المنشأة هو الحراسة الأمنية المشددة، وبعد عبور النقاط الأمنية، يبرز أمام نموذج للطائرة الحربية التركية عند مددخل المنشأة من الخارج.

وعند المدخل الرئيسي للمنشاة، تُعرض نماذج عن بعض القطع الرئيسية للطائرة الحربية التركية.

وحسب المعلومات فإن منشأة إنتاج الطائرة الحربية التركية تتمتع بمستوى عالٍ من الأمن والرقابة، فإلى جانب الحراسة المشددة في محيط المنشأة، يتم اتخاذ تدابير مشددة كذلك داخل المنشأة ذاتها.

على سبيل المثال، لا يمكن دخول المنشأة إلا للمهندسين والفنيين الذين يعملون ليل نهار على هذا المشروع، وحتى هؤلاء لا يمكن لهم إلا الدخول إلى الأقسام المسؤولين عنها فقط، فكل مهندس أو عدة مهندسين مسؤولون عن أقسام مخصصة لا يمكنهم الدخول إلى غيرها.

كما تتضمن المنشأة العديد من المرافق الأخرى، مثل غرف التشفير وغرف اجتماعات كبار الشخصيات وقاعات المؤتمرات وغرف المحاكاة وما شابه، ولا يمكن حتى للعاملين في المنشأة دخولها لأسباب أمنية.

وسيعمل 150 مهندساً و 850 فنياً في مبنى الإنتاج المركب، الذي سيكون لديه القدرة على تلبية نحو 2% من سوق المركبات الهوائية الهيكلية في العالم، من المتوقع أن يصل عدد العاملين في المنشأة المجهزة بأحدث الأجهزة والتقنيات إلى نحو ألفين و300 شخص.

ومن المتوقع أن يعمل في مركز الفضاء الجديد 718 شخصاً بين مهندس وتقني وعامل، وستكون مهمتهم الأساسية تصميم الأنظمة والبرامج والأجهزة، ثم إنتاجها وإدماجها بعد اختبارها.

وعقب اكتمال هذا المشروع وإجراء أولى تجارب الطيران عام 2025، ستكون تركيا من بين 4 دول حول العالم تمتلك البنية التحتية والتكنولوجية اللازمة لإنتاج طائرات حربية من الجيل الخامس بعد الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.