هذه هي الحالات التي تؤدي إلى ترحيل الأجانب من تركيا

6 يناير 2022آخر تحديث : الخميس 6 يناير 2022 - 5:10 مساءً
الأمن التركي
الأمن التركي

تركيا بالعربي – متابعات

هذه هي الحالات التي تؤدي إلى ترحيل الأجانب من تركيا

تداول ناشطون سوريون وأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلًا مصوّرًا لسوريَّين، وجها إهانات إلى امرأة تركية خلال حديث لهم مع شخص تركي.

وتنامت ردود الفعل بسبب التعبيرات المستخدمة في التسجيل، ما دفع الشرطة التركية التي شاهدت التسجيل إلى فتح تحقيق بالقضية.

ونتيجة للبحث، اُعـ .ـتقل الشخص الأول من قبل الشرطة في مدينة إزمير التركية، الثلاثاء 4 من كانون الثاني، بينما اُعـ .ـتقل الثاني في منطقة ديديم بمدينة أيدن، بحسب ما قالته جريدة “Haber turk” التركية في موقعها الإلكتروني.

وهذه الحـ .ـادثة ليست الأولى، فقد اُعتـ .ـقل أشخاص بعد مشاركتهم لفيديوهات ساخرة إثر “قضية الموز“، بعد تداول تسجيل مصوّر لاستطلاع رأي في الشارع التركي.

ويجهل كثير من السوريين في تركيا القوانين المطبقة في البلاد، والأفعال التي تؤدي إلى فتح تحقيق بحقهم واحتجازهم من قبل الشرطة، وما يترتب عليهم من نتائج في حال الوقوع بمشكلات أو ارتكاب مخالفات للقانون.

ووصل عدد السوريين المقيمين في تركيا منذ 2013 حتى 2021 إلى نحو أربعة ملايين سوري، بحسب إحصائيات دائرة الهجرة، وينقسمون من حيث الوضع القانوني إلى:

مقيمين تحت “الحماية المؤقتة” (الحماية المؤقتة هي شكل من أشكال الحماية طُوِّرت بناء على قرار اللجنة التنفيذية للأمم المتحدة رقم 100 لسنة 2004 لإيجاد حلول فورية في حالات النزوح الجماعي).

الحاصلين على إذن الإقامة بأشكالها المختلفة، ويصل عددهم إلى نحو 100 ألف، وفق ما ورد في موقع دائرة الهجرة التركية.

وبحسب المفردات الدولية، فإن الحماية المقدمة للسوريين الذين قدموا إلى تركيا على شكل نزوح جماعي هي “الحماية المؤقتة”، وتضمن تركيا العناصر الأساسية الثلاثة التالية لـ”الحماية المؤقتة”:

-الدخول إلى أراضي الدولة بسياسة فتح الحدود.

-سياسة عدم الترحيل.

-تلبية الاحتياجات الأساسية والعاجلة للقادمين.

توفر “الحماية المؤقتة” في إطار المادة “91” من قانون الأجانب والحماية الدولية رقم “6458” بتاريخ 4 من نيسان 2013، ولائحة “الحماية المؤقتة” رقم” 6883″ التي أُقرت بتاريخ 13 من تشرين الأول 2014، بحسب ما ترجمته عنب بلدي عن موقع دائرة الهجرة.

معايير الترحيل من تركيا
يشمل “YUKK” قانون الأجانب والحماية الدولية على بند الترحيل، ويطبّق على الذين ينتهكون الأسباب المنصوص عليها في المادة “54”.

ويُتخذ قرار الترحيل في الحالات التالية:

مديرو أو أعضاء أو أنصار منظمة إرهابية أو منظمة إجرامية هادفة للربح.

من يستخدم معلومات كاذبة ووثائق مزوّرة في إجراءات الدخول إلى تركيا والتأشيرات وتصاريح الإقامة.

الأفراد الذين يكسبون رزقهم من وسائل غير مشروعة في أثناء إقامتهم في تركيا.

الأفراد الذين يشكّلون تهـ .ـديدًا للنظام العام أو السلامة العامة أو الصحة العامة.

الأفراد الذين تجاوزوا مدة التأشيرة أو الإعفاء من التأشيرة لأكثر من عشرة أيام أو الذين أُلغيت تأشيرتهم دون مبرر مقبول بعد انتهاء صلاحيتها.

الأفراد الذين أُلغيت تصاريح إقامتهم، والذين رُفضت طلبات تمديد إقامتهم ولم يغادروا تركيا في غضون عشرة أيام.

الأفراد الذين تبيّن أنهم يعملون من دون تصريح عمل.

من يخالف أحكام الدخول والخروج القانوني من تركيا.

الأفراد الذين تبيّن أنهم قدموا إلى تركيا على الرغم من الحظر المفروض على دخولهم إليها.

الحالات التي لا يجب فيها اتخاذ قرار الترحيل

لا يُتخذ قرار الترحيل للأجانب حتى لو كانوا ضمن نطاق المادة “54”، في الحالات التالية:

الأفراد الذين لديهم مؤشرات خطيرة على أنهم سيتعرضون لعقوبة الإعدام أو التعذيب أو المعاملة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة في بلد الترحيل.

الأفراد الذين يعتبرون محفوفين بمخاطر السفر بسبب مشكلات صحية خطيرة والعمر وحالة الحمل.

الأفراد الذين لا تتاح لهم الفرصة لتلقي العلاج في الدولة التي سيرحّلون إليها بينما يستمر علاجهم من أمراضهم التي تهدد حياتهم.

ضحايا العنف النفسي والجسدي والجنسي حتى الانتهاء من علاجهم.

يجرى التقييم فيما يتعلق بما إذا كانت الحالة ضمن المادة “55” بشكل منفصل لكل أجنبي.

ومن أجل بقائهم في تركيا خلال الفترة المحددة، يُمنحون تصريح إقامة إنسانيًا وفقًا للمادة “46” من قانون التأمين الصحي (LFIP)، وقد يُطلب منهم الإقامة في عنوان معيّن وتقديم إخطار بالشكل والوقت المطلوبين.

ما الإجراءات التي يجب اتخاذها في حال صدور قرار الترحيل؟
يجري إخطار الأجنبي أو ممثله القانوني أو محاميه بقرار الترحيل، الذي سيُتخذ بشأنه، مع بيان الأسباب.

إذا كان الأجنبي الذي اُتخذ قرار الترحيل بحقه لا يمثله محامٍ، يتم إبلاغه أو ممثله القانوني بنتيجة القرار وإجراءات الاستئناف والمواعيد النهائية.

وبحسب ما قاله المحامي السوري- التركي ساهر حسين أوغلو، لعنب بلدي، فإن أبرز الحالات التي تستوجب الترحيل هي عند ارتكاب الأفراد جرائم أو القيام بأعمال تخلّ بأمن الدولة في تركيا، تليها حالات التزوير للأوراق الثبوتية أو عقد الإيجار المستخدم في إثبات إقامة الأفراد لاستخراج تصاريح الإقامة بمختلف أنواعها.

وفي حال وجود الأشخاص وإقامتهم في مدن مغايرة عن التي أُصدرت منها بطاقة “الحماية المؤقتة” دون استخراج إذن سفر، يتم ترحيلهم إلى مدنهم في المرحلة الأولى.

وإن تكررت المخالفة يجري توقيف التأمين الصحي للأفراد، وفي حال تكررها للمرة الثالثة يجري ترحيلهم خارج البلاد.

وقال المحامي، إن الأشخاص المتخذ بحقهم قرار الترحيل يمكنهم خلال مدة أقصاها سبعة أيام توكيل محامٍ ورفع دعوى لإيقاف قرار الترحيل، وإن تجاوزت هذه المدة سبعة أيام يفقدون حقهم في رفع دعوى قضائية.

ويجري الاعتراض على القرار من قبل المحامي ورفع دعوى إدارية لوقفه، وفي حال كان أمر ترحيل الشخص إلى مناطق الشمال السوري يهدد حياته ويعرضه للخطر، ترفق دلائل لإثبات التهديد وتقديمها للمحكمة.

ولا يرحّل الأشخاص خارج تركيا حتى صدور القرار النهائي من المحكمة.

المصدر: عنب بلدي

ثاني مفاجئة تركية للعام 2022 أول طائرة هجوم نفاثة تشبه إف 16 (فيديو)

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

مع انطلاق 2022 تركيا تعلن عن المزيد من المفاجآت ، حيث كشف تيميل كوتيل المدير العام لشركة صناعات الطيران التركية توساش عن عزم بلاده إطلاق أول طائرة هجوم نفاثة وخفيفة ستستخدم في أغراض التدريب العسكري للجيش التركي ، وأعلن أن الاختبارات الأرضية ستنتهي خلال العام الجاري. كما ذكر Kotil أنهم بصدد بيع ثماني عشرة طائرة هورجيت إلى ماليزيا أيضا.

وفيما يتعلق بمشروع HÜRJET ، أعلن كوتيل أن الاختبارات الأرضية للمقاتلة ستبدأ خلال يناير الجاري و ستدخل هذه المقاتلة المصنوعة بالكامل بأيادي تركية في الجو في تاريخ 18 مارس ألفين وثلاثة وعشرين ، وتطرق أيضا إلى أنهم يعملون على تطوير نسخة أحدث هجومية مسلحة تسمى ب هورجيت سي وأنه من المقدر أن يستمر العمل على إنتاجها حتى ألفين وسبعة وعشرين .

كما صرح بأن هورجيت المقاتلة التركية سيجري دمجها ضمن منظومة حاملة الطائرات التركية تي جي غي أناضولو التي ستدخل الخدمة خلال 2022 أيضا.

كما كشف عن عدة تكوينات ومخططات يتم الآن العمل عليها من ضمنها التدريب على الاستعداد للقتال ، الهجوم الخفيف (أو الدعم الجوي القريب) ،وكذلك الدوريات الجوية (المسلحة وغير المسلحة) ، والطائرات المتوافقة مع حاملات الطائرات.

مفاجأة تركيا للعام 2022 أول مقاتلة بدون طيار تسبق الصوت تحمل أكثر من 1.5 طن من الصواريخ

في تطور جديد غير مسبوق قال سلجوق بايراكتار، كبيرُ مسؤولي التكنولوجيا في شركة بايكار، التي تطور وتنتج أنظمة المركبات الجوية بدون طيار، إن الشركة ستطلق أول طائرة مقاتلة بدون طيار نفاثة قبل عام 2023، أي قبل الموعد المحدد مسبقاً.

مشيرا إلى أن الطائرة النفاثة بدون طيار ميوس ستكون قادرة على حمل أكثر من طن ونصف من الحمولة، كما أنها ستجري المزيد من المهام الاستراتيجية.

ستقدمُ المسيرة النفاثة الجوية الوطنية بدون طيار (ميوس ) والمركبات الجوية غير المأهولة التي طورتها صناعة الدفاع التركية مساهمةً كبيرةً لقوات الأمن التركية.

وقد أصبحت تركيا واحدةً من أكثر الدول نشاطًا من حيث التحكم في المجال الجوي من خلال المركبات الجوية غير المأهولة والتي تم تضمينها في قائمة الجرد في السنوات الأخيرة.

وبفضلِ الطائرات غير المأهولة والطائرات المسلحة بدون طيار والتي يمكنها التنافس مع الدول المتقدمة في الطبقة التكتيكية والعملية، تقوم القوات المسلحة التركية (TSK) بتدمير الأهداف التي تشكل خطرا على أمن البلاد بكل سهولة ودون خسائر.

ووفقًا لبايراكتار، فقد انخفضت الحوادثُ الإرهابيةُ إلى حدٍّ كبيرٍ في العامين الماضيين مع بدء استخدام الطائرات بدون طيار، والتي تم تطوير 58 منها من قبل بايكار، بشكلٍ فعالٍ جدًا.

وصرّح بايراكتار بأن 15 منها تحلق في السماء حاليًا، مضيفًا أن عددها سيرتفع تدريجيًّا إلى 58 مسيرة مقاتلة.

أكبر مدمرة حربية تصنعها تركيا وقطر بإمكانات محلية تعاون كبير لإنتاج السفن الحربية العملاقة

في تطور لافت أعلنت وزارة الدفاع القطرية، انطلاق السفينة الحربية “الأبرار فويرط” التابعة للبحرية القطرية.

وقالت الوزارة إن قائد القوات البحرية الأميرية القطرية اللواء الركن بحري عبد الله بن حسن السليطي، برفقة قائد القوات البحرية التركية الأدميرال عدنان أوزبال، دشنا السفينة الحربية القطرية “الأبرار فويرط” من نوع “lct80”.

ووقَّعت القوات البحرية القطرية، في مارس/آذار 2018، ثلاث اتفاقيات مع شركة الأناضول لبناء السفن لتوريد 4 سفن تدريب للضباط المرشحين الذين سيدرسون في الكلية البحرية التي تتبع القوات الأميرية القطرية.

وتعززت العلاقات على المستوى العسكري، في يونيو/ حزيران 2017؛ إذ دخلت اتفاقية التعاون العسكري حيز التنفيذ بعد تصديق البرلمان التركي عليها، واعتمادها من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وتشهد العلاقات التركية القطرية تطورا متناميا وتعاونا متواصلا على مختلف الأصعدة، مع وجود تناغم سياسي كبير واتفاق في وجهات النظر، تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما قضايا الشرق الأوسط.

تركيا تكمل بنجاح إنتاج 6 غواصات بإمكانات محلية بالكامل وتقنيات ذاتُ مستوىً عالمي

أكملت شركة كوتش ديفونما KoçDefunma التركية تسليم المشروع ، الذي يتضمن أنظمة 6 غواصات جديدة من فئة Reis ، من خلال استكمال اختبارات الإنتاج وقبول المصنع.

وأشارت الشركة إلى أنها عملت على تزويد الغواصات بتقنيات مبتكرة تعزز دفاع البلاد ، بتسليم الأنظمة المطورة للجيل الجديد من الغواصات في تركيا. ضمن نطاق برنامج الغواصات الجديد (YTDP) ، الذي تم تنفيذه لغرض بناء 6 غواصات من فئة Reis في حوض بناء السفن بولاية غولجوك .

تم تسليم جميع الأنظمة التي طورتها الشركة بخبرتها الهندسية والتقنية الخاصة ، من خلال إكمال جميع الاختبارات اللازمة قبل الإبحار.

بدأت تركيا بالعمل على إنتاج الغواصات في أغسطس آب عام 2011 ، واستغرق هذا الإنجاز الكبير جهودا منقطعة النظير، بمعدل توطين يزيد عن 75 في المئة.

اكتسبت الغواصات الجديدة المرشحة لتكون نجمة القوات البحرية التركية في المياه الوطنية والدولية تقنيات دفاعية ذات مستوى عالمي، وذلك بناء على حلول هندسية وجهود متواصلة من البحث والتطوير،

وعبرت صناعات الدفاع التركية عن فخرها بهذا الإنجاز ، مؤكدة الانتهاء من أداء تدريبات المستخدم والصيانة بنجاح في نطاق كل هذه المشاريع، بما في ذلك تسليم قطع الغيار، في وقت مبكر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.