ارتفاع أسعار الأعلاف يهـ.ـدد صناعة الألبان في تركيا

28 ديسمبر 2021آخر تحديث : الثلاثاء 28 ديسمبر 2021 - 1:56 مساءً
ارتفاع أسعار الأعلاف يهـ.ـدد صناعة الألبان في تركيا

تركيا بالعربي – متابعات

ارتفاع أسعار الأعلاف يهـ.ـدد صناعة الألبان في تركيا

تهدد الزيادات السريعة في أسعار الأعلاف في تركيا صناعة الألبان الحيوية، إذ تسببت هذه الزيادات في ارتفاع تكاليف الإنتاج، ما دفع مربين إلى التلويح بذبح المواشي والتخلي عن هذه الصناعة.

وبسبب الزيادة في تكلفة إنتاج اللبن الخام، قرر المجلس الوطني للألبان، في 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، رفع سعر بيع الحليب الخام بنسبة 46.8% ليصل إلى 4 ليرات و70 قرشا لليتر، مقابل 3 ليرات و20 قرشا لليتر، وذلك اعتبارا من 8 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وجاء القرار وسط مطالبات اتحاد غرف الزراعة، والاتحاد المركزي لمنتجي الألبان، والاتحاد المركزي لمربي المواشي وغيرهم من المساهمين في صناعة الألبان إلى رفع سعر اللبن الخام إلى 4 ليرات و95 قرشاً لليرت، ما ينذر بزيادة أخرى قريبا لأسعار الألبان.

وأدت زيادة أسعار اللبن الخام إلى ارتفاع أسعار منتجات الألبان ومشتقاتها إلى ما بين 5 ليرات إلى 20 ليرة، حيث ارتفع سعر كيلو الزبدة من 54 ليرة إلى 70 ليرة، بينما ارتفع سعر كيلو القشطة من 45 ليرة إلى 60 ليرة.

كذلك ارتفعت عبوات الحليب في الأسواق، حيث زادت أسعار العبوة التي تحوي ليترا مما يتراوح بين 7.95 ليرات و8.99 ليرات باختلاف الشركات المنتجة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلى ما بين 8.5 ليرات و9.79 ليرات للعبوة خلال الشهر الجاري، فضلا عن ارتفاع أسعار الأجبان بنسب تتراوح بين 28% و33%.

وقبل اتخاذ المجلس الوطني للألبان قرار رفع أسعار نهاية الشهر الماضي، كان لدى بعض المنتجين حالة من اليأس بسبب الزيادات الكبيرة في أسعار الأعلاف، ما دفعهم للتفكير في ذبح مواشيهم أو التخلص منها، حيث ذكر نائب رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للألبان، جيهات شيمشك، أن أسعار الأعلاف تمثل ما بين 65% و70% من تكاليف الثروة الحيوانية، مشيرا إلى ارتفاع سعر العبوة التي تزن 50 كيلوغراماً مما يتراوح بين 200 و210 ليرات في يناير/كانون الثاني الماضي، إلى ما بين 240 و250 ليرة حالياً.

ولفت شيمشك، إلى أنه على الرغم من أن ارتفاع أسعار الألبان التي أثارت حالة من الرضا بين أوساط المنتجين، فإنه بعد هذا القرار تم رفع أسعار الأعلاف مجدداً، فضلا عن ارتفاع أسعار أدوية الحيوانات والخدمات البيطرية بنسبة بلغت 100%، ما يهدد صناعة الألبان ويحد من قدرة المنتجين على الاستمرار.

من جهته قال محمود إسكيوروك، رئيس تعاونية الألبان في مدينة تيرة التابعة لولاية إزمير، “شرعنا بالارتياح إلى حد ما بسبب رفع أسعار الحليب، إلا أننا صدمنا صباح اليوم التالي برفع أسعار الأعلاف”.

وأضاف إسكيوروك، أن الزيادات الباهظة في أسعار الأعلاف أغضبت المنتجين ودفعتهم إلى إرسال أبقارهم للذبح بسبب اليأس، مطالبا بضرورة الإسراع في التعامل مع هذه الأزمة من خلال دعم المنتجين.

وشدد على أن ارتفاع تكاليف إنتاج الألبان يسهم في خسارة المنتج وكذلك المستهلك الذي سيكون غير قادر على شراء ما يكفي من الحليب ومنتجات الألبان بالأسعار الموجودة في الأسواق.

بدوره قال سرجان أكشا، صاحب إحدى البقالات في إسطنبول، إنه “مع ارتفاع أسعار الحليب الخام زادت أسعار منتجات الألبان بنسبة تصل إلى 50%، إلا أننا لم نعكس هذه الارتفاعات في الأسعار على المعروض حاليا بشكل كامل حتى الآن، لكي نستطيع إحداث حالة من التوازن بين الأرباح والكمية المباعة”، مضيفا، أنه على الرغم من اتباع هذه السياسة إلا أن إقبال بعض الزبائن على شراء الألبان ومشتقاتها تراجع، كما فضل البعض الآخر الحصول على أعداد أقل من العبوات أو شراء الأصغر حجما من الأجبان والزبادي.

من جانبه، قال المواطن فرقان يلديز، لـ”العربي الجديد”، إنه مع الحديث عن ارتفاع أسعار الألبان في نهاية الشهر الماضي ذهب إلى السوق للحصول على أكبر كمية من الألبان ومشتقاتها، ولكنه لا يعرف كيف سيتعامل مع هذه الارتفاعات الكبيرة، مشيرا إلى أنه في نهاية الأمر لن يستطيع الاستغناء عن منتجات الألبان.

وفي وقت سابق من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رفع الحد الأدنى للأجور إلى نحو 4250 ليرة، ليعوض أصحاب الدخل المحدود، وجلب الاستقرار لأسعار السلع وكبح التقلبات في سعر صرف العملة الوطنية في أمد ليس ببعيد.

وبلغ معدل التضخم 21.3% في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، فيما توقعت وكالة موديز للتصنيف الائتماني العالمية يوم الخميس الماضي، أن “يرتفع التضخم إلى نحو 25% بل وأكثر في الشهور المقبلة”، مشيرة إلى “خفض آخر محتمل لأسعار الفائدة في ديسمبر/ كانون الأول الجاري”.

المصدر: العربي الجديد

تركيا تقلب خارطة العالم و تنجح في إطلاق ثاني قمر صناعي محلي إلى الفضاء

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

أعلن وزير النقل والبنية التحتية التركي عادل قره إسماعيل أوغلو، أن بلاده زادت من أسطولها الفضائي بعد إطلاقها القمر الصناعي “تورك سات 5 بي” بنجاح، مؤكدا أن العالم بدأ يشعر بقوة تركيا في الفضاء، خاصة بعد ارتفاع عدد أقمار تركيا الصناعية للاتصالات إلى 5 وإجمالي عدد أقمارها الصناعية إلى 8.

وقال الوزير خلال حفل بمقر شركة توركسات بالعاصمة أنقرة بحضور نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، بمناسبة إطلاق القمر من قاعدة كاب كانافيرال في ولاية فلوريدا الأمريكية إن القمر توركسات 5 بي اجتاز مراحله الحساسة في رحلته إلى الفضاء.

وأضاف أن توركسات 5 سيصل لمداره في حزيران/يونيو القادم وبعد شهر ونصف الشهر من الاختبار سيبدأ عمله، موضحا أنه سيوفر الاتصال لنقاط برية وبحرية وجوية كان من الصعب الوصول لها قبل ذلك.

ولفت إسماعيل أوغلو إلى أن الأعمال جارية على قدم وساق من أجل القمر الصناعي “توركسات 6 إيه” من أجل إرساله لمداره حول الأرض العام القادم، مشيرا إلى أن تركيا ستكون واحدة من بين 10 دول في العالم تصنع أقمارها الصناعية بنفسها.

وأوضح الوزير أن الشركتين التركيتين “أسيلسان” وتوساش” و”توبيتاك الفضاء” تعمل سوية من أجل صناعة القمر الصناعي “توركسات 6 إيه”.

ويبلغ وزن الإطلاق للقمر 4.5 أطنان، وسيشمل نطاق خدمته مناطق الخليج العربي والبحر الأحمر والبحر المتوسط وشمال وشرقي إفريقيا ونيجيريا وجنوب إفريقيا والدول المجاورة لتركيا، ويعمل على نطاق التردد الجديد المعروف باسم (Ku).

حصرياً في تركيا .. أول صاروخ جوْ بحْر تحمله مقاتلاتٌ ضخمة يدمر الغواصات في أعماق البحار

في تطور جديد كشفت رئاسة الصناعات الدفاعية التركية ، تسليم طائرتين مقاتلتين من طراز P-72 Marine Patrol إلى قيادة القوات البحرية ، كجزء من مشروع Meltem-3. والتي تعتبر عنصرا استراتيجيا سيعزز قدرات قواتنا البحرية، كما تعد قوة مضاعفة مهمة للسيطرة على حدود بحار تركيا الثلاثة وحمايتها من أي تهديد.

ويمكنها إطلاق طوربيد MK-54 بميزات أكثر حداثة بالإضافة إلى إلى الطوربيد MK-46 ، والذي سيوفر استخدامًا فعالاً في الحرب المضادة للغواصات مع قدرتها الاستيعابية الأكبر.

وفي هذا السياق صرح قائد القوات الجوية البحرية التركية الأدميرال ألبر ينيل أيضًا أن ثالث ورابع مقاتلة دورية بحرية من طراز P-72 دخلت الخدمة في الأيام الأخيرة، وأشار إلى أن هذه المقاتلات يمكنها البقاء من ساعتين إلى أربع ساعات في الطلعة الواحدة ، ويجري تحديثها لتكون قادرة على البقاء لفترة أطول ، وتستطيع الانتقال إلى منطقة العمليات بسرعة عالية .

وتعمل صناعات الدفاع التركية على تسليم القوات البحرية ثماني طائرات من نفس الطراز خلال العامين القادمين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.