بخصوص الملف السوري… توتر وخلاف حاد بين روسيا والولايات المتحدة

25 ديسمبر 2021آخر تحديث : السبت 25 ديسمبر 2021 - 6:35 مساءً
بايدن وبوتين
بايدن وبوتين

تركيا بالعربي – متابعات

بخصوص الملف السوري… توتر وخلاف حاد بين روسيا والولايات المتحدة

يشكّل الملف السوري إحدى الخلافات البارزة بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، إلى جانب بعض القضايا الأخرى التي بدأت تطفو على السطح مؤخراً، فيما يبدو مواجهة ديبلوماسية وسياسية بين الجانبين.

انتقاد روسي لأميركا بسبب سوريا

وخلال تصريحات في أعقاب اختتام الاجتماع الـ17 لمحادثات أستانا، حمل المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرنتيف، إدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، المسؤولية عن تقويض جهود المصالحة في محافظة درعا السورية.

وقال لافرنتيف في التصريحات التي نقلتها صحيفة “كوميرسانت” الروسية: «نأمل دائما في أن أي مصالحة ستكون طويلة الأمد. وللأسف لم تكن المصالحة في درعا كذلك لسبب بسيط واحد، وهو التدهور الحاد للوضع الاقتصادي والاجتماعي بفضل مساعي صديقنا السيد جيمس جيفري (مبعوث إدارة ترامب الخاص إلى سوريا)».

تصريحات لافرنتيف وقبله لافروف حملت بعدا سلبيا تجاه الولايات المتحدة، وبالأخص حديث لافرنتيف حول عدة زوايا في الملف السوري، وأضاف: «إدارة الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن اعترفت بأن نهج ترامب لم يكن بناء، وتعلن حاليا أن هدفها الرئيسي يكمن في تطبيع الوضع الإنساني في سوريا من خلال الدعم الإنساني».

قد يهمك: هل تتجه الولايات المتحدة إلى محاسبة دمشق خارج مجلس الأمن والمحكمة الدولية؟

ويؤكد الكاتب الصحفي والمحلل السياسي حسام نجار أن القضية السورية لا تزال تشكل أبرز الخلافات بين روسيا والولايات المتحدة، لا سيما فيما يتعلق بطريقة الحل في سوريا.

ويقول نجار في حديثه لـ”الحل نت”: «هناك مواضيع عدة و قضايا متشابكة كثيرة بين الطرفين الامريكي و الروسي، أهمها العقوبات الامريكية والاوروبية المتزايدة على روسيا و كذلك أوكرانيا ومحاولة ضمها للناتو و تم تفعيل قضية الجاسوس الروسي في بريطانيا من جديد و كذلك الكشف عن شبكة تجسسية روسية تعمل في أوروبا».

وحول الخلافات الإقليمية والدولية بين الجانبين يضيف نجار: «تعمد روسيا لاستخدام اوراقها كافة ضد أميركا و تحاول الضرب تحت الحزام في مواقع كثيرة و يكون عملها في جهة و تصريحاتها في جهة اخرى كي تشتت الانتباه على القضية التي تعمل عليها مثال تصريحاتها عن وجود القوات الامريكية في سورية».

واشنطن والاهتمام بالملف السوري

وكانت تقارير صحفية تحدثت مؤخراً عن إزاحة الإدارة الأميركية لسوريا ومنطقة الشرق الأوسط من أولوياتها الاستراتيجية.

وتذهب الكثير من تحليلات الموقف الأميركي إزاء سوريا، للقول إن تراجع اهتمام واشنطن بالملف السوري مرتبط بعدة عوامل، أبرزها الشعور الجماعي بالاستسلام أمام فكرة أن «النظام سيبقى»، وأنه لا يوجد أحد في المجتمع الدولي يخطط لتغيير هذا الوضع، فضلاً عن نجاح حلفاء الولايات المتحدة بالحد بشكل كبير من خطر تنظيم “داعش” في البلاد.

ويرى الصراع الدائرة في سوريا لم يعد يشكل أولوية بالنسبة للإدارة الأميركية، في إطار جهودها للضغط على إيران لدفعها نحو تقديم تنازلات تساهم في الحد من سلوكها النووي.

ويقول الكاتب والمحلل السياسي درويش خليفة في حديث سابق لـ”الحل نت”: «منذ وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى البيت الأبيض، لم تكن سوريا والصراع الدائر فيها جزءا اصيلاً من سياسته الخارجية».

ويعتقد خليفة أن واشنطن لم تعد تهتم بالملف السوري مؤخراً: «خصوصاً بعد تقليص خطر داعش وتمركزها في البادية السورية، وإبقاء الآبار النفطية في أيدي حلفاء واشنطن قوات “قسد” لتأمين التمويل الذاتي لهم» حسب قوله.

وحول أسباب تراجع اهتمام واشنطن بالملف السوري يضيف المحلل السياسي قائلاً: «ذا أردنا التركيز على الأسباب الحقيقية، فهي من وجهة نظري ليست مرتبطة بالقضية السورية على وجه الخصوص، إنما ما خلفته جائحة كورونا من اعباء على الأمريكيين، وآثار الحرب الاقتصادية البادرة التي تتبعها مع الصين، والتفرغ لها بعيداً عن الشرق الأوسط وصراعته التي لا تكاد أن تنتهي إطلاقاً».

صحيفة الحل

تركيا تقلب خارطة العالم و تنجح في إطلاق ثاني قمر صناعي محلي إلى الفضاء

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

أعلن وزير النقل والبنية التحتية التركي عادل قره إسماعيل أوغلو، أن بلاده زادت من أسطولها الفضائي بعد إطلاقها القمر الصناعي “تورك سات 5 بي” بنجاح، مؤكدا أن العالم بدأ يشعر بقوة تركيا في الفضاء، خاصة بعد ارتفاع عدد أقمار تركيا الصناعية للاتصالات إلى 5 وإجمالي عدد أقمارها الصناعية إلى 8.

وقال الوزير خلال حفل بمقر شركة توركسات بالعاصمة أنقرة بحضور نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، بمناسبة إطلاق القمر من قاعدة كاب كانافيرال في ولاية فلوريدا الأمريكية إن القمر توركسات 5 بي اجتاز مراحله الحساسة في رحلته إلى الفضاء.

وأضاف أن توركسات 5 سيصل لمداره في حزيران/يونيو القادم وبعد شهر ونصف الشهر من الاختبار سيبدأ عمله، موضحا أنه سيوفر الاتصال لنقاط برية وبحرية وجوية كان من الصعب الوصول لها قبل ذلك.

ولفت إسماعيل أوغلو إلى أن الأعمال جارية على قدم وساق من أجل القمر الصناعي “توركسات 6 إيه” من أجل إرساله لمداره حول الأرض العام القادم، مشيرا إلى أن تركيا ستكون واحدة من بين 10 دول في العالم تصنع أقمارها الصناعية بنفسها.

وأوضح الوزير أن الشركتين التركيتين “أسيلسان” وتوساش” و”توبيتاك الفضاء” تعمل سوية من أجل صناعة القمر الصناعي “توركسات 6 إيه”.

ويبلغ وزن الإطلاق للقمر 4.5 أطنان، وسيشمل نطاق خدمته مناطق الخليج العربي والبحر الأحمر والبحر المتوسط وشمال وشرقي إفريقيا ونيجيريا وجنوب إفريقيا والدول المجاورة لتركيا، ويعمل على نطاق التردد الجديد المعروف باسم (Ku).

حصرياً في تركيا .. أول صاروخ جوْ بحْر تحمله مقاتلاتٌ ضخمة يدمر الغواصات في أعماق البحار

في تطور جديد كشفت رئاسة الصناعات الدفاعية التركية ، تسليم طائرتين مقاتلتين من طراز P-72 Marine Patrol إلى قيادة القوات البحرية ، كجزء من مشروع Meltem-3. والتي تعتبر عنصرا استراتيجيا سيعزز قدرات قواتنا البحرية، كما تعد قوة مضاعفة مهمة للسيطرة على حدود بحار تركيا الثلاثة وحمايتها من أي تهديد.

ويمكنها إطلاق طوربيد MK-54 بميزات أكثر حداثة بالإضافة إلى إلى الطوربيد MK-46 ، والذي سيوفر استخدامًا فعالاً في الحرب المضادة للغواصات مع قدرتها الاستيعابية الأكبر.

وفي هذا السياق صرح قائد القوات الجوية البحرية التركية الأدميرال ألبر ينيل أيضًا أن ثالث ورابع مقاتلة دورية بحرية من طراز P-72 دخلت الخدمة في الأيام الأخيرة، وأشار إلى أن هذه المقاتلات يمكنها البقاء من ساعتين إلى أربع ساعات في الطلعة الواحدة ، ويجري تحديثها لتكون قادرة على البقاء لفترة أطول ، وتستطيع الانتقال إلى منطقة العمليات بسرعة عالية .

وتعمل صناعات الدفاع التركية على تسليم القوات البحرية ثماني طائرات من نفس الطراز خلال العامين القادمين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.