الجيش الروسي: “بيرقدار” التركية هدف سهل إسقاطه

20 ديسمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 20 ديسمبر 2021 - 2:54 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
الجيش الروسي: “بيرقدار” التركية هدف سهل إسقاطه

تركيا بالعربي – متابعات

الجيش الروسي: “بيرقدار” التركية هدف سهل إسقاطه بصـ.ـواريخ “بانتسير” وبإمكاننا متابعتها من لحظة إقلاعها

أكدت مصادر في الجيش الروسي أن طائرات بيرقدار التركية المسيرة هدف سهل إسـ .ـقاطه بصـ .ـواريخ “بانتسير” ويمكن لمنظومة الدفاع الجوي متابعته من لحظة الإقلاع وحتى الهبوط، وفق التلفزيون الروسي.

وأوضح نائب قائد قوات الدفاع الجوي في القوات الجوفضائية الروسية، يوري مورافكين، للقناة بأن مسيرات “بيرقدار تي بي 2″، نظرا لحجمها وسرعتها، تشكل هدفا سهلا بالنسبة لـ”بانتسير” الروسي، مضيفا: “ليس هناك أي صعوبة (في إسقاط “بيرقدار”)، حتى إذا كان مستوى تدريب طاقم “بانتسير” عند درجة المقبول”.

وردا على سؤال عن سبب تدمـ.ـير عدة منظومات من طراز “بانتسير” بواسطة “بيرقدار” في سوريا وليبيا، أوضح مورافكين: “إذا لم يكن هناك طاقم منتشر في “بانتسير” وهو خرج إلى الشارع، وإذا لم يتم وضع “بانتسير” في حالة التأهب القتالي، فإنها تتحول إلى مجرد هدف لتدريب طاقم بيرقدار”.

وبث التلفزيون مشاهد تظهر حطام “بيرقدار” تم إسقاطها من قبل الجيش السوري فوق محافظة إدلب بواسطة “بانتسير”.

وأوضح رئيس إدارة بناء وتطوير منظومة الطيران المسير في هيئة الأركان العامة الروسية، ألكسندر نوفيكوف، أن منظومة “باستيون” الروسية الفريدة تتابع في الوقت الحقيقي تحليق كافة الطائرات المسيرة قرب حدود البلاد، وخاصة في منطقة النزاع جنوب شرقي أوكرانيا، وكذلك في سوريا.

وأشار نوفيكوف للقناة إلى أن “باستيون” في ذلك الوقت تابعت تحليق ثلاث طائرات تركية من طراز “بيرقدار” فوق إدلب، لافتا في الوقت نفسه إلى أن هذه التحليقات نفذت ضمن المناطق المتفق عليها وفقا لاتفاقية منظمة خفض التصعيد في هذه المحافظة.

وتابع: “بإمكاننا متابعتها ابتداء من إقلاعها وحتى هبوطها.. هناك رقابة مستمرة على تحركاتها من قبل الدفاعات الجوية السورية والدفاعات الجوية المنتشرة في قاعدة حميميم الروسية، وإذا كان هناك أي استفزاز فإننا مستعدون للرد عليه بشكل مناسب”.

وكشف التقرير عن النجاحات الملموسة التي أحرزتها روسيا في السنوات الأخيرة في سبيل تطوير برنامج الطيران المسير الخاص بها، بما يشمل إنتاج أول نسخة تجريبية من طائرة شبح مسيرة بإمكانها تنفيذ عمليات بالتنسيق مع مقـ .ـاتلة “سو-57” الحديثة.

كما أشار التقرير إلى أن برنامج الطيران المسير الروسي يجري تطويره وفقا لتجربة النزاع السوري، ولفت إلى أن الجيش الروسي استخدم طائرات مسيرة انتحارية للقضاء على عدد من القيادات الإرهـ .ـابية في هذا البلد العربي، موضحا أن هذا النوع من السلاح يتميز بدقة عالية، ما يتيح تفادي سـ .ـقوط خسائر جانبية بين المدنيين.

المصدر: “روسيا-1”

حصرياً في تركيا .. أول صاروخ جوْ بحْر تحمله مقاتلاتٌ ضخمة يدمر الغواصات في أعماق البحار

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

في تطور جديد كشفت رئاسة الصناعات الدفاعية التركية ، تسليم طائرتين مقاتلتين من طراز P-72 Marine Patrol إلى قيادة القوات البحرية ، كجزء من مشروع Meltem-3. والتي تعتبر عنصرا استراتيجيا سيعزز قدرات قواتنا البحرية، كما تعد قوة مضاعفة مهمة للسيطرة على حدود بحار تركيا الثلاثة وحمايتها من أي تهديد.

ويمكنها إطلاق طوربيد MK-54 بميزات أكثر حداثة بالإضافة إلى إلى الطوربيد MK-46 ، والذي سيوفر استخدامًا فعالاً في الحرب المضادة للغواصات مع قدرتها الاستيعابية الأكبر.

وفي هذا السياق صرح قائد القوات الجوية البحرية التركية الأدميرال ألبر ينيل أيضًا أن ثالث ورابع مقاتلة دورية بحرية من طراز P-72 دخلت الخدمة في الأيام الأخيرة، وأشار إلى أن هذه المقاتلات يمكنها البقاء من ساعتين إلى أربع ساعات في الطلعة الواحدة ، ويجري تحديثها لتكون قادرة على البقاء لفترة أطول ، وتستطيع الانتقال إلى منطقة العمليات بسرعة عالية .

وتعمل صناعات الدفاع التركية على تسليم القوات البحرية ثماني طائرات من نفس الطراز خلال العامين القادمين.

تركيا تفجر المفاجأة.. قدرات مقاتلاتنا الشبحية ستتفوق بمرة ونصف على إف 35

في خبر هز وسائل الإعلام التركية أعلن تيميل كوتيل المدير الفني لشركة صناعة الطيران التركية توساش ، وذلك خلال لقاء مباشر على قناة سي إن إن تورك ، أن محرك الطائرة الشبحية يمر بمراحل متقدمة فاقت الخطة الموضوعة للانتهاء منه ، مؤكدا أنه سيتم الانتهاء تماما من أول نسخة من الطائرة الشبحية في عام ألفين واثننن وعشرين بدلا من ألفين وثلاثة وعشرين الذي كان مقررا مسبقا وفق الخطة الزمنية.

وأضاف كوتيل أنهم اتخذوا قرارا بتسريع العمل بعد إزالة تركيا من برنامج إنتاج الطائرات المقاتلة إف 35 من قبل الإدارة الأمريكية. وأشار إلى أن الإنتاج الضخم والسريع سيبدأ في العام ألفين وثمانية وعشرين

وحول المفاجأة الجديدة أوضح كوتيل أن محرك الشبحية التركية سيكون أقوى بمقدار مرة ونصف من إف 35، وفي حديثه عن ميزات الطائرة مقارنة بمثيلاتها ، قال كوتيل إنها تتمتع بمحركين يتكون كل منهما من ألف وتسعمئة وثمانين تقنية ، وذلك بخلاف إف 16 ، كما أن هذه الطائرة غير مرئية للرادارات ، وتستطيع تعريف نفسها كطائرة صديقة أيضاً، أما إف 35 فتتكون فقط من محرك واحد ولازالت تعاني من مشاكل تقنية.

وأكد كوتيل أن قرابة 4000 مهندس يعملون حاليا على إنتاج المقاتلة الشبحية الوطنية، وأنه يجري إرفاد المزيد من المهندسين لصناعة هذه المعجزة التركية كما وصفها،

وحول تكلفة مشروع المقاتلة الشبحية الوطنية قال كوتيل إن تكلفته بلغت عشرة مليارات دولار، فيما بلغ مشروع إنتاج إف 35 ستين مليار دولار ، وهذا سيجعل سعر طائرتنا أرخص بكثير من إف 35 .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.