سلمه لأصحابه بعد 60 عاما من فقدانه.. متسلق جبال يعثر على صندوق مجوهرات ثمينة في جبال الألب

14 ديسمبر 2021آخر تحديث : الثلاثاء 14 ديسمبر 2021 - 12:50 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
سلمه لأصحابه بعد 60 عاما من فقدانه.. متسلق جبال يعثر على صندوق مجوهرات ثمينة في جبال الألب

تركيا بالعربي – وكالات

سلمه لأصحابه بعد 60 عاما من فقدانه.. متسلق جبال يعثر على صندوق مجوهرات ثمينة في جبال الألب

سلمه لأصحابه بعد 60 عاما من فقدانه.. متسلق جبال يعثر على صندوق مجوهرات ثمينة في جبال الألب..ويحصل على مكافأة خيالية

لو وجدت صندوقاً معدنياً مليئاً بالمجوهرات الثمينة ماذا كنت ستفعل؟؟ هل ستكون ستخبر الشرطة عنها؟؟ أم كنت ستصرفها وتشتري لنفسك منزلاً جديداً؟؟

في جبال الألب الفرنسية قام رجل فرنسي بالعثور على صندوق مليئ بالمجوهرات بقيمة 430 ألف $ ، وبعد عدة سنوات تم تسليمه لأصحابه ليحصل على مكافأة كبيرة بقيمة 215 ألف دولار .

في عام 2013، حيث كان متسلق جبال يمشي على نهر جليدي بالقرب من مونت بلانك عثر على الصندوق المعدني ، وعندما فتحه وجد بداخله جميع انواع الأحجار الكريمة مثل الياقوت والزمرد .

لكن متسلق الجبال لم يحتفظ بهم وبدلاً عنه قام بإبلاغ السلطات الفرنسية عنها، وأستغرقت الشرطة ثمانية سنوات لتقرر ماذا ستفعل بالكنز.

وقال عمدة القرية ” إيريك فورنييه” لوكالة (فرانس برس) لقد تم تقاسم الاحجار الثمينة هذا الاسبوع، واضاف ” فورنييه” أن قيمة الاحجار تم تقسيمها واعطي نصف المبلغ بسبب نزاهته.

أعلنت مدينة شاموني الفرنسية السبت تقسيم كنز من الأحجار الكريمة اكتشف قبل ثمانية أعوام على جبل مون بلان، بعدما بقي عقودا في المكان على الأرجح، إثر تحطم طائرة هندية في 1966، بالتساوي بين سلطات المدينة والشخص الذي اكتشفه.

وينص القانون على أنه في حال عدم العثور على أي وريث ضمن مهلة عامين، تنتقل ملكية نصف الكنز إلى المتسلق الذي وقع عليه، والنصف الثاني يعود إلى الجهة المسؤولة عن منطقة الاكتشاف، أي مدينة شاموني في هذه الحالة.

وأبدى فورنييه سعادة بالغة إزاء ما أفضت إليه هذه القضية، خصوصا للشخص الذي اكتشف الكنز، متوجها إلى هذا الأخير بالشكر على نزاهته.

وتشير السلطات إلى أن الأحجار الكريمة متأتية على الأرجح من حادثة تحطم طائرة من طراز “بوينج 707” تابعة لشركة الطيران الهندية “أير إنديا” كانت تقوم برحلة بين بومباي ونيويورك في 1966.

وهي تحطمت عند مجلدة بوسون وعلى متنها 117 راكبا على علو يقرب من 4750 مترا. ولم ينج أي من الركاب من الحادثة.

تركيا على أبواب حدث كبير.. استعدادات لتسليم 6 غواصات و 30 مقاتلة محلية الصنع وأنظمة دفاعية يكشف عنها لأول مرة

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

وفق آخر المعلومات تستعد الصناعات الدفاعية التركية والشركات التركية الدفاعية إلى تسليم القوات المسلحة التركية عدد كبير من الأسلحة في عام 2022، مما سيعزز قدرات الجيش التركي ويفتح الباب أمام مليارات الدولارات من الصادرات.

وعلى رأس القائمة، سفينة “تي جي غي أناضولو”، أول سفينة حاملة طائرات مصنعة بقدرات محلية، والتي من المقرر تسليمها إلى القوات المسلحة التركية في عام 2022 حيث سيتم تشغيلها في نهاية هذا العام.

وستشمل السفينة ثلاثة مراكز للعمليات القتالية وستحمل 1223 فردًا و30 طائرة مقاتلة، حيث ستكون غالبية هذه الطائرات طائرات تركية مسيرة.

وبعد تسليم منظومة HİSAR A+ “حصار إيه +” (نظام صاروخي للدفاع الجوي منخفض الارتفاع) للجيش التركي، بدأ العد التنازلي لتسليم منظومة HİSAR O+ “حصار أو +” (للدفاع متوسط الارتفاع)، وهذه الخطوة ستنهي الاعتماد على الخارج في استيراد نظام صواريخ الدفاع الجوي من روسيا والتي تسببت في أزمة مع الولايات المتحدة الأمريكية .

من ناحية أخرى، سيتم في العام القادم 2022 إدراج أول منتج لمشروع نظام الرادار منخفض الارتفاع إلى مخزون القوات التركية.

كما ستنضم ست غواصات حديثة من فئة 214 بشكل تدريجي إلى مخزون البحرية التركية حتى عام 2027.

ومن المقرر تسليم غواصة TCG Piri Reis ،إلى قيادة القوات البحرية التركية في عام 2022.

كما ستدخل المركبة الهجومية البرمائية المدرعة “زاها”، المطورة بإمكانيات محلية، مخزون القيادة البحرية التركية في عام 2022
وعلى ذات الصعيد ، يتم إجراء الاختبارات النهائية على المدفع الرشاش الثقيل المضاد للطائرات “إم2” ، ومن المقرر تسليمه إلى القوات المسلحة التركية عام 2022.

حصرياً في تركيا فقط أول منظومة ليزرية متكاملة قادرة على محو المقاتلات المسيّرة من الخارطة

شلل كامل لعقل الطائرة بدون طيار

تتسارع الأخبار التي كشفت عنها شركة “روكيتسان” (Roketsan) التركية للصناعات الدفاعية، حيث أعلنت عن سلاح ليزري قادر على اكتشاف الطائرات بدون طيار الهجومية والتشويش على راداراتها المتطورة، باستخدام خوارزميات متطورة ، صنعتها تركيا لأول مرة بقدرات وإمكانات محلية تماماً.

ومن الجدير ذكره أنه يمكن لهذه المنظومة التسبب بموت لعقل الطائرة المسيرة، ما يجعل عملية إسقاطها تتم بشكل أسهل ، عبر إطلاق أشعة الليزر على أبرز نقاط ضعف الطائرة، و التي تستطيع الوصول لمسافات بعيدة المدى.

يعمل هذا السلاح الجديد الذي تعتبر تركيا الدولة الوحيدة في المنطقة التي تمتلكه، وفق نظام الطاقة الموجهة، وتحقق أسلحة الطاقة الموجهة تأثيرها عبر توجيه الطاقة إلى هدف معين، من دون استخدام قذيفة.

ونشرت الشركة المشاهد الأولى من اختبارات أجرتها”، حققت خلالها المنظومة، النجاح المطلوب في استهداف طائرات من دون طيار لأغراض الهجوم أو التجسس، سواء منفردة أو في سرب.

تتمتع المنظومة الجديدة بقدرة تدمير ليزرية وأخرى تشويشية، عبر استخدام الطاقة الكهرومغناطيسية، ويمكنها لتشويش من على بُعد أربعة كيلو مترات، والقضاء على الهدف.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.