استمرت 5 ساعات.. ما الذي جرى في القمة الاقتصادية التركية برئاسة أردوغان

13 ديسمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 13 ديسمبر 2021 - 10:35 مساءً
الحكومة التركية
الحكومة التركية

استمرت 5 ساعات.. ما الذي جرى في القمة الاقتصادية التركية برئاسة أردوغان

التقى الرئيس رجب طيب أردوغان عصر اليوم الاثنين بوزير الخزانة والمالية التركي نور الدين نباتي ومحافظ البنك المركزي التركي شهاب قافجي أوغلو والمديرين العامين للبنوك العامة.

جاءت هذه القمة الاقتصادية بعد أن تجاوز الدولار أرقاماً قياسية جديدة أمام الليرة التركية، حيث سجل 14.6 ليرة لكل دولار بحسب موقع اقتصاد تركيا.

وذكرت صحيفة “الأخبار” أن الاجتماع الذي استمر 5 ساعات في القصر الرئاسة باسطنبول، ناقش عدة ملفات من بينها أسعار الصرف.

وأشارت إلى أنه لم يتم الإدلاء بأي بيان حول الاجتماع حتى كتابة الخبر.

وعقب الاجتماع، قالت مراسلة CNN TÜRK إن الاجتماع نافش على وجه الخصوص الزيادات في سعر الصرف وما سيحققه نموذج الاقتصاد الجديد .

بعد أن تجاوز سعر الدولار حد 14.6 ليرة، تدخل البنك المركزي التركي في سوق الصرف للمرة الرابعة على التوالي.

ونقلت وكالة “بلومبيرج” عن مصادر لم تذكرها أن التدخل الأخير في السوق كان بمقدار 2.5 مليار دولار، ليصل حجم التدخل في المرات الأربعة إلى 4 مليارات و300 مليون دولار.

وأشارت إلى أن الدولار الذي كان عند مستويات 14.60 قبل التدخل الأخير من البنك المركزي انخفض إلى 14.10 مع التدخل.

وقام البنك المركزي بأول تدخل له في السوق في 1 ديسمبر، حيث قالت المصادر أن البنك باع مليار دولار، حيث انخفض الدولار من 13.80 إلى 12.40.

أما التدخل الثاني فكان في 3 ديسمبر والذي قدر بنحو 300 مليون دولار، وعلى اثرها انخفض الدولار من 13.87 إلى 13.57.

وفي 10 ديسمبر جاء التدخل الثالث، حيث تراجع الدولار من 13.95 إلى 13.79 وسرعان ما تعافى ووصل إلى مستويات 13.90. وتدخل البنك المركزي اليوم مرة أخرى في السوق، ليصل إجمالي التدخلات إلى أربع مرات في الأسبوعين الماضيين.

تركيا على أبواب حدث كبير.. استعدادات لتسليم 6 غواصات و 30 مقاتلة محلية الصنع وأنظمة دفاعية يكشف عنها لأول مرة

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

وفق آخر المعلومات تستعد الصناعات الدفاعية التركية والشركات التركية الدفاعية إلى تسليم القوات المسلحة التركية عدد كبير من الأسلحة في عام 2022، مما سيعزز قدرات الجيش التركي ويفتح الباب أمام مليارات الدولارات من الصادرات.

وعلى رأس القائمة، سفينة “تي جي غي أناضولو”، أول سفينة حاملة طائرات مصنعة بقدرات محلية، والتي من المقرر تسليمها إلى القوات المسلحة التركية في عام 2022 حيث سيتم تشغيلها في نهاية هذا العام.

وستشمل السفينة ثلاثة مراكز للعمليات القتالية وستحمل 1223 فردًا و30 طائرة مقاتلة، حيث ستكون غالبية هذه الطائرات طائرات تركية مسيرة.

وبعد تسليم منظومة HİSAR A+ “حصار إيه +” (نظام صاروخي للدفاع الجوي منخفض الارتفاع) للجيش التركي، بدأ العد التنازلي لتسليم منظومة HİSAR O+ “حصار أو +” (للدفاع متوسط الارتفاع)، وهذه الخطوة ستنهي الاعتماد على الخارج في استيراد نظام صواريخ الدفاع الجوي من روسيا والتي تسببت في أزمة مع الولايات المتحدة الأمريكية .

من ناحية أخرى، سيتم في العام القادم 2022 إدراج أول منتج لمشروع نظام الرادار منخفض الارتفاع إلى مخزون القوات التركية.

كما ستنضم ست غواصات حديثة من فئة 214 بشكل تدريجي إلى مخزون البحرية التركية حتى عام 2027.

ومن المقرر تسليم غواصة TCG Piri Reis ،إلى قيادة القوات البحرية التركية في عام 2022.

كما ستدخل المركبة الهجومية البرمائية المدرعة “زاها”، المطورة بإمكانيات محلية، مخزون القيادة البحرية التركية في عام 2022
وعلى ذات الصعيد ، يتم إجراء الاختبارات النهائية على المدفع الرشاش الثقيل المضاد للطائرات “إم2” ، ومن المقرر تسليمه إلى القوات المسلحة التركية عام 2022.

حصرياً في تركيا فقط أول منظومة ليزرية متكاملة قادرة على محو المقاتلات المسيّرة من الخارطة

شلل كامل لعقل الطائرة بدون طيار

تتسارع الأخبار التي كشفت عنها شركة “روكيتسان” (Roketsan) التركية للصناعات الدفاعية، حيث أعلنت عن سلاح ليزري قادر على اكتشاف الطائرات بدون طيار الهجومية والتشويش على راداراتها المتطورة، باستخدام خوارزميات متطورة ، صنعتها تركيا لأول مرة بقدرات وإمكانات محلية تماماً.

ومن الجدير ذكره أنه يمكن لهذه المنظومة التسبب بموت لعقل الطائرة المسيرة، ما يجعل عملية إسقاطها تتم بشكل أسهل ، عبر إطلاق أشعة الليزر على أبرز نقاط ضعف الطائرة، و التي تستطيع الوصول لمسافات بعيدة المدى.

يعمل هذا السلاح الجديد الذي تعتبر تركيا الدولة الوحيدة في المنطقة التي تمتلكه، وفق نظام الطاقة الموجهة، وتحقق أسلحة الطاقة الموجهة تأثيرها عبر توجيه الطاقة إلى هدف معين، من دون استخدام قذيفة.

ونشرت الشركة المشاهد الأولى من اختبارات أجرتها”، حققت خلالها المنظومة، النجاح المطلوب في استهداف طائرات من دون طيار لأغراض الهجوم أو التجسس، سواء منفردة أو في سرب.

تتمتع المنظومة الجديدة بقدرة تدمير ليزرية وأخرى تشويشية، عبر استخدام الطاقة الكهرومغناطيسية، ويمكنها لتشويش من على بُعد أربعة كيلو مترات، والقضاء على الهدف.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.