مدينة عربية تاريخية وبالغة الأهمية على شفا الاختفاء الكامل

28 نوفمبر 2021آخر تحديث : الأحد 28 نوفمبر 2021 - 6:16 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
مدينة عربية تاريخية وبالغة الأهمية على شفا الاختفاء الكامل

تركيا بالعربي – متابعات

مدينة عربية تاريخية وبالغة الأهمية على شفا الاختفاء الكامل

ظهرت ما تُسمّى علمياً بظاهرة “الودق” في سماء الإسكندرية، وهو ما وصفه المواطنون بأنه “قنبلة المطر”، فما الظاهرة وما خطورتها؟

أكدت هيئة الأرصاد المصرية، السبت، وقوع ظاهرة نادرة تُعرف بالودق أو “قنبلة المطر”، في سماء مدينة الإسكندرية، بعد أيام من ضجّة ومخاوف بشأن ظهورها خلال الطقس السيئ بالبلاد.

وقالت الهيئة (رسمية) في بيان عبر صفحتها على فيسبوك، إنه “في صفحات التواصل الاجتماعي الشخصية والعامة تداولت خلال الأيام القليلة الماضية أخباراً عن ظاهرة غريبة حدثت بالإسكندرية أثناء حالة عدم الاستقرار التي مرّت بها”.

وتتمثل الظاهرة الغربية، وفق البيان، في “سقوط كمية من المياه دفعة واحدة من السحب العملاقة التي تكوّنت هناك وهي ليست كالأمطار المُتعارف عليها”.

ولم تُحدد الهيئة موقعها بالإسكندرية، غير أنها وفق المقطع المتداول للظاهرة، تُظهر سقوط تلك الأمطار عمودياً في مياه البحر القريب نسيباً من رمال أحد الشواطئ بالمدينة.

وأوضحت أنّ تلك الظاهرة تُعرف باسم “الودق، وهي نادراً ما تحدث ولكنها حدثت في الإسكندرية نظراً للسّحب الركامية العملاقة التي أثّرت عليها وصاحَبَها سقوط أمطار غزيرة”.

وأضافت: “يمكن تعريف ظاهرة الودق بأنها ظاهرة تفريغ الماء من السّحابة وسقوطه ككتلة واحدة، فيسقط المطر بشكل عمودي على منطقة محددة وليس بشكل متناثر”.

ولفتت إلى أنه “قد يجلب الاندفاع الصغير أيضاً مطراً معه وغالباً يُطلق عليه قنبلة المطر وهذا ما شهدناه”.

وشهدت الإسكندرية أجواء طقس غير مسبوقة الأسبوع الماضي، أدّت لغرق شوارع بمياه الأمطار، وهي مهددة بالغرق وفق تصريح هذا الشهر لرئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، وسط تأكيد مصري لتنفيذ مشروعات لمواجهة ذلك منذ سنوات.

وقال جونسون بمؤتمر دولي لتغيّر المناخ، أوائل الشهر الجاري، إنّ “ارتفاع 4 درجات فقط (سيجعلنا) نقول وداعاً لمدن بكاملها (هي) ميامي (الأمريكية)، والإسكندرية المصرية، وشانغهاي (الصينية)”، مضيفاً: ” كلّها ستغرق تحت المياه”.

وفي سياق متصل، قال اللواء محمود نافع رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحي بالمحافظة، السبت، في مؤتمر صحفي، إنّ “الإسكندرية شهدت هطل أمطار 9 ملايين متر مكعّب بما يفوق أضعاف القدرة الاستيعابية للشبكات الصرف الصحي بها التي تصل إلى مليوني متر مكعب يومياً”.

وأكد أنّ “هناك 6 مشروعات كبرى للصرف الصحي حالياً بالإسكندرية للقضاء على البؤر الساخنة، وهناك مشروعات سوف تنتهى في يونيو/حزيران القادم”، وفق ما نقلته صحيفة اليوم السابع (خاصة).

وقبل الأزمة الأخيرة، كان محافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف، قال إنّ “المدينة تعرّضت لسيول وفيضانات كبيرة منذ 2015، وتزداد كل عام وتؤدي لأمواج عاتية مع النوات (العواصف)”.

لأول مرة تركيا تعلن إنتاج أكثر من 400 سلاح بشكل محلي بالكامل من ضمنها منظومة هجوم إلكترونية تمتلك قدرات فعالة

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

في الآونة الأخيرة كشف المدير العام لشركة أسيلسان التركية للصناعات الدفاعية ، أن أسيلسان أنتجت هذا العام 172 منتجا.

وبلغ عدد المنتجات التي قاموا بتوطينها في السنوات القليلة الماضية أكثر من 400 سلاح متنوع .

كما بلغت مساهمة توطين هذه المنتجات في الاقتصاد التركي 186 مليون دولار.

وأشار إلى أن اسيلسان شاركت في فعاليات النسخة الـخامسة عشرة من معرض الصناعات الدفاعية الدولي بجناح تبلغ مساحته 7 آلاف متر مربع، حيث عرضت أسيلسان 250 من منتجاتها، بينها ستون منتجا جرى عرضها لأول مرة.

ولفت الى أن المنتجات شملت تقنيات تستخدم في أنظمة الفضاء والدفاعات البحرية والبرية والجوية، مشيرًا أن شركته تجري دراسات لتوطين مختلف أنواع الأنظمة والمنتجات الهامة المستخدمة في الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأشار إلى أن بيانات العام الماضي من حيث الصادرات كانت مذهلة للغاية، وأن أسيلسان وقّعت عقودًا بقيمة 454 مليون دولار في مجال الصادرات الدولية خلال الفترة القليلة الماضية

وزاد أن أسيلسان تتمتع بتاريخ طويل وخبرة في إنتاج أجهزة وأنظمة تستخدم في مجالات مثل الاتصالات والبحث والانقاذ والقيادة والتحكم والرادار، إضافة إلى أنظمة الدفاع الجوي، التي تحتوي على العديد من الأنظمة الفرعية.

وبيّن أن شركته سلمت في يوليو/ تموز الماضي، القوات المسلحة التركية منظومة هجوم إلكترونية محلية الصنع تعرف باسم “سنجق”، تتميّز بتحقيق التفوّق على أرض الواقع عبر تحييد أنظمة الحرب الاستراتيجية.

وأفاد بأن “سنجق” تنتمي إلى الجيل الجديد من منظومات الهجوم الإلكترونية، مشيراً إلى أنها تمتلك أيضا قدرات فعّالة على تشويش مختلف المنظومات الأخرى.

تركيا تفجر المفاجأة.. قدرات مقاتلاتنا الشبحية ستتفوق بمرة ونصف على إف 35

في خبر هز وسائل الإعلام التركية أعلن تيميل كوتيل المدير الفني لشركة صناعة الطيران التركية توساش ، وذلك خلال لقاء مباشر على قناة سي إن إن تورك ، أن محرك الطائرة الشبحية يمر بمراحل متقدمة فاقت الخطة الموضوعة للانتهاء منه ، مؤكدا أنه سيتم الانتهاء تماما من أول نسخة من الطائرة الشبحية في عام ألفين واثننن وعشرين بدلا من ألفين وثلاثة وعشرين الذي كان مقررا مسبقا وفق الخطة الزمنية.

وأضاف كوتيل أنهم اتخذوا قرارا بتسريع العمل بعد إزالة تركيا من برنامج إنتاج الطائرات المقاتلة إف 35 من قبل الإدارة الأمريكية. وأشار إلى أن الإنتاج الضخم والسريع سيبدأ في العام ألفين وثمانية وعشرين

وحول المفاجأة الجديدة أوضح كوتيل أن محرك الشبحية التركية سيكون أقوى بمقدار مرة ونصف من إف 35، وفي حديثه عن ميزات الطائرة مقارنة بمثيلاتها ، قال كوتيل إنها تتمتع بمحركين يتكون كل منهما من ألف وتسعمئة وثمانين تقنية ، وذلك بخلاف إف 16 ، كما أن هذه الطائرة غير مرئية للرادارات ، وتستطيع تعريف نفسها كطائرة صديقة أيضاً، أما إف 35 فتتكون فقط من محرك واحد ولازالت تعاني من مشاكل تقنية.

وأكد كوتيل أن قرابة 4000 مهندس يعملون حاليا على إنتاج المقاتلة الشبحية الوطنية، وأنه يجري إرفاد المزيد من المهندسين لصناعة هذه المعجزة التركية كما وصفها،

وحول تكلفة مشروع المقاتلة الشبحية الوطنية قال كوتيل إن تكلفته بلغت عشرة مليارات دولار، فيما بلغ مشروع إنتاج إف 35 ستين مليار دولار ، وهذا سيجعل سعر طائرتنا أرخص بكثير من إف 35 .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.