سياسة الحكومة بمكانها .. مسؤول تركي يعلنها للعلن: لولا السوريون لكانت الزراعة ستنتهي

25 نوفمبر 2021آخر تحديث : الخميس 25 نوفمبر 2021 - 6:56 مساءً
سياسة الحكومة بمكانها .. مسؤول تركي يعلنها للعلن: لولا السوريون لكانت الزراعة ستنتهي

مسؤول تركي يعلنها للعلن: لولا السوريون لكانت الزراعة ستنتهي

أفاد رئيس غرفة زراعة منطقة يوريغير التابعة لولاية أضنة التركية، محمد أكين دوغان، بأن وجود السوريين في تركيا ساعد في حماية القطاع الزراعي بسبب صعوبة إيجاد عمال للعمل في بساتين الحمضيات.

وبحسب تلفزيون سوريا نقلاً عن وكالة “İhlas” التركية، عبّر دوغان عن صعوبة إيجاد عمال للعمل مقابل 124 ليرة تركية لليوم الواحد في بساتين الحمضيات بأضنة، مشيراً إلى أن وجود السوريين في تركيا ساعد في تغطية جزء من المشكلة “لولا السوريون كانت الزراعة في أضنة وتركيا ستنتهي، وعلى الرغم من وجود السوريين، إلا أنه لا يمكننا إيجاد عمال للعمل في الزراعة”.

وأضاف دوغان في حديثه للوكالة، بأن نقص العمال كان جلياً بسبب وفرة موسم الحمضيات هذا العام مقارنة بالعام السابق، مشيراً إلى أن أكبر شركة زراعية عجزت عن إيجاد يد عاملة هذا الموسم “حتى أكبر شركة لدينا، والتي توظف 3500 عامل في المدينة، استطاعت توظيف 2200 عامل فقط، ما تسبب بتأخر حصاد الحمضيات، وهي خسارة لمنطقتنا”.

وشدد دوغان على أن معظم العمال الزراعيين في تركيا سوريون، حيث انتقل العديد من العمال إلى المنسوجات والصناعات الأخرى”.

وتعتبر ولاية أضنة من أهم مراكز إنتاج الحمضيات في تركيا، حيث ازدادت المساحة المزروعة عن العام الماضية بنسبة 10% لتصل إلى 700 ألف دونم زراعي، بعد أن كانت 630 ألف دونم زراعي العام الماضي.

لأول مرة تركيا تعلن إنتاج أكثر من 400 سلاح بشكل محلي بالكامل من ضمنها منظومة هجوم إلكترونية تمتلك قدرات فعالة

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

في الآونة الأخيرة كشف المدير العام لشركة أسيلسان التركية للصناعات الدفاعية ، أن أسيلسان أنتجت هذا العام 172 منتجا.

وبلغ عدد المنتجات التي قاموا بتوطينها في السنوات القليلة الماضية أكثر من 400 سلاح متنوع .

كما بلغت مساهمة توطين هذه المنتجات في الاقتصاد التركي 186 مليون دولار.

وأشار إلى أن اسيلسان شاركت في فعاليات النسخة الـخامسة عشرة من معرض الصناعات الدفاعية الدولي بجناح تبلغ مساحته 7 آلاف متر مربع، حيث عرضت أسيلسان 250 من منتجاتها، بينها ستون منتجا جرى عرضها لأول مرة.

ولفت الى أن المنتجات شملت تقنيات تستخدم في أنظمة الفضاء والدفاعات البحرية والبرية والجوية، مشيرًا أن شركته تجري دراسات لتوطين مختلف أنواع الأنظمة والمنتجات الهامة المستخدمة في الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأشار إلى أن بيانات العام الماضي من حيث الصادرات كانت مذهلة للغاية، وأن أسيلسان وقّعت عقودًا بقيمة 454 مليون دولار في مجال الصادرات الدولية خلال الفترة القليلة الماضية

وزاد أن أسيلسان تتمتع بتاريخ طويل وخبرة في إنتاج أجهزة وأنظمة تستخدم في مجالات مثل الاتصالات والبحث والانقاذ والقيادة والتحكم والرادار، إضافة إلى أنظمة الدفاع الجوي، التي تحتوي على العديد من الأنظمة الفرعية.

وبيّن أن شركته سلمت في يوليو/ تموز الماضي، القوات المسلحة التركية منظومة هجوم إلكترونية محلية الصنع تعرف باسم “سنجق”، تتميّز بتحقيق التفوّق على أرض الواقع عبر تحييد أنظمة الحرب الاستراتيجية.

وأفاد بأن “سنجق” تنتمي إلى الجيل الجديد من منظومات الهجوم الإلكترونية، مشيراً إلى أنها تمتلك أيضا قدرات فعّالة على تشويش مختلف المنظومات الأخرى.

تركيا تفجر المفاجأة.. قدرات مقاتلاتنا الشبحية ستتفوق بمرة ونصف على إف 35

في خبر هز وسائل الإعلام التركية أعلن تيميل كوتيل المدير الفني لشركة صناعة الطيران التركية توساش ، وذلك خلال لقاء مباشر على قناة سي إن إن تورك ، أن محرك الطائرة الشبحية يمر بمراحل متقدمة فاقت الخطة الموضوعة للانتهاء منه ، مؤكدا أنه سيتم الانتهاء تماما من أول نسخة من الطائرة الشبحية في عام ألفين واثننن وعشرين بدلا من ألفين وثلاثة وعشرين الذي كان مقررا مسبقا وفق الخطة الزمنية.

وأضاف كوتيل أنهم اتخذوا قرارا بتسريع العمل بعد إزالة تركيا من برنامج إنتاج الطائرات المقاتلة إف 35 من قبل الإدارة الأمريكية. وأشار إلى أن الإنتاج الضخم والسريع سيبدأ في العام ألفين وثمانية وعشرين

وحول المفاجأة الجديدة أوضح كوتيل أن محرك الشبحية التركية سيكون أقوى بمقدار مرة ونصف من إف 35، وفي حديثه عن ميزات الطائرة مقارنة بمثيلاتها ، قال كوتيل إنها تتمتع بمحركين يتكون كل منهما من ألف وتسعمئة وثمانين تقنية ، وذلك بخلاف إف 16 ، كما أن هذه الطائرة غير مرئية للرادارات ، وتستطيع تعريف نفسها كطائرة صديقة أيضاً، أما إف 35 فتتكون فقط من محرك واحد ولازالت تعاني من مشاكل تقنية.

وأكد كوتيل أن قرابة 4000 مهندس يعملون حاليا على إنتاج المقاتلة الشبحية الوطنية، وأنه يجري إرفاد المزيد من المهندسين لصناعة هذه المعجزة التركية كما وصفها،

وحول تكلفة مشروع المقاتلة الشبحية الوطنية قال كوتيل إن تكلفته بلغت عشرة مليارات دولار، فيما بلغ مشروع إنتاج إف 35 ستين مليار دولار ، وهذا سيجعل سعر طائرتنا أرخص بكثير من إف 35 .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة