تقارير تكشف عن خلاف بين بشار الأسد وإيران

25 نوفمبر 2021آخر تحديث : الخميس 25 نوفمبر 2021 - 11:23 صباحًا
بشار وخامنئي
بشار وخامنئي

تقارير تكشف عن خلاف بين بشار الأسد وإيران

تركيا بالعربي – متابعات

أكدت صحيفة “صداي إصلاحات” الإيرانية، وجود بعض الشواهد والأدلة على محاولات رئيس النظام السوري، بشار الأسد، الحد من نفوذ إيران في سوريا.

وأشارت إلى أن حكومة النظام بادرت في السنوات الأخيرة إلى منع استيراد السيارات الإيرانية بحجة الجودة الضعيفة لهذه الصناعة الإيرانية.

ورأى متابعون أنه بالفعل تقلص الدور الإيراني بسوريا بشكل كبير والدليل هو عدم مشاركة القوات الإيرانية في معارك النظام وروسيا المشتركة ضد تنظيم داعش في البادية السورية.

غير ذلك تعمل إيران على تجنيد وإغراء المدنيين للانخراط في أعمالها الإجرامية في سوريا، بالإضافة إلى تسهيل تهريب السلاح والآثار السورية ودخول مرتزقة بهدف ديني من أفغانستان والعراق.

حيث ذكر تقرير للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، أن جهات إيرانية أرسلت في الشهور الأخيرة حقائب مليئة بالدولارات إلى عدة جهات في البلدات السورية الجنوبية، في منطقتي حوران والجولان، بغرض تجنيدها لأهدافها السياسية والعقائدية.

وبحسب التقرير الإسرائيلي، وصلت الأموال إلى قادة بلدة قرفا التي نجحت إيران في تحويلها من المذهب السني إلى المذهب الشيعي، وإلى جهات أخرى تسعى لتجنيدها أو تشييعها واستخدامها في تسهيل مهمات حزب الله.

ويرى متابعون إلى أن هذا النشاط الإيراني يثير قلق نظام بشار الأسد، إلا أن الكثيرين يحملون الأسد في الوقت ذاته المسؤولية عن تغلغل إيران في سويرا.

ويؤكد كثيرون أنّ بشار الأسد لا يعالج مأساة الفقر والعوز التي خلفتها الحرب، بغياب العمل وتدهور الوضع الاقتصادي، بل يفرض ضرائب جديدة على السكان ويلاحق الشباب على تهربهم من الخدمة العسكرية، ويترك الناس محتاجين لأي دعم من أي جهة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة