تركيا تستجيب لطلب السوريين (فيديو)

3 نوفمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 3 نوفمبر 2021 - 12:31 مساءً
السوريين في تركيا
السوريين في تركيا

تركيا تستجيب لطلب السوريين

بعد حملة المناشدات واسعة من السوريين للحكومة التركية بضرورة إعادة تفعيل نظام العلاج المجاني للسوريين في الشمال السوري المحرر، فقد صدر القرارات السارة.

حيث ناشد الإعلامي علاء عثمان وغيره من الناشطين والإعلاميي السوريين الحكومة التركية بالسماح مرة ثانية للسوريين في الشمال السوري بالعلاج مجاناً داخل المستشفيات الحكومية التركية.

اليوم الثالث من نوفمبر أعلن مدير مكتب التنسيق الطبي وعلى لسان مدير المكتب الدكتور بشير إسماعيل أن الجانب التركي وافق على إعادة تفعيل نظام العلاج المجاني للسوريين في الشمال السوري ممن يأخذون تحويلات علاج إلى تركيا.

وبحسب البيان الصادر عن معبر باب الهوى، فإنه أصبح بإمكان دخول المرضى الذين هم بحاجة العلاج في تركيا و عودة نظام العلاج القديم وفق ما كان عليه سابقاً، هذا وسيتم تحويل المرضى من المناطق المحررة إلى الأراضي التركية لتلقي العلاج، بعد الاعتماد على الوثيقة الجديدة الصادرة من إدارة الهجرة حيث سيتم اعتماد العلاج المجاني بشكل كامل لأصحاب هذه الوثيقة.

وسيتم تفعيل العلاج المجاني في وقت قصير، بعد أن يتم تحديث وزارة الصحة التركية النظام الصحي لإستقبال هذه الوثيقة، وسيتم دخول المرضى ابتداء من يوم الخميس 4/11/2021.

وجاء هذا القرار بعد اجتماع عقد يوم الأمس الثلاثاء الموافق 2/11/2021.

مفاجأة.. تركيا تكشف عن أول مقاتلة مسيّرة أسرع من إف 16

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

في سابقة هي الأولى كشفت شركة بايكار المصنعة للطائرات المسيرة المسلحة والاستكشافية عن اكتمال كافة عمليات إنتاج وتصنيع أول طائرة بدون طيار نفاثة مقاتلة
ووفق آخر المعلومات تصل سرعة الطائرة إلى 1.9 ماخ أي نحو 2000 كم.

وسيكون وزن الطائرة المسيرة التركية أقل من 100 كيلوغرام. ومع ذلك، ستحوي رادارات ذات قدرات تنافسية لديها قدرة على الرؤية والتعريف مثل الطائرة الكبيرة.

وتمثل الطائرة المسيرة التركية الأسرع من الصوت، مشروعاً طموحاً سعت أنقرة إلى خروجه للنور خلال فترة وجيزة وهي طائرة من شأنها، إحداث تغيير كبير في عالم الطيران الحربي، إضافة إلى أنه سيمثل مكسباً استراتجياً كبيراً للقوات الجوية التركية.

وسيتم استخدام الطائرة المسيرة الهجومية الجديدة في اختبار وتطوير أنظمة الدفاع الجوي.

ولكن الملفت أن من بين وظائفها أن تكون معاونة لطائرة القتال الوطنية التركية (MMU)ـ التي تسعى أنقرة لإنتاجها بحيث تكون الطائرة المسيرة التركية الأسرع من الصوت قادرة على الطيران جنباً إلى جنب مع طائرة القتال التركية (MMU) وتنفيذ عمليات مشتركة معها.

وتم تصميم الطائرة لحمل كاميرا فوتوغرافية واحدة عالية الدقة عبر مسار مبرمج مسبقاً، ثم يتم إطلاق وحدة الكاميرا في الهواء من الطائرة لاسترجاعها من التحكم الأرضي ، وبعد ذلك تقوم الطائرة بدون طيار بعملية تدمير فوري لكافة الأهداف المعادية.

في مفاجأة غير مسبوقة أحدث مقاتلات إف 16 تصل تركيا

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار عن بدء الأعمال الفنية بخصوص توريد طائرات حربية من طراز إف-16 إلى بلاده من الولايات المتحدة علاوة على تحديث مقاتلاتها الحالية.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين بمقر البعثة الدائمة لتركيا لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل، عقب مشاركته في اجتماع وزراء دفاع الحلف خلال اليومين الماضيين.

معدل التوطين في صناعات الدفاع 80 في المئة، وأضاف أكار أن معدل التوطين في صناعات الدفاع لبلاده بلغ 80 في المئة.

وأوضح أنهم قادرون على تلبية العديد من الاحتياجات العسكرية محليًا، وأضاف أنه “بدأ العمل الفني مع حليفتنا الاستراتيجية وصديقتنا الولايات المتحدة الأمريكية لتوريد طائرات من طراز “blok 70 Viper F16″ وتحديث المقاتلات التي لدينا”.

وأشار إلى أن تقوية الجيش التركي تعني أيضًا تعزيز القوة الدفاعية لحلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ، أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن ملف مقاتلات “إف-16” له صلة بمقاتلات إف-35، وأن العرض بهذا الخصوص صدر من الجانب الأمريكي وليس من تركيا.

وبين أن الموضوع الذي يهم تركيا هو أنها دفعت مليارا و400 مليون دولار، لمشروع مقاتلات إف-35، وما تناقلته وسائل الإعلام هو عرض أمريكي لبيع تركيا 40 مقاتلة من طراز إف-16 مقابل ذلك.

يشار إلى أن واشنطن لم تسلم تركيا مقاتلات “إف-35” رغم دفع ثمنها، بذريعة تزود أنقرة بمنظومة إس- 400 الروسية للدفاع الجوي وذلك بعدما أحجمت الولايات المتحدة عن تزويد تركيا بمنظومات باتريوت.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة