إزعاج الجوار “الجيران” في تركيا

27 أكتوبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 27 أكتوبر 2021 - 5:09 مساءً
إزعاج الجوار “الجيران” في تركيا

إزعاج الجوار “الجيران” في تركيا

موضوع إزعاج الجوار هو موضوع معقد و بنفس الوقت بالغ الخطورة، حيث أن القانون التركي منح الجوار 3 طرق حتى يحموا حقوقهم ضد الإزعاجات.

وبحسب المحامي محمد الحلبي لموقع تركيا بالعربي فإن الطريقة الأولى: مراجعة البلدية و البوليس، وبإمكان البلدية أن تفرض على الجار المزعج مخالفة تقدر بـ 1500 ليرة تركي كعقوبة.

الطريقة الثانية: وهي إقامة دعوى أمام محكمة الصلح المدني ليتم مطالبة المزعج الكف عن الإزعاجات التي صدرت من منزله، وبنفس الوقت يحق للجوار و مالك الشقة إقامة دعوى إخلاء للشقة بسبب الإزعاج المتكررة.

الطريقة الثالثة: إقامة دعوى جزائية أمام محكمة صلح الجزاء في حال كانت الازعاجات متكررة ومقصودة، وبدورها محكمة الصلح من الممكن تصدر حكماً بالسجن لمدة شهرين.

@turkish_lawازعاج الجوار #محامي#تركيا#fyp#قانون#اسنلر#الفاتح#باشاك_شهير#اسنيورت#سوريا#اسطنبول#حقوق#foryou

♬ original sound – Turkish_law

للمرة الأولى بريطانيا تعتزم شراء مقاتلات تركية بدون طيار

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

كشف الخبير ومحلل الدفاع التركي، هاكان كيليج، في حديث مع قناة TRT التركية الرسمية، اهتمام بريطانيا بالمسيرات التركية ومطالعتها عن كثب.

وأشار الخبير التركي إلى إعلان بريطانيا عن رغبتها في تلقي عروض شراء للمسيرات التركية، يعتبر خطوة هامة للغاية.

واعتبر كيليج أن شراء بريطانيا مسيّرات تركية سيحقق نقلة نوعية ثقيلة في عالم المسيرات التركية، واصفًا ذلك بـ”الخطوة التاريخية” إن تحققت.

وعلل الخبير التركي ذلك بأن المملكة المتحدة تعتمد في صناعاتها الجوية على منتجاتها الدفاعية الخاصة او عبر عمليات شراء من الولايات المتحدة فقط.

وأضاف أن “شراء بريطانيا لمنتجات دفاعية جوية من دولة غير الولايات المتحدة سيكون ذا معنى للغاية، ودلالة على التقدم الذي حققته الصناعات الدفاعية التركية”.

وتابع أنه “لو تقدمت اليابان أو ألمانيا مثلًا بطلب شراء المسيرات التركية فلن أكون متحمسًا بهذا المستوى لو اشترت بريطانيا تلك المسيرات”.

يشار إلى أن المسيرات التركية تحظى بسمعتة عالمية بفضل النجاح منقطع النظير الذي حققته في مناطق صراع مختلفة مثل ليبيا وقره باغ وإدلب في سوريا.

أميريكا تستجدي تركيا للحصول على صواريخ منظومة إس 400 الروسية وتركيا ترفض الكشف عن أسرارها

منذ أن أتمّت تركيا صفقة السلاح الجوي الروسي في 2017 والتي تُقدَّر بـمليارين وخمسمئة مليون دولار، اندلع صِدام بين واشنطن وأنقرة حول الخطوة غير المسبوقة. وأصرت الولايات المتحدة مراراً على أنَّ شراء تركيا، وهي عضوة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، منظومة صواريخ روسية متطورة “خطوة مرفوضة”.

وشددت واشنطن أيضاً على أنَّ تشغيل “إس-400” الروسية ومقاتلات الجيل الخامس “إف-35 لايتنيغ 2” الأمريكية في الجيش نفسه، قد يُمكِّن روسيا من استخلاص معلومات حساسة عن قدرات التسلل والتخفي لمقاتلات الشبح الأمريكية.

بيد أنَّ تركيا أصرت على أنَّ هذه المخاوف واهية ومضت في طريقها بصفقتها الكبرى، وبعد ذلك، علَّقت الولايات المتحدة مشاركة تركيا في برنامج “جوينت سترايك فايتر” لمقاتلات “إف-35″، ومنعتها أيضاً من شراء هذا الطراز من الطائرات لقواتها الجوية، وبدأت في استبعادها من برنامج إنتاج الطائرات المربح أيضا.

ومن وجهة نظر استخباراتية فإنَّ امتلاك منظومة صواريخ “إس-400” عاملة سيُمكِّن الولايات المتحدة من فحص منظومة الصواريخ الروسية المتطورة جيداً واختبارها؛ ومن ثم تقييم جميع نقاط قوتها وضعفها.

وإذا حدث ذلك، فلن تكون بالتأكيد المرة الأولى التي تشتري فيها الولايات المتحدة معدات عسكرية روسية متقدمة من دولة ثالثة. ففي عام 1997 ، اشترت واشنطن طائرات مقاتلة من طراز “ميغ-29 فولكروم” من مولدوفا؛ لإبعادها عن أيدي إيران. وانتهزت واشنطن الفرصة لفحص تلك الطائرات الحربية الروسية المتقدمة واكتساب فهم أفضل لقدراتها.

بيد أنَّ الولايات المتحدة لن تسعى بكد على الأرجح، لشراء منظومة صواريخ “إس-400” من تركيا، على الرغم من مشروع القانون هذا. وفي الوقت نفسه، من المستبعد أن ترغب تركيا في بيعها.

ضرب 10 مقاتلات نفاثة في وقت واحد أقوى صواريخ دفاعية تمحو أهدافاً بعيدة المدى

أعلن رئيس هيئة الصناعة الدفاعية التركية أ. دكتور. إسماعيل دمير أن نظام HİSAR O + الصاروخي للدفاع الجوي قد وصل إلى مرحلة الإنتاج الضخم.

وأشار أن النظام الصاروخي للدفاع الجوي ، يدمر أهدافًا عالية السرعة على المدى الطويل والارتفاعات العالية، بالإضافة إلى قدرتها على إطلاق صواريخ برؤوس حربية موجهة بالليزر الدقيق،

تم تطوير أنظمة حصار للدفاع الجوي محليًا ووطنًا بالتعاون مع Aselsan-Roketsan أما بالنسبة للرؤوس الحربية فقد عملت توبيتاك سيج على إنتاجها .

يمكن للنظام ، الذي يتمتع بكفاءة 360 درجة ، الاشتباك وإطلاق النار على 10 أهداف في نفس الوقت. و في حين أن نطاق الوقاية في نظام HİSAR A يبلغ 15 كيلومترًا ، فإن نطاق الوقاية في نظام HİSAR O هو 25 كيلومترًا.

وأشار إلى أن النظام يعتبر فعالا ضد جميع أنواع الطائرات الحربية والمروحيات وصواريخ جو جو وصوريخ كروز والمركبات الجوية المسلحة / غير المسلحة بدون طيار (UAV / SİHA).

تم تصميم HİSAR وفقًا للاحتياجات والتهديدات الحالية والمستقبلية، ويمتلك مرافق إستراتيجية وحاسمة ، وسيكون مضاعف قوة خطيرًا للدفاع الجوي للبلاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة