“نيوزويك”: سياسة بايدن في سوريا “نعمة للأسد”

14 أكتوبر 2021آخر تحديث : الخميس 14 أكتوبر 2021 - 5:51 مساءً
“نيوزويك”: سياسة بايدن في سوريا “نعمة للأسد”
بايدن سوريا

تركيا بالعربي – متابعات

“نيوزويك”: سياسة بايدن في سوريا “نعمة للأسد”

أصبحت سوريا ورقة مساومة من نوع ما في مناورات السياسة الخارجية لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، وذلك وفق مارأت مجلة “نيوزويك” الأمريكية في تقرير لها.

وقالت المجلة، إن إدارة بايدن تتراجع عن سياسة الولايات المتحدة تجاه سوريا.

وقلصت إدارة بايدن “على مدى الأشهر الماضية، وبشكل تدريجي من التزام الولايات المتحدة بعزل بشار الأسد، أو فرض عقوبات على نظامه الوحشي بسبب انتهاكاته ضد السوريين”.

وتابعت المجلة الأمريكية أنه و”من الناحية الرسمية، لم يتغير شيء بالطبع، فمسؤولو البيت الأبيض يواصلون الإصرار على أن السياسة الأميركية لا تزال كما هي، وأن نظام الأسد لا يزال منبوذاً دولياً، وأنه لا توجد خطط للتعامل مع دمشق، لكن وراء الكواليس، يقول المراقبون إن هناك إحساساً لا لبس فيه بأن التطبيع الزاحف نحو نظام الأسد آخذ في التبلور”.

ووصفت المجلة السياسة الأمريكية المتبعة حالياً في سوريا بأنها “نعمة للأسد”، مضيفةً أن حكومته لاتزال ضعيفة سياسياً ومعسّرة اقتصادية.

وقالت إدارة بايدن في وقت سابق، إنما تريده لسوريا في المستقبل: “التعددية وإعادة اللاجئين وإعادة بناء البلاد وعودة الحياة إلى طبيعتها”.

وختمت المجلة تقرير بالقول: “لن يكون أي من هذه الأهداف ممكناً في حال بقاء الأسد في السلطة، وهذا هو السبب في أن السياسة السورية التي تتبناها إدارة بايدن الآن تأتي بنتائج عكسية، حيث تأمل المعارضة السورية أن تدرك واشنطن حماقة طريقة المختار، عاجلاً أو آجلاً”.

أول مدمرة تركية تمحو السفن في ثوانٍ تدمير الأهداف لحظة انطلاقها

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

كشفت تركيا في الآونة الأخيرة عن مشاريع محلية ووطنية بدأت في قطاع الدفاع التركي، ستكون بداية عهد جديد لقلب موازين القوى في المنطقة.

وأحد أهم هذه المشاريع الجديدة هو مشروع دمج صواريخ جوالة في الغواصات، والتي سيشكل استخدامها انتصارًا هامًا للتكنولوجيا التركية.

ويعتبر هذا النوع من الصواريخ الجوالة من الأسلحة التي يصعب إيقافها واكتشافها إلا بعد فوات الأوان.

تختلف هذه الصواريخ عن صواريخ البحر والبر والجو، والسبب الرئيسي لذلك هو قدرة المنصات البحرية على التحرك في طرق طويلة جدًا، وفي مناطق جغرافية مختلفة جدًا.

وتعتبر الصواريخ الجوالة بالفعل ميزة غير مسبوقة، وتوفر فرصة لتدمير التهديدات من مصدرها، قبل أن تقترب ، وهذا هو الجزء العسكري والاستراتيجي منها”.

ومع فرقاطات ميلغام، ومدمرات ت ج ك أناضول، وتي إف 2000، وغواصات فئة رئيس، التي ستدخل الخدمة في القوات البحرية، من الممكن القول إن قدرة استيعاب القوات ستزداد بشكل كبير.

ومن جهة أخرى فإن المدمرة ت ف2000 تعتبر أول مقاتلة دفاعية للقوات البحرية التركية ومن المتوقع أن يصل ارتفاع ت ف 2000 إلى 166.

كما أنها قادرة على العمل في جميع بحار العالم وأن تؤدي مهام حرب الدفاع الجوي طويلة المدى وحرب الدفاع السطحي وحرب دفاع الغواصات بفضل رادارها متعدد المهام والموجات.

حيث يمكن الحصول على قلعة عائمة بهذه المقاتلة، والتي يمكنها أداء مهام الدفاع الجوي بفعالية كبيرة.

تركيا تزيل الستار عن أول محرك محلي لتعزيز المقاتلات بدون طيار .. خطوة مهمة يكشف عنها لأول مرة

طورت شركة توساش التركية الرائدة في الصناعات الدفاعية، محركا جديدا لتعزيز قوة الطائرات المسيرة، يحمل اسم التوربوديزل PD222ST.
وعرض النموذج الأولي للمحرك لأول مرة في مهرجان تكنوفيست” لتكنولوجيا الطيران والفضاء.

والمحرك الجديد أخف بخمسة كيلوغرامات وأقوي بـ55 حصانا من المحرك المحلي PD170، المطور من قبل الشركة، الذي يعد أول محرك توربوديزل في تركيا.

بدوره قال البروفيسور محمود فاروق أكشيت رئيس مجلس إدارة شركة توساش، إن المحرك PD170 قد طُور لتلبية احتياجات الطائرة المسيرة التركية “عنقاء”.

وذكر أن المحرك الجديد صُمم وأنتج بأيدي مهندسين وفنيين أتراك، طوروه بشكل يجعله قادراً على العمل بسهولة في ارتفاعات تصل إلى 40 ألف قدم، مع استهلاك أقل كمية من الوقود ما يجعله الأول في فئته، إذ أن المحركات المنافسة تعمل عادة على ارتفاع 25 ألف قدم.

وأضاف أنهم بعد تصنيع المحرك الرئيسي قاموا بتطوير محركات مشتقة منه بنفس هيكل المحرك الرئيسي بهدف تلبية احتياجات أخرى.

وتابع أنهم ركزوا أكثر على قوة الإقلاع. فنحن نرغب في تزويد المسيرة التركية بيرقدار تي بي 3 بهذا المحرك لتكون قادرة على الإقلاع وهي محملة بالذخيرة من مدرج قصير على ظهر السفينة المحلية TCG Anadolu.

وأشار أكشيت إلى استمرار الإنتاج التجاري للمحرك PD170 وأنهم أنتجوا حتى الآن 60 محركاً تم تسليم قسم منها إلى شركة بايكار للاستخدام مع الطائرة المسيرة بيرقدار تي بي 3، والطراز C من المسيرة أقينجي، لافتا إلى أن المحرك يُستخدم أيضاً مع المسيرة أق صونغور .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.